كريس بوين: "نحن في وضع يسمح بتخفيضات أكبر من تلك التي أعلنت عنها الحكومة على المدى القصير".





وزير الخزانة في حكومة الظل كريس بوين يعلق على الموازنة

كريس بوين: "نحن في وضع يسمح  بتخفيضات أكبر من تلك التي أعلنت عنها الحكومة على المدى القصير".

16/5/2018

سيدني - الميدل ايست تايمز الدولية: أقامت آن ستانلي، عضوة البرلمان الفيدرالي بدائرة (Werriwa) إفطار "سؤال وجواب" بمشاركة ضيفها عضو البرلمان ووزير الخزانة في حكومة الظل كريس بوين الذي كان في قائمة المتحدثين.

وشارك في المناسبة ضيوف مميزون، وقيادات أعمال، ومواطنون محليون، وممثلون عن وسائل الإعلام.

بوين

نحن في وضع يسمح  بتخفيضات أكبر من تلك التي أعلنت عنها الحكومة على المدى القصير.

ومن أجل عودة الصحة والتعليم، ثمة مبادرات تمويل أفضل من جانبنا.

يمكن إجراء تخفيضات ضريبية أكبر مع فائض موازنة أقل، أو تخصيص موازنة أكبر للصحة والتعليم مع تخفيضات ضريبية أقل.

ثمة اختيار بالطبع،ولكننا خلال هذه السنوات اتخذنا قرارات أخرى تتعلق بإصلاح النظام الضريبي، مع سد الثغرات والتنازلات في النظام الضريبي التي لم تعد ملائمة لهذا الغرض، ولا تتسم بالعدالة.

ينبغي إجراء إصلاحات بشأن "الإقراض السلبي" ووضعه في إطار عملي لتحسين الإسكان، كما يجب إصلاح الحد الأدنى للموازنة.

القدرة على رد الأموال من الأمور المثيرة جدا للجدل، ونحن الدولة الوحيدة في العالم التي تجابه تلك المشكلة، ويعني ذلك حقا أنه لا يتم دفع ضرائب على كثير من أرباح المؤسسات، ويكلف ذلك الموازنة 6 مليارات دولار سنويا، وهو أكثر مما ننفقه على المدارس الحكومية في أستراليا أو مما ننفقه على الأمن.

نتحلى بنهج مسؤول جدا، وبالتالي نملك خطة مختلفة جدا.

التخفيضات الضريبية المقررة عام 2022 بين أصحاب الدخل المنخفض، وأصحاب الدخل الجزئي، والتخفيضات الضريبية في 2024 مع إلغاء الشريحة الضريبية وجعل النظام الضريبي أكثر تسطحا وأقل تدرجا هو أمر باهظ جدا.

كيف يمكن للمرء أن يعرف ماذا سيحدث في 2024؟ ماذا لو انهار الاقتصاد العالمي في تلك الفترة، سيكون حتميا آنذاك حدوث شكل ما من الانكماش القومي.

لكن للمرة الأولى منذ فترة طويلة تذهب خسائر الشركات ويرتفع الدخل القومي وتتزايد قدرتنا التنافسية.

وهذا هو السبب وراء رؤيتنا لدرجة استيعاب معتبرة وتحسن ملحوظ في الأوضاع المالية الحكومية.

وباختصار، هذه هي رؤيتنا في الموازنة.

من الجيد عودة فائض الموازنة عام 2019، ويكاد يكون من المستحيل عدم الاستفادة من ظروف 120 اقتصاد عالمي يشهد نموا الآن، وهو الوضع الأفضل خلال السنوات العشر الأخيرة.

في كل مكان، ثمة نمو بشكل سريع مما يعزز اقتصادنا.