رونالدوا ايقونه الدوري السعودي وكفى





نبض الغدير:
رونالدوا ايقونه الدوري السعودي وكفى 
الميدل ايست تايمز الدولية
المستشارة والكاتبةالسعودية 
 غدير عبدالله الطيار  
وحقيقة ما نشاهده في دوري روشن السعودي من تميز وإثارة، يجعلنا نعتز ونفخر 
وأنت ترىدوي  بلاد عربي  محط الأنظار، وذلك التطور الكبير 
والسريع الذي نراه يتحقق في كل المجالات،
خاصة المجال الرياضي، والدعم الكبير من 
قياده  
المملكة العربية السعودية  الرشيدة- حفظهاالله.
وما أريد الحديث عنه هو هذا التطور والحرص عليه، الذي جاء بالتعاقد مع أسطورة العالم،
اللاعب النادر في طريقة لعبه- كما أراها ويراها الكثيرون- فالمحبون له كثر في كل بقاع العالم؛يشاهدونه ويستمتعون بلعبه، ومتابعة 
150 دولة للدوري السعودي خير دليل. على 
دوريروشن، الي حفل بالكثير من ا الاحداث نعم النجومية والجمال والتميز، في دوري 
جمع الإثارةوالندية بين الفرق، وكلنّا أمل 
أن يكون 
من أوائل الدوريات في العالم- كما هو متوقع 
بحول الله.
أتدرون لماذا كان رونالدوا  نجمًا؛ لأنه بصراحة جعل للدوري 
مذاقًا خاصًا، فالنصر ورونالدوا هما من 
جعلا 145 دولة تنقل مباريات دوري روشن،
 وتستمتع بمشاهدة النصر وجميع الأندية،
كذلك الحضور الجماهيري الكبير في كل 
مباراة، برغم عدم مشاركة اللاعب الأسطوري 
في مباراةإلا أن الحضور كان دوليًا؛ حيث رأينا-لأول مرة- حضورًا أجنبيًا في مباراة بالدوري 
السعودي،وكله بفضل نادي النصر، الذي أهدى لدوري روشن نجمًا أسطوريًا هو الاستثناء 
والتميز في كرةالقدم. فماذا نقول ونكتب في حق 
نادٍ أمتع الوطن خاصة، والعالم أجمع بلاعب 
أسطورة وأيقونةفريدة.
إن تعاقد نادي النصر مع كريستيانو رونالدو، وتصريحات هذا النجم الكبير عن مستقبل الدوريالسعودي، فإنه يُرسل رسالة للإعلام والإعلاميينّ الرياضيين أن ينظروا للجانب المتطور للرياضةفي السعودية؛ لأن هذا التقييم المتطور للدوري السعودي صدر من لاعب عالمي في ناد عالمي،سبق له اللعب في أقوى أندية ودوريات العالم قاطبة.
ولكن يبدو أن كل هذا التميز لم يُرض البعض، فحاولوا تشويه ذلك، والتقليل من هذه 
الأسبقيةمستخدمين كل الوسائل المتاحة لهم عبر
 تحالفات وتحزبات إعلامية يقودها- حقيقة-
 متعصبون، تركوا أنديتهم وصوبوا سهامهم تجاه هذا اللاعب وكذلك لنادي النصر، ومع ذلكظل النصر صامدًا ويقدم لنا الجمال تلو الجمال، من خلال عمل 
حاول فيه بكل جدية ولكن!!
وسنرى في مستقبل الأيام، وستُثبت لنّا ما كان خافيًا، ‏وسنكون ممنّ رأى الحقائق. رجال 
هممصدر قوة ‏حاولوا بكل جهدهم، لكن ‏الزمن 
والوقت كان ضدهم. أسعدونّا مرات، ‏. 
. حقيقة،
رونالدو ليس مجرد لاعب يشارك في منافسات
 الدوري السعودي فقط، إنما بمثابة سفير عالميللمملكة لتعزيز أهداف تسويقية مختلفة من 
بينها استقطاب 100 مليون زائر بحلول عام2030. وهذا يمثل أيضاً جانباً كبيراً من رؤية 2030 في تحديث الثقافة السعودية وتغيير 
نظرةجمهور العالم للسعودية كدولة ووجهة سياحية.
وهذا من شأنه أن يجذب المزيد من السياح 
والمستثمرين إلى البلاد السعودية  وهنا لابد أنيعرف الجميع أن 
التعاقد مع هذا اللاعب له قيمة قوية في 
السعودية 
بغض النظر مع من يلعب،ما يهمنا هو مواكبة 
التطور الرياضي للمملكة وتحقيق الأهداف 
المرجوة، وأؤكد أن هذهالتصرفات لن تكون في صالح السعودية  ا وستبعد اللاعبين العالميين 
عن دورينا. صفقةرونالدو ليست مجرد تعاقد 
مع لاعب عالمي فقط، بل إن أهدافها تتخطى بكثير هذا الإطار،ولعلنا شاهدنا تهافت القنوات 
الرياضية والميديا العالمية لمتابعة دوري روشن 
السعودي،الذي بات يصل لـ 150 دولة حول 
العالم، وتضاعف حجم البث 7 أضعاف ما قبل 
مجيء الدونالبرتغالي، فالأنظار صارت تتجه 
للمملكة والرياضة السعودية عمومًا؛ 
لذا لابد من أن نعكستطورنا في ملاعبنا.
 هذا الهجوم 
على أسطورة الكرة كريستيانو رونالدو مره بتحريض الحكامومره اللجان ومره بكلام اعتقد أنها ‏هجمة إعلامية ممنهجة ضد أفضل لاعبي العالم.
‏لنؤكد أن هذا المشروع الرياضي الوطني نفخر ونعتز به وهو أكبر من الميول والانتماء
والمدرجات، ويكفينا ما يقوله هذا الأسطورة 
عن 
السعودية وجمالها وترغيبه للاعبين 
العالميينبالمجيء للسعودية، هل 
نسي الجميع أن 
محبي اللاعب بالمليارات وأنه يتحدث بشغف 
عنالسعودية، في كل مقابله يتحدث عن سعودية العطاء ويوكد ويراهن على الدوري وانه سيكون افضل دوري الا يحق لكم كمواطنين الاعتزاز بذلك، هل 
يُحارب فقط لأنه عالمي ويلعب للنصر،
اتركوا الميول وحققوا الانتماء لنفخر 
ونقول "السعودية" وكفى.
كاتبة سعودية