تأكيد على أهمية دور الشباب الكويتي في قيادة التحول الرقمي في البلاد وضرورة دعمهم وإتاحة الفرصة له

وزير الدفاع الكويتي يدشن رسميا تطبيق (سهل) ممثلا سمو رئيس مجلس الوزراء




نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الدفاع الشيخ حمد جابر العلي ممثلا سمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ صباح الخالد الصباح

وزير الدفاع الكويتي يدشن رسميا تطبيق (سهل) ممثلا سمو رئيس مجلس الوزراء

15/09/2021

الكويت - دشن نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الدفاع الشيخ حمد جابر العلي ممثلا سمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ صباح الخالد الصباح بحضور وزيرة الاشغال العامة ووزيرة الدولة لشؤون الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات الدكتورة رنا الفارس تطبيق (سهل) رسميا خلال الملتقى الأول للتحول الرقمي بمركز جابر الأحمد الثقافي ايذانا ببدء تنفيذ برامج الدولة لرقمنة الخدمات الرسمية.

وأكد الشيخ حمد الجابر في كلمته بالمناسبة على أهمية دور الشباب الكويتي في قيادة التحول الرقمي في البلاد وضرورة دعمهم وإتاحة الفرصة لهم مثمنا دور وشأن التحول الرقمي في دعم الاقتصاد وزيادة الناتج المحلي وخلق فرص عمل للقطاعات.

وقال "أرحب بكم في الملتقى الأول للتحول الرقمي لقياديي القطاع الحكومي الذي يأتي بعد اسبوعين من لقاء سمو رئيس مجلس الوزراء معكم في ملتقى (الكويت ما بعد الجائحة) وذلك ترجمة للمحور الأول الذي ركزنا من خلاله على التحول الرقمي في البلاد".

واضاف "اننا في الحكومة استشعرنا أهمية الاسراع في التحول الرقمي خلال أزمة تفشي الوباء ما ساهم بدفع عجلة العمل لدى الجهات الحكومية لميكنة أكبر قدر من خدماتها وهذا مجهود يشكرون عليه في الفترة الماضية إلا أن التحدي أمامنا كبير والطريق طويل".

واعتبر "اننا لا نزال عند الدرجة الاولى في سلم التحول الرقمي ولاهتمامنا الفعلي بهذا التحول فقد توجهنا لإنشاء وزارة الدولة لشؤون الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات والتي تقيم هذا الملتقى الاول لها والذي سيقام بشكل سنوي بإذن الله كباكورة لأعمالها في هذا التحول".

ولفت الى "اننا حرصنا على دعوة جميع القياديين للمشاركة في هذا الملتقى للتأكيد على أهمية التحول الرقمي للاستعراض والاستفادة من تجارب القطاع الخاص والقطاع الحكومي في رقمنة الخدمات وأثرها على انجاز المعاملات وتوفير الوقت وجودة العمل".

وذكر أن دولة الكويت حاضنة وداعمة للمبدعين وذلك من خلال جائزة الشيخ سالم العلي الصباح والتي تقام سنويا وعلى مدى 20 عاما برعاية أميرية سامية ايمانا من القيادة السياسية بضرورة دعم الإبداع وإثراء المحتوى الرقمي بالإضافة إلى جائزة الكويت لإثراء المحتوى الإلكتروني والتي تقدمها مؤسسة الكويت للتقدم العلمي.

وأكد الشيخ حمد جابر العلي للقياديين ما قاله سمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ صباح الخالد الصباح في ملتقى (الكويت ما بعد الجائحة) بأنه ستكون هناك متابعة حثيثة للجهات الحكومية وخطواتها في التحول الرقمي من خلال ضبط الجودة والرقابة ومؤشرات أداء واضحة ومحددة تختص بالتحول الرقمي ورقمنة الخدمات وذلك لضمان السير قدما في هذا المسار والذي لن نحيد عنه.

وزيرة الأشغال العامة وزيرة الدولة لشؤون الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات الدكتورة رنا الفارس خلال القاء كلمتها

ومن جهتها أكدت الوزيرة الفارس في كلمة مماثلة جدية الحكومة في عملية التحول الرقمي وضرورة التسهيل على المواطنين والمقيمين وتعزيز مفهوم التحول الرقمي لدى قيادات القطاع الحكومي.

وأشارت إلى أهمية تسريع عملية التحول من المعاملات الورقية إلى المعاملات الرقمية قائلة انها لن تتحقق إلا من خلال الإيمان الفعلي بالتحول الرقمي والعمل الدؤوب والمتابعة الحثيثة للمشاريع المطلوب تنفيذها لتحقيق ذلك التحول.

وذكرت ان المرحلة الأولى لتطبيق (سهل) شهدت تعاون 13 جهة ومؤسسة حكومية أظهروا تعاونهم اللامحدود لاثراء التطبيق بمجموعة من الخدمات التي تعد الأكثر طلبا وإستخداما لدى الجهات.

ولفتت إلى أن "الاستراتيجية الوطنية للتحول الرقمي تركز على ثلاث ركائز أولها العنصر البشري وهو رأس المال الحقيقي ولن تتحقق التنمية المستدامة من دون توافر الكوادر البشرية المتمكنة المتمكنة لتحقيق التطور المنشود".

وبينت أن الركيزة الثانية من عملية التحول الرقمي متعلقة بالبنية التحتية وتتطلب إنشاء مراكز بيانات وعقد شراكات استراتيجية مع كبرى الشركات العالمية في مجال تقنية المعلومات وتحديث وتطوير الشبكة الثابتة في البلاد والتي سوف تساهم في النمو الاقتصادي وزيادة الناتج المحلي.

وقالت ان الركيزة الثالثة تتمثل في التطوير من خلال توفير منصة حكومية لربط وتبادل البيانات من خلال وجود بروتوكول حكومي لتبادل المعلومات ورقمنة الخدمات الحكومية وإعادة هندسة الإجراءات لتسهيلها وتبسيطها.

وأوضحت أن المواطن سيتمكن من إنجاز جميع معاملاته في أي مكان وزمان من خلال تطبيق (سهل) و"قد سارعنا في اطلاقه بشكله الحالي للتسهيل على المواطنين وراحتهم وإلزام أنفسنا والقياديين بالإسراع في رقمنة الخدمات".

وذكرت أن هناك تحديات كثيرة تواجه هذا التطبيق منها تحديات تشريعية لذا "شكلنا فريقا قانونيا لدراسة العوائق القانونية واعداد المشاريع لاقرارها تشريعيا".

وأعلنت الفارس عن إنشاء وحدة خدمة الاتصال الموحد للخدمات الحكومية (واصل) مبينة انها ستغطي جميع الجهات المشاركة بالمرحلة الأولى من تطبيق (سهل) والذي سيكون بذرة لتوحيد مراكز خدمة الاتصال بجميع الجهات بمركز خدمة اتصال واحد برقم (101) تهدف لاستقبال الملاحظات والشكاوى ومتابعة المعاملات من قبل المواطنين والمقيمين ومستخدمي التطبيق على مدار الساعة.

كما أعلنت عن إنشاء تطبيق (سهل بزنس) لأصحاب الأعمال والمشاريع الصغيرة والمتوسطة والذي سيضم الخدمات الإلكترونية الحكومية المقدمة لأصحاب الأعمال التجارية ويشتمل على خدمات عدة جهات منها وزارة التجارة والصناعة ووزارة الداخلية والقوى العاملة والجهاز المركزي للمناقصات العامة وغيرها من الجهات "تسهيلا وتخفيفا على اخواتنا واخواننا المبادرين".

 





 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 
حقوق الطبع 2007 - تيميس.كوم الشرق الاوسط