أخبار عمانية: السيد فهد: السلطنة تولي قطاع الرياضة والشباب اهتماما في كافة الأنشطة التي تصقل المواهب





السيد فهد: السلطنة تولي قطاع الرياضة والشباب اهتماما في كافة الأنشطة التي تصقل المواهب

 3 فبراير، 2020

بحث مع رئيس الاتحاد الدولي للدراجات الهوائية إنشاء مركز دولي لتدريب الدراجين العمانيين

طواف عُمان أصبح يحظى بالاهتمام الواسع على المستوى العالمي وركيزة مهمة في التعريف بمقومات عمان

العمانية: استقبل صاحب السمو السيد فهد بن محمود آل سعيد نائب رئيس الوزراء لشؤون مجلس الوزراء أمس سعادة ديفيدلابرتينت رئيس الاتحاد الدولي للدراجات الهوائية، الذي يزور السلطنة حاليا.

وبعد أن رحب صاحب السمو السيد نائب رئيس الوزراء لشؤون مجلس الوزراء بالضيف، أكد أن السلطنة تولي قطاع الرياضة والشباب اهتماما خاصا، إلى جانب كافة الأنشطة التي تؤدي إلى صقل المواهب وتنمية المهارات، معربا سموه عن تقدير السلطنة للدور الذي يقوم به الاتحاد الدولي لدعم التعاون في هذا المجال، وتنظيم البطولات بين المتسابقين من مختلف دول العالم تعزيزا للتواصل بين الشعوب، كما أشار سموه إلى أهمية هذه الفعاليات الشبابية والرياضية ومن بينها طواف عُمان الذي أصبح يحظى بالاهتمام الواسع على المستوى العالمي، ويُعد إحدى الركائز المهمة في التعريف بالمقومات الطبيعة والحضارية والسياحية للسلطنة وانفتاحها على العالم الخارجي، وكذلك التعريف بالمنجزات التي تحققت على مر السنين.

Image result for السيد فهد: السلطنة تولي قطاع الرياضة والشباب اهتماما في كافة الأنشطة التي تصقل المواهب

تم خلال المقابلة بحث سبل دعم مجالات التعاون بين السلطنة والاتحاد الدولي للدراجات الهوائية، وفي مقدمتها إنشاء المركز الدولي لتدريب الدراجين العمانيين بدعم فني من الاتحاد الدولي للارتقاء بمستوى الرياضيين مما يؤهلهم للمساهمة الفاعلة في المنافسات الدولية.

ومن جانبه أعرب سعادة ديفيد لابرتينت عن اعتزازه بزيارة السلطنة، وتقدير الاتحاد الدولي للدراجات الهوائية لتعاونه المستمر والإيجابي مع الهيئات الرياضية الدولية، مؤكدا استعداد الاتحاد لدعم السلطنة في استضافتها للعديد من المنافسات الدولية، ومقدرا للسلطنة جهودها في الإعداد الجيد لإنجاح طواف عُمان الذي تشارك فيه سنويا نخبة من أمهر الدراجين العالميين.

وأشاد سعادته بأهمية اللقاءات التي يجريها مع معالي الشيخ وزير الشؤون الرياضية والمسؤولين في السلطنة.

حضر المقابلة معالي الشيخ سعد بن محمد المرضوف السعدي وزير الشؤون الرياضية، كما حضر المقابلة الدكتور محمد وجيه عزام نائب رئيس الاتحاد الدولي للدراجات الهوائية، وسيف بن سباع الرشيدي رئيس اللجنة العُمانية للدراجات الهوائية.

افتتاح المؤتمر الدولي الثاني لأخلاقيات البيولوجيا في جامعة السلطان قابوس

 2 فبراير، 2020

بعنوان «القضايا الأخلاقية والتشريعية المستجدة في الطب الحيوي والبحث العلمي»

د. كهلان الخروصي: نحن مسؤولون أمام الله عمّا نعمله والأخلاق ليست هامشية بل جوهر عبادتنا

بدأت صباح أمس في جامعة السلطان قابوس فعاليات المؤتمر الدولي الثاني لأخلاقيات البيولوجيا بعنوان «القضايا الأخلاقية والتشريعية المستجدة في الطب الحيوي والبحث العلمي» برعاية معالي الشيخ عبدالله بن محمد السالمي وزير الأوقاف والشؤون الدينية، وذلك بقاعة المؤتمرات في الجامعة.

وألقى سعادة الدكتور علي بن سعود البيماني رئيس الجامعة ورئيس اللجنة الوطنية لأخلاقيات البيولوجيا كلمة عن أهمية هذا المؤتمر الذي تنظمه اللجنة بالتعاون بين الجامعة ومنظمة اليونسكو وذكر أن التطورات في العلوم والتكنولوجيا والرعاية الصحية شكلت تغيّرات عميقة في البحوث والدراسات والممارسات الطبية الحيوية، وأثرت بشكلٍ إيجابيّ في عالم البشرية.

ومع ذلك، فإن التطورات الناشئةَ أوجدتْ تحديات جديدة للعاملين في مجال الصحة والباحثين في مجال الطب الحيوي. ولهذا أنشأ مجلس الوزراء بالسلطنة اللجنة الوطنية لأخلاقيات البيولوجيا لصياغة مسارٍ واضحٍ للتعامل مع القضايا الطبية الشائكة أخلاقيًّا بروح من سماحة الشريعة ومستجدات العلم الحديث، ويقعُ على عاتق اللجنة العديد من المسؤوليات الوطنية، ومنها إقامةُ المؤتمرات والندوات وبرامج التدريب للمختصين في المجال.

وأضاف : إننا نأملُ أن يعززَ هذا الاجتماعُ الدوليّ الذي يناقشُ التشريعات المنظمة لأخلاقيات البيولوجيا تبادل المعرفة والخبرة، وفرص التدريب، والأنشطة البحثية بين اختصاصيي الأخلاقيات محليا وإقليميا ودوليا.

ويستمر المؤتمر لمدة ثلاثة أيام وفي كلمة أحمد بن سميط البدوي أمين سر اللجنة الوطنية لأخلاقيات البيولوجيا تطرق البدوي إلى أهداف المؤتمر وقال: إنه يسعى إلى استعراض وجهات النظر المختلفة في القضايا الأخلاقية المتعلقة بالأبحاث البيولوجية والطبية من خلال التعرف على المستجدات العلمية في مجال الأخلاقيات ويشتمل على ستة محاور وهي العلاقة بين الأخلاقيات والتشريعات والابتكارات الطبية: الأخلاقيات والتشريعات، ومحور بداية العمر ونهاية العمر بالإضافة إلى البحث العلمي والممارسة الطبية واللوائح المنظمة وما وراء التشريعات وأضاف البدوي في الصدد ذاته بأن القضايا التي سيناقشها المؤتمر كثيرة ومتنوعة من أبرزها القوانين المتعلقة بنقل وزراعة الأعضاء سواء من الأحياء أو المتوفين وذلك من أجل إنقاذ حياة هؤلاء المرضى، إذ أن هناك أكثر من 2000 مريض يعانون من الفشل الكلوي النهائي ويعتمدون على الغسيل بالإضافة إلى تشخيص حوالي 200-250 حالة سنوية جديدة، كما يناقش المؤتمر العديد من الموضوعات مثل الأخلاقيات والقوانين المتعلقة ببداية ونهاية الحياة والبصمة الوراثية والأبوة الحديثة.

كذلك يشهد المؤتمر حضورًا قويًا وسمعة طيبة لدى المختصين من جميع أنحاء العالم إذ بلغ عدد أوراق العمل المقدمة 204 أوراق تم اختيار 36 ورقة علمية من بينها.

إلى جانب ذلك أشادت دافنه فينهولز رئيس قسم أخلاقيات البيولوجيا وأخلاقيات العلوم، قطاع العلوم الاجتماعية والإنسانية في منظمة اليونسكو، بجهود السلطنة في التعاون مع منظمة اليونسكو في تنظيم الأحداث المختلفة المتعلقة بأخلاقيات البيولوجيا في المنطقة.

كما تطرقت إلى موضوع الذكاء الاصطناعي ويعد من القضايا الناشئة بصورة متسارعة على مستوى العالم، وأضافت: على الرغم من أن الذكاء الاصطناعي لديه القدرة على تحويل مستقبل البشرية إلى الأفضل لصالح التنمية المستدامة، إلا أن هناك وعيًا سائدًا بالمخاطر والتحديات المرتبطة بالذكاء الاصطناعي، وخاصة فيما يتعلق بتعميق أوجه عدم المساواة وتضخيم الفوارق والفجوات وكذلك الآثار المترتبة على حقوق الإنسان.

ويمكن أن تكون تقنية الذكاء الاصطناعي مفيدة في العلاج والتشخيص الطبي. ومع ذلك، يجب معالجة القضايا الأخلاقية بعناية مثل حماية البيانات الحساسة والخصوصية والمسؤولية عن القرارات التي تتم بمساعدة الذكاء الاصطناعي.

كما أن هناك تقنية أخرى خطيرة، وهي تحرير الجينوم البشري، تعطي أيضًا أملًا كبيرًا في توفير العلاج للأمراض الوراثية، ولكن في الوقت ذاته، تتطلب مخاوف انتهاك كرامة الإنسان وحقوقه دراسة متأنية.

المنظور الإسلامي

وتحدث فضيلة الشيخ الدكتور كهلان بن نبهان الخروصي -مساعد المفتي العام للسلطنة نائب رئيس لجنة أخلاقيات البيولوجيا، وأحد المتحدثين الرئيسيين في المؤتمر- عن المنظور الإسلامي لقضايا البيولوجيا، مشيرًا إلى أنه في مؤتمر 2015 حاول تقديم نظرية فقهية لأخلاقيات البيولوجيا لاقت استحسانًا، ذاكرًا أنه سيقدم في كلمته طرحًا لمزيد من التساؤلات بحثًا عن إجابات مُرضية، وركز حديثه عن القانون الأخلاقي الذي يحكم هذه القضايا، قائلا: «القانون الأخلاقي هو جوهر الموضوع الذي أعرضه اليوم، فنحن مسؤولون أمام الله عمّا نعمله، فالأخلاق ليست أمرًا هامشيًا بل هي جوهر عبادتنا، ولها قوتان متوازيتان: الضمير الأخلاقي أو السلطة الذاتية والسلطة الشرعية». وأضاف حول كيفية إعمال هذا القانون الأخلاقي: إنه يكمُن في كلمة واحدة دار حولها كلام الفقهاء قديمًا وحديثًا وتدور حولها الأبحاث اليوم، وهي «المشروعية» شارحًا إياها بقوله: «أي أن يكون الفعل مشروعًا في الإسلام أي مأذونًا به ذاتًا ووصفًا ومآلًا، فلا حاجة لنا عن البحث في شرعية تصرف من التصرفات إن لم تثبت مشروعيته أولا.. فقضايا مثل القتل الرحيم، ومنع ما يفضي إلى اختلاط الأنساب الثابتة شرعًا ومن ذلك قضايا استئجار الأرحام، مسائل لا تدخل في القانون الأخلاقي إلا لبيان عدم مشروعيتها ولكشف أسباب عدم مشروعيتها هذه، وهذا لا يتحقق لباحث أو طبيب أو متخصص في أخلاقيات البيولوجيا إلا بتصور صحيح ودقيق شامل يستعين فيه بأهل الاختصاص».

ونظير جهوده في البحث في مجال دراسات أخلاقيات البيولوجيا عبر عقود عديدة في شقيها الفقهي الشرعي والعلمي الطبي، واعترافًا بالجميل والفضل وواجبات الخلق النبيل، توجه فضيلته بكلمة شكر باسم اللجنة الوطنية لأخلاقيات البيولوجيا للأستاذ الدكتور محمد علي البار، الذي كان أستاذًا زائرًا في جامعة السلطان قابوس وشارك بعلمه في العديد من المؤتمرات والندوات في مجال أخلاقيات البيولوجيا.

تعزيز التعاون التجاري بين السلطنة والتشيك في قطاع النفط والتعدين

 4 فبراير، 2020

الوفد التجاري تعرف على الفرص الاستثمارية في شمال الباطنة

صحار: مكتب عمان

استقبل فرع الغرفة بمحافظة شمال الباطنة أمس وفدًا تجاريًا من جمهورية التشيك تناول اللقاء بحث علاقات التعاون التجاري بين الجانبين وتعزيز العلاقات الثنائية بين أصحاب وصاحبات الأعمال في المحافظة ونظرائهم التشيكيين في قطاعات التعدين وتقنيات النفط والغاز والتقنيات الصناعية وتقنيات المياه وكان في مقدمة استقبال الوفد التجاري عبدالله بن علي الشافعي رئيس مجلس إدارة فرع الغرفة بمحافظة شمال الباطنة الذي أعرب عن شكره للوفد الزائر واطلعهم إلى أهم الفرص الاستثمارية والمرافق الحيوية في محافظة شمال الباطنة كوجود ميناء صحار الصناعي ومطار صحار إلى جانب المنطقة الحرة ومنطقة صحار الصناعية وموانئ شناص والسويق بالإضافة إلى موقعها الاستراتيجي وقربها من الأسواق ذات القوة الشرائية الكبيرة.

وأشار الشافعي إلى حجم التبادل التجاري بين السلطنة وجمهورية التشيك، حيث بلغ إجمالي التبادل التجاري بين البلدين حتى نهاية شهر نوفمبر 2019 حوالي (4.7 مليون دولار أمريكي) وكانت أهم السلع المتبادلة بين الجانبين هي الأجهزة الكهربائية والأدوات المنزلية وقطع غيار المركبات والإطارات والزيوت العطرية.

وأضاف الشافعي أن الإحصاءات تبين بأن أرقام التبادل التجاري بين البلدين ما زالت متواضعة ونأمل من خلال هذه الزيارات أن تنعكس في الارتقاء بحجم المبادلة بين البلدين ويسهم في تطوير المؤسسات الصغيرة والمتوسطة بالمحافظة.

وعقدت على هامش الزيارة لقاءات ثنائية بين أصحاب وصاحبات الأعمال من الجانبين العماني والتشيكي وذلك للتعرف على الفرص الاستثمارية والمساهمة في تطوير العلاقات التجارية والاستفادة من الأساليب المبتكرة في الترويج للأنشطة التجارية إضافة إلى تبادل الخبرات والمعارف الاقتصادية من المستثمرين في شتى القطاعات.

 Image result for مجلس عمان يشارك في أعمال الدورة الخامسة عشرة لاتحاد مجالس الدول الأعضاء بمنظمة التعاون الإسلامي

مجلس عمان يشارك في أعمال الدورة الخامسة عشرة لاتحاد مجالس الدول الأعضاء بمنظمة التعاون الإسلامي

 2 فبراير، 2020

 شارك وفد مجلس عمان في أعمال

الدورة الخامسة عشرة لاتحاد مجالس الدول الأعضاء بمنظمة التعاون

الإسلامي والاجتماعات المصاحبة لها التي عقدت في “واغادوغو” عاصمة

بوركينافاسو خلال الفترة من ٢٧الى ٣٠ يناير ٢٠٢٠م.

بدأت أعمال الدورة بتلاوة عطرة من آيات الذكر الحكيم ثم قام الحضور

بتلاوة سورة الفاتحة على روح صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد

بن تيمور ـ طيب الله ثراه ـ .

كما تم خلال أعمال الدورة إلقاء العديد من الكلمات من ضمنها كلمة الأمين

العام لمنظمة التعاون الإسلامي أكد من خلالها على أهمية دور الدبلوماسية

البرلمانية في تطوير علاقات الصداقة والتعاون بين الأمم.

وافتتحت أعمال الدورة الخامسة عشرة لاتحاد مجالس الدول الأعضاء

بمنظمة التعاون بحضور كريستوف ماي داييري رئيس وزراء بوركينافاسو

ومعالي الحسن بالا سكاندي رئيس الجمعية الوطنية والعديد من رؤساء

المجالس البرلمانبة.

وشدد الاتحاد خلال أعمال الدورة الخامسة عشرة على أهمية مواصلة

التعاون بين جميع مجالس الدول الأعضاء والعمل على مواجهة العنف

ومكافحة الإرهاب والتطرف، و دعم قضايا الشباب والعناية بهذه الفئة

وإتاحة المجال لهم للمشاركة في العمل السياسي و البرلماني، وشدد على

أهمية التمسك بجميع القضايا التي تهم الأمة الإسلامية ابتداء من القضية

المحورية للأمة الإسلامية حول القضية الفلسطينية والتمسك بقرارات الأمم

المتحدة والمجتمع الدولي وإدانة كل القرارات المخالفة لذلك، والوقوف مع

المسلمين الروهينجا والقضية السورية وغيرها من القضايا التي تمس

أمن واستقرار الدول الإسلامية.

كما تم التأكيد على التضامن مع بلدان أفريقيا المتضررة من الاختلالات

المناخية والعمل معا على تحقيق أهداف التنمية المستدامة.

وسبق أعمال الدورة الخامسة عشرة للاتحاد اجتماع المجموعة العربية ،

وكان من ضمن جدول أعمالها توزيع مجالس الدول العربية في اللجنة

التنفيذية واللجان الدائمة الأربع للاتحاد، وحصل مجلس عمان لأول مرة

منذ تأسيس الاتحاد في عام ١٩٩٩م على مقعد في اللجنة التنفيذية

بعضوية المكرم الدكتور أحمد بن علي بن عبدالله العمري، عضو مجلس

الدولة، وتمثل المجموعة العربية في هذه اللجنة الى جانب السلطنة،

الجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية والمملكة العربية السعودية

والجمهورية اللبنانية.

كما مثّل مجلس عمان كل من المكرم الدكتور أحمد بن علي العمري،

وسعادة سعيد بن محمد الساعدي في أعمال الدورة الثانية والعشرين للجنة

العامة، وتناول الاجتماع تقرير الأمين العام ودراسة تقرير اللجنة التنفيذية

وتقرير لجنة الرقابة المالية والميزانية المقترحة واعتمادهما بموافقة جميع

ممثلي مجالس دول الاتحاد.

الجامعة العربية تقف دقيقة حداد على روح فقيد الأمة السلطان قابوس بن سعيد

1 فبراير، 2020 جريدة عمان

 الرئيس الفلسطيني محمود عباس خلال لقائه ابن علوي في القاهرة أمس

في جلسة طارئة لوزراء الخارجية خصصت لمناقشة «صفقة القرن» وتداعياتها على عملية السلام

السلطنة: قيام الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس سيوفر بيئة للتعايش السلمي بين الفلسطينيين والإسرائيليين

وقفت جامعة الدول العربية مساء أمس دقيقة حداد على روح فقيد الأمة جلالة السلطان قابوس بن سعيد بن تيمور، طيب الله ثراه، وذلك قبيل بدء اجتماع طارئ على مستوى وزراء الخارجية حضره الرئيس الفلسطيني محمود عباس في ربط له دلالته وتأكيده على الجهود الخيرة الكبيرة التي بذلها المغفور له للقضية الفلسطينية والفلسطينيين خلال نصف قرن من عمر القضية.وأكد معالي يوسف بن علوي بن عبدالله الوزير المسؤول عن الشؤون الخارجية الذي ترأس وفد السلطنة أن الحل للقضية الفلسطينية هو ما يتوصل له الطرفان وليس ما تطرحه المبادرات، مشيرا أن النهاية العادلة لهذه القضية هي إعطاء الفلسطينيين حقوقهم المشروعة، وبخلاف ذلك فإن كل المبادرات وكل الجهود ستكون بلا جدوى ومصيرها الفشل.

وقال ابن علوي أمام الاجتماع الطارئ لوزراء الخارجية العرب والمخصص لمناقشة ما طرحته «صفقة القرن» التي أعلن عنها الرئيس الأمريكي ترامب الثلاثاء «إننا في سلطنة عمان دائما ما أكدنا على موقفنا الثابت في دعم الأشقاء الفلسطينيين، ومساندتهم في مساعيهم النبيلة والمشروعة لنيل حقوقهم، وإقامة دولتهم المستقلة المبنية على قرارات الشرعية الدولية، وعلى حقوقهم التاريخية، وعلى منطق العدالة الإنسانية وإقامة السلام المنشود».

وشدد ابن علوي على أهمية قيام الدولة الفلسطينية، وعاصمتها القدس الشريف مؤكدا أن ذلك «سيوفر بيئة إيجابية للتعايش السلمي بين الفلسطينيين والاسرائيليين ونعتقد بأنه بدون ذلك لن يكون هناك مستقبل للسلام والاستقرار المطلوب في المنطقة».

وقال ابن علوي «لم نطلع عل الأفكار والأطروحات التي وردت في خطة الرئيس ترامب، كأساس للتفاوض، وقد تكون الخطة تأتي كأفكار يمكن البناء عليها وتعديلها، ونحن نرى بأن ما عرض في الخطة هو ليس للموافقة الفورية عليها، وإنما نراها كمحاولة أمريكية يمكن أن تكون آلية للأطراف الفلسطينية والإسرائيلية، وأن الحل النهائي لابد أن يبنى على قيام الدولة الفلسطينية». والتقى الرئيس الفلسطيني محمود عباس أمس يوسف بن علوي بن عبدالله وتم خلال اللقاء بحث وجهات النظر فيما يخص طرح أمريكا لصفقة القرن. ورفض اجتماع وزراء الخارجية العرب أمس «صفقة القرن» الأمريكية الإسرائيلية «باعتبار أنها لا تلبي الحد الأدنى من حقوق وطموحات الشعب الفلسطيني، وتخالف مرجعيات عملية السلام المستندة إلى القانون الدولي، وقرارات الأمم المتحدة ذات الصلة».

وأكد البيان الختامي للاجتماع «على مركزية قضية فلسطين بالنسبة للأمة العربية جمعاء وعلى الهوية العربية للقدس الشرقية المحتلة عاصمة لدولة فلسطين وعلى حق دولة فلسطين بالسيادة على كافة أرضها المحتلة عام 1967 بما فيها القدس الشرقية ومجالها البحري والجوي والمياه الإقليمية ومواردها الطبيعية وحدودها مع دول الجوار».

مشروعات جديدة تحرّك الاقتصاد الوطني مع استمرار الإنفاق الحكومي

1 فبراير، 20201 فبراير، 2020 جريدة عمان

ارتفعت بنسبة 530% وبأكثر من 819 مليون ريال

العمانية: أسند مجلس المناقصات العام الماضي مناقصات ومشروعات جديدة بتكلفة 819.6 مليون ريال عماني في خطوة تترجم التزام الحكومة بنشر مظلة التنمية في مختلف أرجاء البلاد وتحريك مختلف الأنشطة الاقتصادية.

وزادت السلطنة العام الماضي حجم الإنفاق على المشروع التي تم إسنادها عن طريق مجلس المناقصات بنسبة كبيرة تجاوزت 530 بالمائة مقارنة بالمناقصات التي أسندها المجلس في عام 2018 والبالغة قيمتها 129 مليون ريال عماني.

ويتولى مجلس المناقصات مسؤولية طرح المناقصات وفتح العروض ومراجعة نتائج الدراسة والتحليل أو القيام بهذه الدراسة والتحليل بنفسه، وإسناد جميع المناقصات الحكومية التي تزيد تكلفتها عن 3 ملايين ريال عماني، ويقوم المجلس بهذا الدور مــن خلال إجراءات إلكترونية تهدف إلى الارتقاء بمستوى الأداء في الأجهزة الحكومية لتأكيد حسن وكفاءة استخدام المال العام.

وبلغ إجمالي الإنفاق الحكومي في الفترة من يناير إلى نوفمبر الماضيين 11.3 مليار ريال عماني من بينها 8 مليارات ريال عماني للمصروفات الجارية، و2.1 مليار ريال عماني للمصروفات الاستثمارية، و634.9 مليون ريال عماني للمساهمات والدعم، و563.1 مليون ريال عماني مصروفات فعلية قيد التسوية.

وشملت المناقصات المسندة العام الماضي مختلف القطاعات الاقتصادية والاجتماعية والتعليمية والصحية والخدمات العامة وغيرها من القطاعات الأخرى، كما أسند المجلس أعمالا إضافية لعدد من المشروعات السابقة.

وجاءت مناقصة تقديم الخدمات التعليمية لمناهج الدراسات الأكاديمية والفنية للكليات التقنية التابعة لـوزارة القوى العاملة لمدة ثلاث سنوات في قائمة المناقصات الأعلى من حيث التكلفة، فقد بلغت تكلفتها الإجمالية حوالي 114.4 مليون ريال عماني، وفي المرتبة الثانية جاء مشروع إضافــة الحارتيـن الثالثـة والرابعة لازدواجية طريــق الرسيل – نزوى من تقاطع طريق مسقط السريع إلى تقاطع طريق الشرقية السريع (الجزء الأول) بمبلغ 86.2 مليون ريال عماني، وجاء مشروع إنشاء وصلات وتقاطعات وجسـور ضمن مشـروع طريق الباطنة السريع (الحزمة السابعة) بقيمة 81.3 مليون ريال عماني في المرتبة الثالثة.

المرتبة الرابعة

وجاء في المرتبة الرابعة مشروع إنشاء نفقين وتنفيذ أعمال إضافية للحارة الثالثة لمشروع ازدواجية طريق الشرقية السريع (المرحلة الأولى – الجزء الأول) بمبلغ 71.5 مليون ريال عماني، وفي المرتبة الخامسة جاء مشروع إنشاء مبنى استثماري متعدد الاستخدامات يحتوي على إنشاء مكاتب وفندق ووحدات سكنية وتجارية وملحقاتها بمرتفعات غلا بمحافظة مسقط لصندوق تقاعد موظفي الخدمة المدنية بقيمة 54.6 مليون ريال عماني.

وعلى مستوى القطاعات شهد قطاع التعليم إسناد العديد من المناقصات من بينها إنشـاء 5 مدارس لمشروع لوى الإسكاني (نقـل الأهالـي المتأثـرة أملاكهم بأنشطـة مينـاء صحار الصناعي بولايـة لـوى) بتكلفة 12 مليون ريال عماني، وتوفير مدرسي اللغة الإنجليزية لكليات العلوم التطبيقية وكلية التربية بالرستاق للأعوام الأكاديمية من 2019 إلى 2022 لوزارة التعليم العالي بمبلغ 5.9 مليون ريال عماني، ومشروع التصحيح الإلكتروني لامتحانات طلبة دبلوم التعليم العام وما في مستواه للعامين الدراسيين (2019-2020 و2021-2020) لوزارة التربية والتعليم بتكلفة 2.8 مليون ريال عماني، ومشروع التعاون مع جامعة كاليفورنيا/‏بيركلي لتأسيس مركز الابتكار وريـادة الأعمال لجامعة عُمان بتكلفة 2.3 مليون ريال عماني.

وفي قطاع الصحة تم إسناد العديد من المناقصات من بينها: توريــد الأدويـة واللقاحات والأمصال لوزارة الصحة بمبلغ 29.1 مليون ريال عماني، وتوريد مواد مختبرية لعام 2020 بنحو 8.1 مليون ريال عماني، وتقديم خدمات الصيانة الدورية مع توفير قطع الغيار للأجهزة الطبية لعدد من المستشفيات والوحدات الصحية التابعة لوزارة الصحة بتكلفة 6.5 مليون ريال عماني، وتوريـد مواد جراحية استهلاكية لوزارة الصحة بتكلفة 6.9 مليون ريال عماني.

كما تم تقديم خدمات الصيانة الدورية مع توفير قطع الغيار للأجهزة الطبية لعدد من المستشفيات والوحدات الصحية التابعة لوزارة الصحة بتكلفة 6.5 مليون ريال عماني، وإسناد ثلاث مناقصات لتوفير فنيين لتشغيل وصيانة المعدات الصحية التابعة لوزارة الصحة بمحافظتي ظفار وجنوب الشرقية بتكلفة إجمالية بلغت حوالي 11.8 مليون ريال عماني.

وفي قطاع المطارات تم إسناد الأعمال الإضافية لمشروع الأعمال المدنيـة لمطـار مسقــط الدولي (ضمن مشروع تطوير مطاري مسقط الدولي وصلالة) التابع لوزارة النقـل بنحو 14.9 مليون ريال عماني، واعتماد الأعمال المنجزة لمشروع إنشاء مطار رأس الحد بمحافظة جنوب الشرقية (الحزمة الثانية) بتكلفة 9.1 مليون ريال عماني، وإسناد الممارسة المتعلقة بمشروع عقد صيانة أنظمة إدارة الحركة الجوية (الطيران المدني) بمبلغ 3.8 مليون ريال عماني، وتقديم الخدمات الاستشارية للإشراف على مشروع تطوير مطار مسقط الدولي ومطار صلالة بنحو 3.6 مليون ريال عماني.

توسع في إنشاء السدود

واهتمت السلطنة خلال العام الماضي بالتوسع في إنشاء السدود، فقد تم إسناد مشروع إنشــاء سـد الحماية في منطقة الجفنين بمحافظة مسقط بمبلغ 45.6 مليون ريال عماني، وإنشاء سد الحماية من مخاطر الفيضانات في منطقة وادي عدي بمحافظة مسقط بنحو 36 مليون ريال عماني، وإنشاء سد الحماية من مخاطر الفيضانات بمنطقة الجفينة بولاية العامرات بمحافظة مسقط بنحو 34.6 مليون ريال عماني، وإنشـــاء سدين للتغذيــة الجوفيــة بولاية إبراء بمحافظة شمال الشرقية بنحو 7.2 مليون ريال عماني.

كما شهد العام الماضي أيضا الاهتمام بقطاع الثروة السمكية من خلال إسناد مشروع توسعة وتطوير ميناء الصيـد البحـري بولاية دبا بمحافظة مسندم بمبلغ 39.8 مليون ريال عماني.

وتتوقع السلطنة أن يبلغ إجمالي الإنفاق العام خلال العام الجاري 13.2 مليار ريال عماني من بينها 9.8 مليار ريال عماني للمصروفات الجارية، و2.6 مليار ريال عماني للمصروفات الاستثمارية، و770 مليون ريال عماني للمساهمات والنفقات الأخرى.

 Image result for مشروعات جديدة تحرّك الاقتصاد الوطني مع استمرار الإنفاق الحكومي

 Image result for الجامعة العربية تقف دقيقة حداد على روح فقيد الأمة السلطان قابوس بن سعيد

 

 Image result for تعزيز التعاون التجاري بين السلطنة والتشيك في قطاع النفط والتعدين

 Image result for افتتاح المؤتمر الدولي الثاني لأخلاقيات البيولوجيا في جامعة السلطان قابوس