ريما خلف تستقيل تحت الضغط





التقرير الذي أدّى الى استقالة ريما خلف... اسرائيل دولة ابرتايد

ريما خلف تستقيل تحت الضغط

المصدر: "النهار"

17 آذار 2017

استقالت وكيلة الامين العام للامم المتحدة والامينة العامة التنفيذية للاسكوا ريما خلف من مهماتها بعد الضغط الذي مورس عليها من الامين العام للمنظمة الدولية لسحب التقرير الذي اصدرته الاسكوا الاربعاء الماضي من بيروت ولاقى استياء لدى #اميركا و #اسرائيل الذي وصفته بالنازي.

وقالت خلف: "استقلت لأنني أرى من واجبي الا أكتم شهادة حق عن جريمة ماثلة، واصر على كل استنتاجات التقرير".

وشبّه متحدث باسم وزارة الخارجية الإسرائيلية التقرير، الذي صدر عن اللجنة الاقتصادية والاجتماعية لغرب آسيا التابعة للأمم المتحدة (إسكوا)، بمنشور دعائي نازي معاد بشدة للسامية.

وفي تعقيب له عبر "تويتر" أشار المتحدث باسم الخارجية الإسرائيلية إيمانويل نحشون أيضا إلى إن التقرير لم يؤيده الأمين العام للأمم المتحدة. واورد التقرير إنه ثبت على أساس "تحقيق علمي وأدلة لا ترقى إلى الشك أن إسرائيل مذنبة بجريمة الأبارتيد".

وانتقدت الولايات المتحدة التقرير. وقالت السفيرة الأميركية لدى الأمم المتحدة نيكي هالي في بيان "أمانة الأمم المتحدة محقة في النأي بنفسها عن هذا التقرير لكن يجب عليها أن تذهب إلى مدى أبعد وتسحب التقرير برمته".

وقال المتحدث باسم الأمم المتحدة ستيفان دوجاريك للصحافيين في نيويورك إن التقرير نشر دون أي تشاور مسبق مع الأمانة العامة للأمم المتحدة.

ومضى قائلا "التقرير بشكله الحالي لا يعكس وجهات نظر الأمين العام (أنطونيو غوتيريس)" مضيفا أن التقرير نفسه يشير إلى أنه يعكس وجهات نظر مؤلفيه.

واتهم التقرير إسرائيل بفرض "نظام أبارتايد" للتمييز العرقي على الشعب الفلسطيني وقالت إن هذه هي المرة الأولى التي توجه فيها هيئة تابعة للمنظمة الدولية هذا الاتهام.

وخلص التقرير إلى أن "إسرائيل أسست نظام أبارتيد يهيمن على الشعب الفلسطيني بأكمله". وترفض إسرائيل بشدة هذا الاتهام الذي كثيرا ما يوجهه إليها منتقدوها.

وقالت ريما خلف وكيلة الأمين العام للأمم المتحدة والسكرتيرة التنفيذية للإسكوا إن التقرير هو "الأول من نوعه الذي يصدر عن إحدى هيئات الأمم المتحدة ويخلص بوضوح وصراحة إلى أن إسرائيل دولة عنصرية أنشأت نظام أبارتايد يضطهد الشعب الفلسطيني".

وقال التقرير إن "إستراتيجية تفتيت الشعب الفلسطيني هي الأسلوب الرئيسي الذي تفرض به إسرائيل الأبارتيد" بتقسيم الفلسطينيين إلى أربع مجموعات تتعرض للقمع من خلال "قوانين وسياسات وممارسات تتسم بالتمييز".

وحدد التقرير المجموعات الأربع بأنها: الفلسطينيون الذين يحملون الجنسية الإسرائيلية والفلسطينيون في القدس الشرقية والفلسطينيون في الضفة الغربية وقطاع غزة والفلسطينيون الذين يعيشون في الخارج إما كلاجئين أو منفيين.

وقالت خلف إن اللجنة تأمل بأن يفضي التقرير إلى المزيد من المناقشات بشأن جذور المشكلة في الأمم المتحدة، بين الدول الأعضاء، وفي المجتمع.

التقرير الذي أدّى الى استقالة ريما خلف... اسرائيل دولة ابرتايد

اسرائيل دولة فصل عنصري (أبرتايد)، هي خلاصة التقرير الصادر عن لجنة الأمم المتحدة الاقتصادية والاجتماعية لغرب آسيا (الإسكوا). تقرير أدّى الى استقالة الأمينة العامة التنفيذية للجنة ريما خلف بعد ضغوط كبيرة عليها لسحب التقرير، لكنها قالت بشجاعة "استقلت لأنني أرى من واجبي الا أكتم شهادة حق عن جريمة ماثلة، واصر على كل استنتاجات التقرير". وعلمت "النهار" ان الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس قبل استقالة خلف.

يوم الاربعاء الماضي، بدأت ضجة كبيرة مع صدور التقرير الذي ادى الى انقسام دولي في الآراء حوله بين مؤيد ومعارض لنتائجه، لاسيّما لخصوصية الجهة الصادر عنها.

ويعتبر التقرير بمثابة مرجعية بحثية ودراسة رفيعة المستوى وفق معايير نظام القانوني الدولي.

الأمين العام للأمم المتحدة نأى بنفسه عن التقرير، وقال المتحدث باسم الأمم المتحدة ستيفن دوجاريك إن "التقرير كما هو لا يعكس آراء الأمين العام وتم وضعه من دون مشورة مسبقة مع الأمانة العامة في المنظمة الدولية".

اما وزارة الخارجية الفلسطينية فاعتبرته يدق ناقوس الخطر، ويجب أن يقود إلى صحوة في المجتمع الإسرائيلي للضغط على حكومته لوقف احتلالها واستيطانها وممارساتها العنصرية، قبل أن يغرق المجتمع الإسرائيلي نفسه في نظام الفصل العنصري".

في حين هاجمه سفير إسرائيل في الأمم المتحدة داني دانون مطالباً "الأمين العام للمنظمة الدولية التنكر تماماً لهذا التقرير الكاذب الذي يسعى الى تشويه سمعة الديموقراطية الوحيدة في الشرق الأوسط".

كما دعت سفيرة الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة نيكي هايلي، إلى سحبه قائلة إن الأمانة العامة للأمم المتحدة كانت محقة في النأي بنفسها عن هذا التقرير. ولكن يجب أن تخطو خطوة أخرى وتسحب التقرير بأكمله".

نقطتان أساسيتان

التقرير الذي حمل عنوان "الممارسات الإسرائيلية نحو الشعب الفلسطيني ونظام الفصل العنصري"، يتألف من 74 صفحة، اضافة الى ملحقين.

منسق التقرير ربيع بشور قال لـ"النهار" انه "مهم جداً كونه اول تقرير استقصائي علمي مبني على تعريف القانون الدولي لجريمة الابرتايد، وهو موثّق بالادلة لسياسات اسرائيل وممارساتها تجاه الشعب الفلسطيني ككل".

وشرح ان هناك "نقطتين اساسيتين يقوم عليهما التقرير: الممارسات الاسرائيلية تجاه كل الشعب الفلسطيني وليس فقط في الأراضي المحتلة من العام 1967 بل في الخارج اي اللاجئين في لبنان وسوريا والعراق ويضم الفصل العنصري ممارسات لا انسانية تهدف الى سيطرة فئة عرقية على فئة اخرى، وتفتيت الشعب الفلسطيني هو الاداة والاستراتيجية التي اعتمدتها اسرائيل لسيطرة الفئة العرقية اليهودية على الشعب الفلسطيني ككل".

وينظر تقرير الامم المتحدة في تعريف ابرتايد ويقارن ممارسات اسرائيل في ما اذا كانت تنطبق عليه. والخلاصة ان الادلة تشير الى ان "اسرائيل انشأت نظام فصل عنصرياً في فلسطين".

تبعات مهمة

طلبت الدول الاعضاء في "الاسكوا" وعددها 18 دولة في حزيران 2015 اعداد التقرير. ولفت بشور الى "اننا اتصلنا بالخبيرين استاذ القانون الدولي في جامعة برينستون في نيوجرسي ريشارد فولك وفرجينيا تيلي، وأستاذة العلوم السياسية في جامعة جنوب إلينوي للقيام بالمهمة. وتم انجاز التقرير الأسبوع الماضي، قبل اطلاقه يوم الاربعاء الفائت". وعن تبعاته قال انه "يشكل قاعدة تسمح للدول الأعضاء في ما لو أرادت احالة التحقيق على محكمة الجنائيات الدولية، واحدى توصيات التقرير ان تقوم الدول بهذه الخطوة".

وأضاف ان "الفصل العنصري هو من أخطر الجرائم ضد الانسانية في القانون الدولي، وثمة معاهدة خاصة لمكافحة جريمتي الفصل العنصري والابادة الجماعية".

شجاعة "الفريق"

"الفلسطينيون سعداء بالتقرير لأنه يثبت ان اسرائيل أقامت نظام فصل عنصرياً، وقد بدأ العالم يدرك ما كنا نقوله طوال الوقت"، بحسب ما قاله لـ"النهار" الأمين العام لحركة المبادرة الوطنية الفلسطينية الدكتور مصطفى البرغوثي.

وفي رأيه ان "التقرير يمثل بحثاً موضوعياً علمي مئة في المئة، ولم يكن مسيّساً، قام بتحليل للواقع بحسب القانون الدولي، والنتيجة التي وصل لها هي ما نعيشه منذ أكثر منذ 70 عاماً. أعتقد ان الفريق الذي اعدّه شجاع كذلك رئيسة الهيئة التي نشرته ريما خلف لأنهم قالوا الحقيقة في تقرير صادر عن الامم المتحدة". وأضاف: "من المخزي ان تخضع الهيئات العليا في الامم المتحدة للابتزاز وللارهاب الفكري الذي تمارسه حكومة اسرائيل لاجبارها على سحب التقرير. ونحن نأمل الا تخضع لذلك، والا نكون في غابة وليس في عالم يحكمه القانون الدولي".

تقرير ممتاز

"تقارير "الاسكوا" كانت بلا طعم وبلا رائحة، لكنها أعدت اخيراً تقريراً له معنى"، بحسب ما قاله الباحث والأكاديمي الفلسطيني، أستاذ علم الاجتماع في الجامعة الأميركية في بيروت الدكتور ساري حنفي لـ"النهار". ولفت في تعليقه الى انه "تقرير ممتاز يحتوي على ما هو جديد، كونه يتحدث عن اسرائيل كابرتايد ليس في الضفة وغزة فحسب بل في داخل المجتمع الاسرائيلي، وهو معد بطريقة علمية ويستند الى اثباتات دقيقة وليس ايديولوجية".

لكن ماذا لو تم سحبه؟ "تقرير الظلم في العالم العربي والطريق إلى العدالة، الذي سبقه ويقوم على نقد الدول العربية تم سحبه. حتى لو تم سحب هذا التقرير، فالاهم انه سيبقى موجوداً"، في رأي حنفي.