الشرطة لديها نظرية قاتمة حول ملابسات وفاتهما.

تفاصيل جديدة تظهر حول الوضع المعيشي للشقيقتين السعوديتين قبل أسابيع من وفاتهن




تفاصيل جديدة تظهر حول الوضع المعيشي للشقيقتين السعوديتين قبل أسابيع من وفاتهن

3/08/2022

سيدني – الميدل ايست تايمز الدولية: وبحسب ما ورد تعتقد الشرطة أن اتفاق انتحار كان وراء وفاة غامضة لشقيقتين تم العثور عليهما ميتين في شقتهما في سيدني الشهر الماضي.

ذكرت مصادر صحافية، أن زجاجات من المواد الكيميائية والمواد الأخرى التي تم العثور عليها بجانب جثتي أسرا عبد الله الصهلي البالغة من العمر 24 عامًا وآمال عبد الله الصهلي البالغة من العمر 23 عامًا، دفعت الشرطة للاشتباه في أنهما خططا لموتهما.

أظهرت تقارير علم السموم المؤقتة آثار المواد في أجساد النساء.

وقال مصدر بالشرطة للصحيفة "ليس هناك ما يشير إلى وجود أي شخص آخر في الوحدة."

"يبدو أنه انتحار مأساوي حقًا."

لكن السبب الدقيق لوفاة كل امرأة لم يتحدد بعد.

في غضون ذلك ، ظهرت تفاصيل جديدة حول الوضع المعيشي لشقيقتين، مع وثائق تظهر أنهما لم يتمكنا من دفع الإيجار منذ شهور قبل اكتشاف جثتيهما.

تم العثور على آل السهلي في مبنى على طريق كانتربري، بالقرب من شارع ديب، في ضاحية كانتربري في 7 يونيو، بعد القلق بشأن تقرير الرعاية الاجتماعية.

تم العثور على جثثهما في غرف نوم منفصلة في حالة من الانحلال الشديد، مما دفع الشرطة للاعتقاد بأنهما كانا هناك لبعض الوقت.

تُظهر وثيقة من المحكمة المدنية والإدارية التابعة لـ NCAT NSW أن أسرا وآمال تأخرتا في دفع الأيجار بمقدار 5142.86 دولارًا اعتبارًا من 13 مايو.

وهذا يعادل أكثر من 10 أسابيع من الإيجار الضائع لشقتهما المكونة من غرفتي نوم والتي تبلغ قيمتها 480 دولارًا.

كان لدى الشقيقتين أيضًا 26.18 دولارًا من رسوم المياه المستحقة.

وسبق أن حضرت الشرطة الى الشقة في منتصف مارس/ آذار بعد مكالمة من مدير المبنى، والتي لم يمض وقت طويل بعد أن توقفت النساء عن دفع الإيجار.

قالت مفتشة المباحث كلوديا ألكروفت: "أعتقد أن الطعام قد تم تركه في المناطق العامة واتصل بالشرطة لأنه كان قلقًا بشأن رفاهيتهما".

وصرحت السيدة أولكروفت في ذلك الوقت إن الشقيقتين "بدأن على ما يرام" ولم يتم إثارة "أية قضايا" خلال تلك الزيارة، دون اتخاذ أي إجراء آخر من قبل الشرطة.

نتيجة الإيجار غير المدفوع، رفع المالك القضية إلى المحكمة، على الرغم من أن الأختين لم تحضرا أبدًا في جلسة 13 مايو، والتي عقدت قبل أقل من شهر من اكتشاف جثتيهما.

نظرًا لتوقيت جلسة الاستماع وتحلل الجثث عند اكتشافها، فمن المحتمل أن تكون الأختان قد توفيتا بالفعل بحلول هذا الوقت.





 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 
حقوق الطبع 2007 - تيميس.كوم الشرق الاوسط