كتاب صور بعنوان "بعيدًا عن وطنهم" إستذكارًا لوجود القوات الأسترالية في لبنان في العامين 1941 و 1942





السفارة الأسترالية - بيروت

السفارة الأسترالية تطلق كتاب صور بعنوان "بعيدًا عن وطنهم" إستذكارًا لوجود القوات الأسترالية في لبنان في العامين 1941 و 1942

في 12 نيسان/أبريل 2018، أطلق السفير الأسترالي غلين مايلز كتاب صور بعنوان "بعيدًا عن وطنهم: القوّات الأسترالية في لبنان 1941 -1942".

خاضت القوّات الأسترالية غمار الحرب العالمية الثانية فقاتلت في لبنان إلى جانب القوّات البريطانية وقوّات دول الكومنولث وقوّات فرنسا الحرة.

"واليوم، وبعد سبعة وسبعين عامًا، يسرّ السفارة الأسترالية أن تنشر هذه المجموعة من الصور التاريخية التي تجسّد لبنان في أربعينيات القرن الماضي، كما كان في عيون جنودنا"، حسبما قال السفير مايلز.

أُخذ معظم هذه الصور من المحفوظات الوافية في دائرة ذاكرة الحرب الأسترالية (AWM).

وتابع السفير مايلز قائلاً: "تروي هذه الصور قصة العمليات العسكرية الأسترالية في محيط الدامور وجزين وصيدا، وتضيء على التدريبات التي كانت تتمّ في أحضان الجبال وسط أشجار الأرز المكلّلة بالثلوج في بشري. كما تؤرّخ لبناء خط سكة الحديد بين بيروت وطرابلس والذي لا تزال آثاره، في جزء كبير منها، عصيّة على الزمن حتى يومنا هذا".

"تلتقط هذه الصور طبيعة لبنان الخلاّبة وتحفر في الزمن لحظات شخصية، الحزين منها والمفرح". 

وفي المجموعة أيضًا حفنة من صور أكثر قدمًا تحمل بصمات الجنود الأستراليّين خلال الحرب العالمية الأولى، بالإضافة إلى سلسلة من صور تعود إلى أيّامنا هذه وقد عاد المصوّر اللبناني الذائع الصيت وصديق السفارة العزيز، إدي شويري، ليلتقطها في المواقع عينها. 

هذا الكتاب إهداء إلى الجنود الأستراليّين الذين خدموا في لبنان وبالطبع إلى الشعب اللبناني. كما نخصّ بالشكر دائرة ذاكرة الحرب الأسترالية (AWM) وإدي شويري على فضلهما في إتمام هذا الإنجاز.