محمد بن راشد والملكة إليزابيث يبحثان تعزيز التعاون المثمر





شهد إنجاز فرسان الإمارات في سباق «ويندسور الملكي للقدرة»

محمد بن راشد والملكة إليزابيث يبحثان تعزيز التعاون المثمر

13/05/2017

تبادل صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، صباح أمس، والملكة إليزابيث الثانية؛ ملكة بريطانيا ودول الكومنولث، خلال لقائهما على هامش فعاليات مهرجان رويال ويندسور للقدرة أطراف الحديث حول العلاقات التاريخية بين البلدين، وسبل تعزيز التعاون المثمر بين دولة الإمارات والمملكة المتحدة على شتى الصعد.

وأكد سموه خلال اللقاء حرص دولة الإمارات على المشاركة في الفعاليات الرياضية الإنجليزية بشكل عام، ومهرجان رويال ويندسور للفروسية بشكل خاص، والذي يعد أحد أهم المهرجانات المتخصصة في قطاع الفروسية.

وكان سموه قد شهد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، صباح أمس، إنجاز فرسان الإمارات في سباق كأس ويندسور الملكية للقدرة، بحضور الملك حمد بن عيسى آل خليفة، ملك مملكة البحرين الشقيقة، وسمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي. كما شهدت السباق الذي أقيم في الحديقة الملكية لقصر ويندسور بإنجلترا، الملكة إليزابيث الثانية، ملكة بريطانيا ودول الكومنولث، وسمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة، رئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة، رئيس اللجنة الأولمبية البحرينية.

والتقى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، الملكة إليزابيث الثانية؛ ملكة بريطانيا ودول الكومنولث، بحضور ملك مملكة البحرين، وسمو ولي عهد دبي، وذلك على هامش فعاليات مهرجان رويال ويندسور للقدرة. وتبادل صاحب السمو، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، مع جلالتها أطراف الحديث حول العلاقات التاريخية بين البلدين، وسبل تعزيز التعاون المثمر بين دولة الإمارات والمملكة المتحدة على شتى الصعد.

وأكد صاحب السمو، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله، خلال اللقاء حرص دولة الإمارات على المشاركة في الفعاليات الرياضية الإنجليزية بشكل عام، ومهرجان رويال ويندسور للفروسية بشكل خاص، والذي يعد أحد أهم المهرجانات المتخصصة في قطاع الفروسية.

وكان صاحب السمو نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، قد تابع وإلى جانبه سمو ولي عهد دبي، مجريات السباق الذي تضمن 4 مراحل، وشهد مشاركة ما يقرب من 46 فارساً وفارسة من دول مختلفة، من بينهم ثمانية فرسان من دولة الإمارات.

وأعرب صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، عن إعجابه بالمستوى الذي ظهر عليه فرسان الإمارات في بطولة سباق ويندسور الملكي للقدرة، مشيداً سموه بالإنجازات المتلاحقة لفرسان الإمارات، مما يؤكد ريادتهم في سباقات القدرة العالمية.

وتحقق الفوز الإماراتي بكل جدارة واستحقاق، من خلال سيطرة فرسان الإمارات على المراكز الأولى لمختلف المراحل، منذ انطلاقة السباق وحتى المرحلة الأخيرة، لمسافة 120 كيلومتراً.

وانتزع فرسان الإمارات صدارة المراكز المتقدمة من السباق؛ إذ حصد الفارس سعيد حمود الخياري، المركز الأول للسباق، ممتطياً صهوة الجواد ضاحي، ومسجلاً زمناً قدره 04:47:48 ساعة، بينما ظفر بالمركز الثاني الفارس سعيد محمد المهيري، على صهوة الفرس زعامة، مسجلاً زمناً قدره 04:47:49 ساعة، بينما كان المركز الثالث من نصيب الفارس عبد الله غانم المري، ممتطياً صهوة الجواد توم جونس، مسجلاً زمناً قدره 04:47:50 ساعة.

حضر السباق عدد من الشيوخ والمسؤولين والمهتمين بالفعاليات الرياضية وسباقات الفروسية.

أول تتويج في أوروبا

أكد سعيد حمود الخياري صاحب المركز الأول أن الفضل بظهوره المميز يعود لتوجيهات واهتمام صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله، وسمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي.

كما أشاد الخياري بالدور المميز للمدرب محمد السبوسي، الذي كان صاحب فضل أيضاً في صعوده إلى منصة التتويج الأول له في أوروبا.

وأكد الخياري أن السرعات النهائية كان لها الفضل في تتويجه بعدما كان في مركز متأخر خلال المرحلتين الأولى والثانية، قبل أن يبدأ بالتقدم في آخر 7 كلم.

وقال الخياري إنه في المرحلة الأخيرة كان متحمساً بشكل كبير، وكان يعرف أنه سيفوز في النهاية.

أكبر قلعة

قلعة وندسور تقع في ويندسور في المقاطعة الإنجليزية بيركشاير، وهي أكبر قلعة مأهولة في العالم، ويعود تاريخها إلى فترة وليام الفاتح، وأكثر القلاع شهرة في العالم، مساحة أرض القلعة حوالي 484000 قدم مربعة (حوالي 45000 متر مربع). وجنباً إلى جنب مع قصر باكنجهام في لندن وهولي رود قصر في أدنبرة، تعد قلعة وندسور من أهم أماكن الإقامة الرسمية للتاج البريطاني؛ حيث تقضي الملكة إليزابيث الثانية الكثير من عطل نهاية الأسبوع في السنة في القلعة.