أمين (مجلس التعاون): قادة الخليج يؤمنون بأهمية العمل التطوعي في مسيرة التنمية





الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية الدكتور عبداللطيف الزياني يلقي كلمته أثناء المنتدى الثاني لتنظيم وتطوير العمل التطوعي بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية

أمين (مجلس التعاون): قادة الخليج يؤمنون بأهمية العمل التطوعي في مسيرة التنمية

15/05/2017

الكويت - قال الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية الدكتور عبداللطيف الزياني اليوم الاثنين إن قادة دول المجلس يؤمنون بأهمية العمل التطوعي في مسيرة التنمية والنماء وبالشباب الخليجيين ودورهم الفاعل في خدمة أوطانهم.

وأضاف الزياني في كلمة خلال المنتدى الثاني لتنظيم وتطوير العمل التطوعي بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية أن الأمانة العامة لدول المجلس شكلت لجنة من الخبراء مكونة من أصحاب الشأن في الجهات الحكومية المعنية بالعمل التطوعي بدول الخليج والخبراء ورواد العمل التطوعي.

وأوضح أن هذه اللجنة ستقدم وثيقة مشروع الخطة التنفيذية المشتركة للعمل التطوعي بدول مجلس التعاون لمناقشتها والاتفاق عليها في هذا المنتدى.

وبين أن الخطة تحتوي على رؤية ورسالة وسياسات ومحاور وأهداف إضافة إلى مبادرات ومشاريع تحقق تلك الاهداف وتعالج احتياجات العمل المشترك في مجال التدريب.

من جهته قال رئيس الهيئة الخيرية الاسلامية العالمية المستشار في الديوان الاميري الدكتور عبدالله المعتوق في كلمة مماثلة إن الكويت ستظل بقيادة سمو أمير البلاد الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح وسخاء شعبها وعطائها الانساني تحتل موقعا رياديا على خريطة العمل الانساني اقليميا ودوليا.

وأضاف المعتوق والذي شغل أيضا منصب المبعوث السابق للأمين العام للامم المتحدة للشؤون الانسانية أن الكويت أيادي الخير الكويتية ستواصل فتح آفاق جديدة للمجتمعات الفقيرة والشعوب المنكوبة من أجل الحياة والتفكير في مستقبل إنساني أفضل.

وأوضح أن هناك كوكبة من الشباب الكويتي المتطوع حرصوا على تشكيل فرق تطوعية لمساعدة المحتاجين والمنكوبين في شراكة انسانية رائدة تشكل نموذجا يحتذى به في هذا المجال.

وأشار إلى أن الهيئة الخيرية الاسلامية العالمية تحتضن أكثر من 30 فريقا تطوعيا في المجالات الاغاثية والانسانية المختلفة لافتا إلى أن بعض هذه الفرق تضم اعضاء من الدول الخليجية.

بدوره أعلن وكيل وزارة الشؤون الاجتماعية الدكتور مطر المطيري في تصريح للصحافيين على هامش المنتدى امكانية استغلال المواطنين والمواطنات والجمعيات الخيرية والمبرات لصالات التنمية وصالات الافراح التابعة لوزارة (الشؤون) لتنفيذ مشروع (إفطار الصائم).

وقال المطيري إن سياسة (الشؤون) تقوم على التوسع في انشاء الفرق التطوعية المتنقلة لخدمة المسنين في منازلهم موضحا أن العدد ارتفع من 18 الى 28 فريقا متكاملا يضم أطباء نفسيين واجتماعيين وأسنان وعلاج طبيعي وطب عام.

وحول ما تقوم به الوزارة من خدمة للمبادرين أكد أن القرارات الوزارية في هذا الإطار أتاحت الفرصة للمبادرين في المشاريع الصغيرة والمتوسطة التقدم للاستثمار في الجمعيات التعاونية بتوفير المحال والأكشاك والقواطع.

وبين أن هناك 12 جمعية قامت باحتضان عدة مشاريع لهؤلاء المبادرين للاستثمار من خلالها.

يذكر أن المنتدى الثاني لتنظيم وتطوير العمل التطوعي بدول مجلس التعاون الخليجي انطلق في الكويت أمس وتنظمه وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل بالتعاون مع الامانة العامة لدول مجلس التعاون الخليجي.

وتم خلال المنتدى الذي استمر يومين بمشاركة كبار المسؤولين والخبراء والمختصين في العمل التطوعي من أبناء دول المجلس مناقشة عدد من الجوانب الخاصة بالخطة المرتبطة بالاطار العام للتعاون المشترك في العمل التطوعي إضافة إلى القوانين والتشريعات وتطوير الوعي المجتمعي والتدريب والتأهيل والمعلومات والبيانات والبحث العلمي والتطوير والدعم المالي والفني.