إطلاق 30 صاروخا من لبنان على إسرائيل بعد استهدافها لقيادي في حزب الله





إطلاق 30 صاروخا من لبنان على إسرائيل بعد استهدافها لقيادي في حزب الله
قال الجيش الإسرائيلي إن نحو 30 صاروخا أُطلقت على شمالي إسرائيل من لبنان في وقت متأخر من يوم الخميس وحتى وقت مبكر من يوم الجمعة، في أعقاب هجوم إسرائيلي بطائرة مسيّرة استهدف سيارة قيادي في جماعة حزب الله على مدخل النبطية الشرقي، مما أسفر عن أصابته بجروح خطيرة.
وصرح متحدث باسم الجيش الإسرائيلي لوكالة فرانس برس للأنباء قائلا: "يمكننا تأكيد أن نحو 30 صاروخا أُطلق من لبنان باتجاه منطقتي عين زيتيم ودالتون في شمالي إسرائيل"، مضيفا أن التقارير الأولية تشير إلى "عدم إصابة أحد" في الضربات.
وقال مصدر أمني لبناني لوكالة فرانس برس طلب عدم الكشف عن هويته، إن القيادي في حزب الله "أصيب بجروح خطيرة كما أصيب مرافق له في الهجوم".
ولم يصدر أي تعليق رسمي من حزب الله حول هوية الشخص المستهدف وإصابته، إلا أن الحزب تبنى في بيان في وقت لاحق استهداف قاعدة ميرون الجوية بصاروخ فلق "ردا على الاعتداءات الإسرائيلية على القرى والمدنيين وآخرها العدوان على مدينة النبطية".
وكان الحزب قد أعلن في وقت سابق يوم الخميس قصفه مواقع إسرائيلية بينها مقر قيادة في كريات شمونة.
كما أعلن الجيش الإسرائيلي نجاحه في "اعتراض هدف جوي مشتبه به عبر من لبنان إلى شمالي إسرائيل"، مشيرا إلى تنفيذ ضربات جوية على أهداف لحزب الله "بما في ذلك أسلحة داخل شاحنة وبنية تحتية ومجمع عسكري في منطقتي الخيام وكفر حمام".
وحذر قائد القوات الجوية الإسرائيلية تومر بار من أنه إذا اندلعت الحرب على الحدود اللبنانية، فسوف تكون هناك "ضربات هائلة وكبيرة، وسيجري مهاجمة مئات الأهداف في وقت واحد في عمق البلاد، وكذلك صور وصيدا وبيروت ووادي البقاع".