رئيس الوزراء الكويتي يكرر دعمه لسيادة القانون وجهود الأمم المتحدة لوقف إطلاق النار في أوكرانيا

ممثل أمير الكويت في الأمم المتحدة رئيس مجلس الوزراء الشيخ أحمد نواف الأحمد الصباح:
***
حول الصراع في أوكرانيا: "أثبتت لنا تجارب التاريخ الحديث أن السلام ... سيكون دائمًا الحل الأمثل للنزاعات".
***
حول الأزمة السورية: "واحدة من أكثر الأمثلة بشاعة على المعاناة الإنسانية." 
***
حول الانتخابات البرلمانية المقبلة: "أتاحت الحكومة كل الوسائل اللازمة للاستجابة لاحتياجات مواطنيها وإيجاد الحلول لأي محنة يعيشونها". 



رئيس الوزراء الكويتي يكرر دعمه لسيادة القانون وجهود الأمم المتحدة لوقف إطلاق النار في أوكرانيا
22/9/2022
 سيدني - الميدل ايست تايمز الدولية: أشاد ممثل سمو أمير الكويت لدى الأمم المتحدة، الشيخ أحمد نواف الأحمد الصباح، بالأمم المتحدة لمواجهة "التحديات الهائلة والأزمات الشديدة". وفي كلمة ألقاها في الدورة السابعة والسبعين للجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك، لفت إلى أن هذه المساعي تتطلب تعاونًا على الصعيد العالمي وليس حلولًا أحادية الجانب. كما أشاد بالدعوة العالمية للأمم المتحدة لتحقيق أهداف التنمية المستدامة. وفي معرض تسليط الضوء على هذه التحديات، أوضح أنها تشمل جائحة كوفيد وانتشار أسلحة الدمار الشامل والإرهاب والكوارث الطبيعية وتغيّر المناخ والفقر والتحذيرات المتزايدة بشأن الأمن الغذائي.
***
ممثل سمو امير الكويت سمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ أحمد نواف الأحمد الصباح
استقباله لرئيس الوزراء العراقي والوفد المرافق 
وأكد رئيس الوزراء الكويتي الشيخ أحمد نواف الأحمد الصباح دعم الكويت الثابت للقانون الدولي وميثاق الأمم المتحدة في معارضة استخدام القوة أو التهديد فيما يتعلق بالحرب في أوكرانيا.
وشدد على أن الكويت تدعم جهود الأمم المتحدة والجهود العالمية لخفض التصعيد ووقف إطلاق النار للتوصل إلى حلّ سلمي للصراع.
وقال في هذا السياق: "لقد أثبتت لنا تجارب التاريخ الحديث أن السلام وآليات الوساطة والحوار المرتبطة به كانت وستظل دائمًا الحل الأمثل للنزاعات، مهما طال أمدها".
وحول أزمة الشرق الأوسط، حذّر من استمرار التوترات وعدم الاستقرار في المنطقة طالما لم ينل الشعب الفلسطيني حقوقه المشروعة ولم توقف إسرائيل التعديات المستمرة على القانون الإنساني.
وطالب بضرورة "بذل الجهود لإعادة إطلاق المفاوضات وفق إطارٍ زمني محدّد لتحقيق سلام شامل وعادل" وفق القانون الدولي ومبادرة السلام العربية وإقامة دولة فلسطينية مستقلة عاصمتها القدس الشرقية على طول حدود العام 1967.
ممثل سمو امير الكويت خلال استقباله لوزير الخارجية البحريني 
وبخصوص الأزمة السورية، ألقى رئيس الوزراء باللوم على غياب "موقفٍ عالمي موحد" من هذه القضية إلى جانب "التدخل الأجنبي" لإطالة أمد الصراع الذي يدخل عامه الثاني عشر.
واعتبر هذه الأزمة "واحدة من أكثر الأمثلة بشاعة على المعاناة الإنسانية"، مؤكدا إيمان الكويت الراسخ بأن الحل السياسي للقضية هو الخيار الأمثل وليس التدخل العسكري.
وحول الأزمة في اليمن، جدد رئيس الوزراء الكويتي ترحيب بلاده بهدنة توسطت فيها الأمم المتحدة، في إطار مبادرة السلام السعودية، بين الأطراف المتحاربة.
كما دعا إيران إلى اتخاذ "إجراءات جادة" لبناء الثقة والحوار مع جيرانها الخليجيين، على أساس احترام السيادة وعدم التدخل في الشؤون الداخلية وطالب طهران بالحدّ من التوترات وحماية أمن وحرية الملاحة البحرية في مياه الخليج.
ومضى رئيس الوزراء في حديثه عن الانتخابات البرلمانية الكويتية المقبلة، واصفا الحدث بـ "الاحتفال الديمقراطي".
***
ممثل سمو امير الكويت خلال اجتماعه بالرؤساء التنفيذيين للشركات الامريكية
وقال إن "الحكومة أتاحت كل الوسائل اللازمة للاستجابة لاحتياجات مواطنيها وحل مآزقهم وفق سيادة القانون"، مضيفا أن ذلك نابع من الإيمان بأن التطلعات التنموية لا يمكن أن تتحقق إلا من خلال الاستماع لصوت الشعب.
واختتم كلمته بالإشادة بخطط قطر المقبلة لاستضافة كأس العالم لكرة القدم 2022 واصفا إياها "بالنجاح الاستثنائي" للدولة وانجاز كأول دولة عربية تستضيف الحدث العالمي في كرة القدم.
لقاء مع الرؤساء التنفيذيين للشركات
كما التقى رئيس الوزراء الشيخ أحمد نواف في نيويورك بالرؤساء التنفيذيين للشركات الأمريكية.
حضر اللقاء وزير الخارجية الكويتي الشيخ الدكتور أحمد ناصر المحمد الصباح ومدير عام هيئة تشجيع الاستثمار المباشر الكويتية الشيخ الدكتور مشعل جابر الأحمد الصباح، وكيل ديوان سمو رئيس مجلس الوزراء الوزير الشيخ خالد طلال الخالد الصباح ومدير مكتب سمو رئيس مجلس الوزراء حمد بدر العامر وعضو مجلس الإدارة والعضو المنتدب للهيئة العامة للاستثمار غانم سليمان الغنيمان وسفير الكويت لدى الولايات المتحدة جاسم البديوي.
ممثل سمو امير الكويت سمو رئيس الوزراء الشيخ أحمد نواف الاحمد الصباح
خلال اجتماعه بالرؤساء التنفيذيين للشركات الامريكية
وركز الاجتماع على التطورات الاقتصادية والاستثمارية في الكويت والوضع الاقتصادي العالمي وكذلك الإجراءات والبرامج الحكومية لتشجيع الشركات والمؤسسات الاقتصادية العالمية على الاستثمار في الكويت للمساعدة في تجسيد خططها لتنويع مصادر الدخل وزيادة مساهمات القطاع الخاص في الاقتصاد الوطني وخلق فرص عمل جديدة وزيادة إنتاجية العمال الكويتيين. 
وأشار سمو رئيس مجلس الوزراء إلى أن لقاءاته مع ممثلي الشركات الأمريكية تأتي تنفيذا لتوجيهات سمو الأمير وسمو ولي العهد بفتح آفاقٍ للتعاون البناء مع المؤسسات الاقتصادية الأمريكية والاستفادة من خبراتهم في مختلف المجالات. وأكد استعداد دولة الكويت لتقديم كافة سبل الدعم والتسهيل للمستثمرين وخلق بيئة استثمارية متينة ومتطورة.
من جانبه وصف مدير عام هيئة تشجيع الاستثمار المباشر الشيخ الدكتور مشعل لقاءات سمو رئيس مجلس الوزراء بممثلي الشركات الأمريكية بأنها إيجابية ومثمرة.
وتوقع أن تساعد هذه الاجتماعات في جذب تدفقات استثمار مباشر جديدة إلى الكويت لتحقيق أهداف رؤية الكويت الجديدة للعام 2035.
ممثل سمو امير الكويت خلال اجتماعه برئيس غرفة التجارة الامريكية والوفد المرافق
وأشاد بالتعاون المستمر بين الهيئة والجهات الحكومية الأخرى ذات الصلة لتحسين بيئة الأعمال لجذب الشركات العالمية ذات القيمة المضافة الحقيقية وخلق فرص عمل مباشرة للكوادر الوطنية في جميع المجالات وعلى جميع المستويات الإدارية.
اجتماعات نيويورك:
استقبل رئيس مجلس الوزراء الشيخ أحمد نواف بمقر إقامته بنيويورك كل من الشخصيات التالي: 
• أعضاء غرفة التجارة الأمريكية: تناول الاجتماع الاجراءات التي اتخذتها دولة الكويت بشأن التسهيلات التجارية والائتمانية لخلق بيئة تجارية واستثمارية جاذبة. كما ناقشوا القوانين اللازمة لتحسين بيئة الأعمال وتعزيز التنافسية وفرص الاستثمار.
• رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي: بحثا سبل الارتقاء بالعلاقات الثنائية بما يخدم مصالح الشعبين الشقيقين والقضايا ذات الاهتمام المشترك.
• وزير خارجية البحرين الدكتور عبد اللطيف الزياني: بحثا سبل تعزيز العلاقات الثنائية بما يخدم مصالح الشعبين الشقيقين والقضايا ذات الاهتمام المشترك المدرجة على جدول أعمال دورة الجمعية العامة للأمم المتحدة.








 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 
حقوق الطبع 2007 - تيميس.كوم الشرق الاوسط