بدء العمل رسميًا في بناء أفضل محطة مطار للركاب في أستراليا





بدء العمل رسميًا في بناء أفضل محطة مطار للركاب في أستراليا

19 تشرين الثاني/نوفمبر 2021

سيدني: لقد اقترب تنفيذ بوّابة أستراليا الجديدة إلى العالم وذلك مع البدء الرسمي لإنشاء محطة الركاب في مطار غرب سيدني الدولي (نانسي بيرد ولتون)

وقال الرئيس التنفيذي لمطار غرب سيدني، سايمون هيكي، إنه يجري تصميم المحطة مع وضع احتياجات مرتاديها في طليعة أولوياتها - حيث يتمّ تجميع الرحلات الدولية والمحلية تحت سقف واحد لتقديم تجربة سلسة لشركات الطيران والركاب، سواء أكانوا مسافرين بغرض الترفيه أو بغرض العمل أو كعائلات.

وقال السيد هيكي: "ستكون هذه أفضل محطة مطار في أستراليا، حيث ستجتمع التكنولوجيا الرائدة عالميًا والتصميم المبتكر وخدمة الزبائن الممتازة معًا لوضع معيار جديد لما يتوقعه الأستراليون عندما يسافرون جوًا".

"في مطار غرب سيدني الدولي، سنؤمّن انتقال الركاب بشكل أسرع، سواء كان ذلك للوصول إلى اجتماعاتهم في الوقت المحدد أو الوصول إلى بلادهم الأصلية لرؤية أحبائهم."

وقال السيد هيكي إنه يتم تصميم كل عنصر من عناصر المطار لتقديم تجربة أكثر سلاسة وموثوقية ممكنة للزبائن، بدءًا من تصميم البوابات إلى نظام مناولة الأمتعة الغاية في التطور.

وقال السيد هيكي: "إننا نهدف إلى جعل القلق عند الانتظار حول كاروسيل جلب الأمتعة من الطائرة شيئًا من الماضي".

"سيتيح نظام الأمتعة للركاب خيار تتبّع مسار أمتعتهم عبر تطبيق خاص كي يعرفوا بالضبط متى ستصل.

"لدينا فرصة لا تتكرر إلا مرة واحدة في الجيل لبناء مطار من ألفه إلى يائه ليس مع مراعاة التقنيات الناشئة فقط، مثل عربات التاكسي الجوية، بل وأيضًا التكنولوجيا التي لم يتم تخيّلها بعد."

وممّا قاله السيد هيكي إن إنشاء المحطة وحدها من المتوقع أن يخلق أكثر من 1400 وظيفة مباشرة والعديد من الوظائف غير المباشرة من خلال الفوائد الناتجة للمورّدين والاقتصاد المحلي.

وقال: "سيغيّر هذا المشروع قواعد اللعبة بالنسبة للسكان المحليين في غرب سيدني الذين يرغبون في العمل بالقرب من منازلهم وسيكون لديهم المزيد من الوقت لقضائه مع عائلاتهم، ليس فقط في مرحلة الإنشاء ولكن لعقود عديدة قادمة".

ستكون المحطة مقصدّا في حد ذاتها، إذ ستكون فيها متاجر لبيع منتجات خاصة بالتجزئة ومطاعم ومقاهي، فضلاً عن ساحة خارجية يمكن فيها استضافة مناسبات مثل مهرجانات الطعام المحلية والأسواق والاحتفالات المجتمعية.

تُعدّ الاستدامة من الاعتبارات الرئيسية، حيث تمّ تصميم المحطة لإدخال الضوء الطبيعي وتقليل انبعاثات الكربون.

وسيكون سقف المحطة منتِجًا، إذ سيولّد الكهرباء الشمسية ويجمع مياه الأمطار. وسيتم استخدام مواد مستدامة ومعاد تدويرها في جميع أجزاء المحطة، بما في ذلك هيكلها وتشطيباتها وأثاثها.

ويأتي التصميم بمثابة اعتراف بتراث غرب سيدني الغني للسكان الأصليين وذلك عن طريق ربط الزوّار الذين يصلون إلى أستراليا في مطار غرب سيدني الدولي بأكثر من 60 ألف عام من ثقافة السكان الأصليين.

ستضم بلازا محطة الركاب محطة قطار على خط مترو سيدني - مطار غرب سيدني وسيتم وصلها بشبكة الطرق السريعة في سيدني عبر الطريق السريع M12 المجاني الجديد.

مطار غرب سيدني الدولي في طريقه لفتح أبوابه للرحلات الجوية الدولية والمحلية ورحلات نقل البضائع في موعده المقرّر وهو أواخر عام 2026.