President Aoun: It is not acceptable for weapons to return as language of communication between Lebanese
 
Hatem Madi: The role of the Council of Ministers ends when any case is referred to the Judicial Council
 
Woman, 77, Found Beheaded At Home In France, Suspect Arrested: Police
 
Presidency Press Office: Information about Judge Bitar visiting President Aoun is fake
 
Kuwait PM meets UNRWA's Commissioner-General for Near East
 
Children are the most vulnerable victims of COVID-19
 
There is no division by force nor unity by domination
 
OMAN - INDUSTRY INSIGHTS AND OPPORTUNITIES
 
Labor’s Alternative Plan for Australia - by ANTHONY ALBANESE MP
 
Roukoz: There are constants that are forbidden to be discussed or waived
 
Al-Sayyid: Divisions are still exhausting the resistance and destroying it
 
Kuwait army chief meets Italian counterpart
 
Editorial

الافتتاحية: حان الوقت لكشف الحقيقة!





الافتتاحية: حان الوقت لكشف الحقيقة!

الضربات التي تلقاها الشعب اللبناني منذ نهاية العام 2019 حتى الآن لا يمكن إحصاءها أو تحمّلها. الأزمة الاقتصادية والمعيشية تترافق مع خطة ممنهجة لتوزيع الخسائر المالية بشكل غير عادل يتحملها صغار المودعين. ولإعادة ضخّ العملة الصعبة في بلد الأرز الذي تدهورت ليرته اللبنانية، هجّرت المنظومة الفاسدة آلاف اللبنانيين على الهجرة، فالبلد الذي لطالما عُرف باستغلال التحويلات الأجنبية، ستسفيد منظومته الفاسدة هذه المرّة أيضاً من أموال المغتربين، لكن على حساب خسارة الطاقة الشابة المنتجة.

معظم الشعب اللبناني يدرك ان كوارث لبنان وما حلّ به هي داخلية وخارجية وتعود الى سنوات مضت، لكن فساد الداخل ومنظومته المتجذرة منذ عقود كان تأثيرها شرساً.

وسط هذا الوضع المأساوي، تشكلت الحكومة اللبنانية برئاسة نجيب ميقاتي، بعد مدة ١٣ شهرا من الفراغ الحكومي الذي  لم يشهد لبنان مثله، عانى معظم الشعب اللبناني كل أنواع المآسي والويلات والدمار والجوع والبطالة والغلاء وتهريب المال والدولار وهجرة أهم طاقات لبنان الشبابية، وكان آخرها تهريب وتخزين الوقود والأدوية.

واليوم أصبح اللبناني يعيش في العوز والقهر وبمستوى معيشي متدني جدا، حتى بات اللاجيء السوري في لبنان يعيش أفضل بكثير من المواطن اللبناني.

انطلاقا من هذا الواقع الأليم، ووسط جائحة كوفيد-19 وخطرها، خاصة وان فصل الشتاء البارد في لبنان أصبح على الابواب.

لذلك، نرى ان امام الحكومة الجديدة في لبنان  تحديات ومسؤوليات عديدة، حيث عيون الشعب اللبناني بمعظمه شاخصة على أداء الحكومة والمجلس النيابي معاً.

المواطن اللبناني لن يرضى بعد اليوم تسويف وتأجيل القضايا والمشاريع الرئيسية وهي كثيرة وأهمها التدقيق  الجنائي، البطاقة التمويلية، إعادة الأموال المهربة الى الخارج، إعادة أموال المودعين أي (جنى عمرهم)، كشف حقيقة إنفجار مرفأ بيروت، حيث برزت مسألة تنحية المحقق العدلي طارق البيطار، بالاضافة الى  إيصال الكهرباء والغاز من مصر والاردن عبر الأراضي السورية الى لبنان فضلا عن تنفيذ اتفاق الطائف بكامل نصوصه.

ولعل صرخة العاهل الاردني الملك عبدالله الثاني من على منبر الامم المتحدة تعبّر خير تعبير عن عمق الازمة اللبنانية حيث قال: يواجه لبنان وضعا إنسانيا واقتصاديا حرجا. إن الظروف المعيشية الصعبة تلقي بظلالها على الملايين، فتجد أسرا بلا قوت يومهم، وبيوتا بلا كهرباء أو مياه، وشركات غير قادرة على العمل. في هذا الوقت العصيب، يحتاج الشعب اللبناني لدعمنا الكامل، لتمكينه من النهوض من هذه الأزمة، ويتطلب ذلك استجابة دولية محكمة التخطيط ودقيقة التنفيذ، نشارك فيها جميعنا. وعلى العالم ألا ينسى ملايين اللاجئين في الدول المستضيفة مثل لبنان. والأردنيون يعرفون جيدا الأثر الكبير للجوء».

المطلوب الان من الحكومة والمجلس النيابي معاً، كثرة العمل والإنتاج بدلا من تصفية الحسابات، لأن الشعب اللبناني بأكثريته يريد كشف الحقيقة... ورفع الظلم عن الآوادم ومحاسبة الفاسدين والمفسدين .

رئيس التحرير




              Pages   1 |


 














Copyright 2007 mideast-times.com