انتقادات لجميع الذين ذهبوا الى البحر ولم يتقيدوا بالنصائح الطبية





انتقادات لجميع الذين ذهبوا الى البحر ولم يتقيدوا بالنصائح الطبية

سيدني: المسؤولون الفيدراليون والمحليون انتقدوا ما فعله آلاف الأستراليين رغم النصائح الطبية الصارمة التي تهدف لإبطاء وتيرة انتشار الفيروس في البلاد.

قررت السلطات المحلية إغلاق شاطئ بونداي لتطبيق قرار الحكومة الفيدرالية بقصر التجمعات الخارجية على 500 شخص فقط. جاء القرار بعد تداول صورا تظهر آلاف الأشخاص على الشاطئ يوم أمس ما أثار غضبا على مواقع التواصل الاجتماعي وبين المسؤولين.

وتدفق الآلاف إلى الشاطئ الأشهر في سيدني يوم الجمعة متجاهلين النصائح الطبية التي تطلب من الناس الإبقاء على مسافة 1.5 متر بين الأفراد لإبطاء معدلات انتشار فيروس كورونا.

ووصف وزير الصحة غريغ هانت سلوك مرتادي الشاطئ أنه "غير مقبول" مع تجاوز عدد الحالات المؤكدة في البلاد 900 حالة. وقال الوزير "لو خالفت القواعد فإنك لا تعرض نفسك فقط للخطر ولكنك تعرض باقي الأستراليين للخطر أيضا.

وخلال المؤتمر الصحفي ردد وزير الصحة غريغ هانت ما قاله رؤساء الولايات سابقا بضرورة التعامل بجدية مع النصائح الطبية وناشد المجالس المحلية بالتدخل لتطبيق القواعد الجديدة.

وقال الوزير "بالنسبة للقلة التي تتصرف بشكل خاطئ، فكروا في الآخرين، وبالنسبة للمسؤولين المحليين، تحملوا تلك المسؤوليات."