لن تتبع البنوك الأربعة الكبرى في أستراليا خطوة ماكواري غير النقدية

***
يأتي هذا التطور بعد تصريح أمين الخزانة جيم تشالمرز بأن نظام الشيكات الأسترالي سيتم التخلص منه تدريجيًا بحلول عام 2030.



لن تتبع البنوك الأربعة الكبرى في أستراليا خطوة ماكواري غير النقدية
15/9/2023
سيدني – الميدل ايست تايمز الدولية: أكدت البنوك الأسترالية الكبرى للعملاء أنها ستستمر في تقديم الخدمات النقدية داخل الفروع على الرغم من القرار الأخير الذي اتخذه بنك ماكواري بالتخلص التدريجي من خدمات النقد والشيكات. وقد أكد كل من بنك الكومنولث، وANZ، وNAB، وWestpac أنه ليس لديهم خطط فورية للتحول إلى نظام غير نقدي، مما يوفر الطمأنينة للعملاء.
سيؤثر إعلان Macquarie Bank عن إلغاء خدمات النقد والشيكات في الفترة من يناير إلى نوفمبر 2024 على العديد من المنتجات المصرفية وإدارة الثروات. وبدلاً من ذلك، يشجع البنك العملاء على استخدام طرق الدفع الرقمية، مشيرًا إلى سلامتهم وسرعتهم وراحتهم.
يأتي هذا التطور بعد تصريح أمين الخزانة جيم تشالمرز بأن نظام الشيكات الأسترالي سيتم التخلص منه تدريجيًا بحلول عام 2030. وتهدف الحكومة إلى التعاون مع الصناعة لتقليل الاضطرابات التي يتعرض لها المستهلكون والشركات خلال هذا التحول.
وأكد بنك الكومنولث والبنوك الكبرى الأخرى التزامهم بالحفاظ على خدمات السحب النقدي والإيداع. وفي حين ستتوافق أنظمة الشيكات مع خطة الحكومة للتخلص التدريجي منها بحلول عام 2030، ستظل الخدمات النقدية متاحة في فروع مختارة.
كما أكدت البنوك الصغيرة مثل سنكورب وبنك كوينزلاند وبنك بنديجو عزمها على الاحتفاظ بالخدمات النقدية.
تفيد تقارير الجمعية المصرفية الأسترالية أن ما يقرب من 99 في المائة من تفاعلات العملاء مع البنوك أصبحت الآن رقمية، مع إغلاق أكثر من 1600 فرع من فروع البنوك الأسترالية بين عامي 2017 و2022. وقد أدى هذا التحول إلى اعتماد المجتمعات النائية بشكل متزايد على الخدمات المصرفية التي تقدمها Australia Post، والتي تتيح الودائع النقدية. والسحب والاستفسار عن الرصيد. ومع ذلك، لا تشارك جميع المنافذ البريدية في هذه الخدمات.
وسلط تحقيق أجراه مجلس الشيوخ في وقت سابق من هذا العام الضوء على انخفاض بنسبة 30 في المائة في عدد فروع البنوك في أستراليا على مدى السنوات الخمس الماضية، مع حدوث جزء كبير من عمليات الإغلاق في المناطق الإقليمية والنائية. تجادل مجموعات المناصرة بأن الخدمات المصرفية الشخصية تظل حيوية للشركات الصغيرة وأفراد المجتمع الضعفاء في هذه المناطق.




 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 
حقوق الطبع 2007 - تيميس.كوم الشرق الاوسط