سلطان الجابر: إعادة تشكيل المجموعة لتصبح مورداً دولياً للطاقة





سلطان الجابر: إعادة تشكيل المجموعة لتصبح مورداً دولياً للطاقة

«أدنوك» تتوسع في التكرير والبتروكيماويات عالمياً

 تهدف شركة بترول أبوظبي الوطنية (أدنوك) إلى توسيع استثماراتها في مجال مصافي التكرير والبتروكيماويات خارج دولة الإمارات، وذلك بغية تنويع أصولها لتصبح مورداً عالمياً للطاقة، وذلك بحسب تصريحات الدكتور سلطان بن أحمد الجابر، وزير دولة الرئيس التنفيذي لشركة بترول أبوظبي الوطنية «أدنوك» ومجموعة شركاتها خلال لقاء خاص مع صحيفة «فاينانشال تايمز».

قال سلطان الجابر، إن الشركة تستكشف الفرص المتاحة في قطاع المصب، والذي يتراوح ما بين تكرير النفط وتسويقه، ما يمنحها إمكانية الوصول إلى الأسواق التي تدفع الطلب على النفط الخام في الإمارات على المدى الطويل.

وأوضح:«هذا النهج المتجدد سوف يعيد تشكيل أدنوك لتصبح شركة عالمية تتمتع بمحفظة منتجات تتكيف مع التغييرات الاقتصادية والسوقية، ما يدعم توسع الاقتصاد الإماراتي». وتعكس الاستراتيجية الجديدة التي ستنفذ مع شركاء دوليين جدد وقائمين خطط التوسع المحلية الطموحة ل «أدنوك»، حيث تمت الموافقة على الخطة الاستثمارية التي تبلغ مدتها خمس سنوات بقيمة 400 مليار دولار (109 مليارات دولار) من قبل الحكومة في وقت سابق من هذا الأسبوع.

وسيتم إنفاق 60% من هذه الأموال على الاستكشاف والإنتاج، وذلك لتتماشى مع أهداف أبوظبي لرفع طاقتها الإنتاجية النفطية إلى 3.5 مليون برميل يومياً بحلول العام 2018، في حين سيتم تخصيص النسبة المتبقية البالغة 40% في توسيع قطاع المصب المحلي والدولي. (وكالات)