غارة أمريكية تقتل قائدا مواليا لإيران في بغداد

**
ردا على مقتل القائد، توعدت حركة النجباء العراقية الموالية لإيران في بيان لها "بالانتقام المستهدف"، مؤكدة أن "هذه الجرائم لن تمر دون عقاب".



غارة أمريكية تقتل قائدا مواليا لإيران في بغداد
8 فبراير 2024
وكالة فرانس برس
سيدني - الميدل إيست تايمز الدولية: قال الجيش الأمريكي إن غارة جوية أمريكية في العراق يوم الأربعاء أسفرت عن مقتل قائد كبير من جماعة مسلحة موالية لإيران كان متورطا في هجمات على القوات الأمريكية في المنطقة.
وشنت واشنطن موجة من الضربات على أهداف مرتبطة بإيران في العراق وسوريا الأسبوع الماضي بعد مقتل ثلاثة جنود أمريكيين في الأردن المجاور في 28 يناير، وقالت القيادة المركزية الأمريكية (CENTCOM) إن القائد الذي قُتل يوم الأربعاء تم استهدافه "ردًا على الهجمات على أفراد الخدمة الأمريكية".
وأسفرت الغارة عن مقتل "قائد كتائب حزب الله المسؤول عن التخطيط المباشر والمشاركة في الهجمات على القوات الأمريكية في المنطقة"، وفقًا للقيادة المركزية الأمريكية، التي قالت إنه "لا توجد مؤشرات على وقوع أضرار جانبية أو خسائر في صفوف المدنيين في هذا الوقت".
وأضاف أن "الولايات المتحدة ستواصل اتخاذ الإجراءات اللازمة لحماية شعبنا. ولن نتردد في تحميل المسؤولية لكل من يهدد سلامة قواتنا".
وأكد عضو في كتائب حزب الله - التي أعلنت تعليق العنف ضد القوات الأمريكية بعد الهجوم الدامي في الأردن - مقتل القائد المسؤول عن "الملف العسكري" في سوريا، وعرفه بأنه أبو بكر الساعدي.
كما أكد الحشد الشعبي، وهو تحالف يضم قوات شبه عسكرية موالية لإيران ومدمجة الآن في قوات الأمن النظامية العراقية، وفاة الساعدي في بيان.
وقال مسؤول بوزارة الداخلية إن ثلاثة أشخاص - اثنان من قادة كتائب حزب الله وسائقهم - قتلوا في الغارة التي نفذتها طائرة بدون طيار في حي المشتل شرق بغداد.
- 'يلعب بالنار' -
وقال مصور وكالة فرانس برس إن قوات الأمن انتشرت في الحي، ومنعت الوصول إليه بعد الهجوم.
وفي وقت لاحق من المساء، تم إزالة بقايا سيارة من المنطقة.
وردا على مقتل القائد، توعدت حركة النجباء العراقية الموالية لإيران في بيان لها "بالانتقام المستهدف"، مؤكدة أن "هذه الجرائم لن تمر دون عقاب".
وأضافت المجموعة أن "الانتهاكات" الأميركية لن تتوقف دون "موقف رسمي حازم من الحكومة العراقية".
وأدانت حماس أيضا "انتهاك سيادة العراق وأمنه"، بحسب بيان لها.
وتعرضت القوات الأمريكية والقوات المتحالفة معها للهجوم أكثر من 165 مرة في الشرق الأوسط منذ منتصف أكتوبر/تشرين الأول في حملة شنتها جماعات مسلحة مدعومة من إيران غاضبة من الدعم الأمريكي لإسرائيل في حرب غزة.
وتعتبر الولايات المتحدة كتائب حزب الله – التي تقول واشنطن إنها ربما تكون متورطة في هجوم الأردن – جماعة إرهابية.
وقال الحشد الشعبي إن 16 من مقاتليه قتلوا وأصيب 36 آخرون في الضربات الأمريكية يوم الجمعة، والتي قالت واشنطن إنها أصابت 85 هدفا في سبعة مواقع مختلفة في العراق وسوريا.
حذر زعيم الحشد الشعبي فالح الفياض، الأحد، من أن استهداف الحشد الشعبي هو لعب بالنار.
وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن 29 مقاتلا مواليا لإيران على الأقل قتلوا في سوريا.
وبدأت الولايات المتحدة والعراق محادثات حول مستقبل وجود القوات التي تقودها الولايات المتحدة في كانون الثاني/يناير الماضي، في أعقاب طلب من رئيس الوزراء العراقي بشأن جدول زمني لانسحاب تلك القوات.
ولواشنطن نحو 900 جندي في سوريا و2500 في العراق في إطار التحالف الدولي ضد تنظيم الدولة الإسلامية.
وتنتشر قواتها في العراق بدعوة من بغداد، لكن تلك الموجودة في سوريا تتمركز في مناطق خارج سيطرة الحكومة السورية.


 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 
حقوق الطبع 2007 - تيميس.كوم الشرق الاوسط