أعادة أنتخاب باخوس جرجس رئيسا للرابطة المارونية في استراليا





أعادة أنتخاب باخوس جرجس رئيسا للرابطة المارونية في استراليا

بارك سيادة المطران أنطوان شربل طربيه فوز السيد باخوس جرجس للمرة الثانية برئاسة الرابطه المارونية في أستراليا وبارك عمدة الرابطة الجدد .

وكانت عقدت الرابطة المارونية أجتماعها السنوي مساء الثلاثاء في اللثامن عشر من شهر نيسان ٢٠١٧ في دار المطرانية المارونية في سيدني أستراليا بحضور عدد كبير من الأعضاء وتحت رعاية سيادة المطران أنطوان شربل طربية والمونسنيور مرسيلينو يوسف.

وقد ساد جو أنتخابي مفعم بالروح الديمقراطية التي تتميز به هذه المؤسسة الكنسية في أستراليا والتي أحتفلت بمرور٣٠ عاماً على تأسيسها وعملها في خدمة الأبرشية والمجتمع الماروني .

أستهل الأجتماع السنوي بالصلاة والتمنيات للعمدة الجدد برئاسة السيد باخوس جرجس الذي أعيد انتخابه للمرة الثانية بالمزيد من النجاح المميز ومواصلة العمل البارع وتحقيق النتائج الممتازة التي عززت من موقع الرابطة المارونية وحضورها المؤسساتي.

وتألفت اللجنة التنفيذية من الأعضاء: أمانة السر د. أنطوني الهاشم، أمانة الصندوق لودي فرح أيوب، أعضاء اللجنة التنفيذية;  جان ناصيف، آن فرح هيل، غسان العويط، ليشا الشدياق، بسام قزي، أنطوني شدياق، و رباح الحزوري.

وعلى أثر أعلان النتيجة هنأ المطران طربيه الرئيس باخوس جرجس واللجنة التنفيذية،  وأشاد سيادته بأهمية الرابطة المارونية والدور الهام والمهم الذي تلعبه في المجتمع مانحاً بركته ومتمنيا للرئيس المنتخب ولكافة أعضاء اللجنة التنفيذية التوفيق في مسيرتهم التي تعود بالخير على كافة ابناء الطائفة والى لبنان وأستراليا. وأعطى سيادته أرشاداته حيال النشاطات المستقبلية للرابطة مقترحا عدة أمور قد يتبناها العمدة الجدد من ضمن جدول أعمال هذه السنة التي ستشهد زيارة الكاردينال ليونردي ساندري في الشهر المقبل،  وكذلك إحضار ذخائر القديس مار مارون الى أستراليا لأول مرة في مناسبة عيده السنوي. الى عدة مشاريع أخرى قد يعلن عنها في الوقت المعين.

وفي ختام الأجتماع توجه الرئيس جرجس بكلمة شكر الى سيادة المطران طربيه على وضع كامل ثقته في اللجة التنفيذية ، والى جميع الأعضاء، وشكر أيضاً د. جان طربيه على سحب ترشيحه على الرئاسة في مبادرة ديموقراطية نالت أستحسان الجميع. وأيضاً قدم الشكر الى الأشخاص الذين ساهموا بإنجاح زيارة وفد الرابطة المارونية الذي حضر من لبنان على مختلف الصعد شاكراً كرمهم وعطاءاتهم .