كاميرات ثابتة ومتحركة لضبط مستعملي الموبايل في السيارات





كاميرات ثابتة ومتحركة لضبط مستعملي الموبايل في السيارات

تبدأ ولاية نيو ساوث ويلز في نشر كاميرات رصد استخدام الهواتف المحمولة أثناء القيادة على طرقات الولاية يوم السبت القادم. وكانت حكومة الولاية قد أعلنت العام الماضي أن نشر تلك الكاميرات سيساهم في تقليل الوفيات على الطرق بنسبة 30 في المائة على مدار سنتين.

وطبقا لهيئة النقل في نيو ساوث ويلز فإن الكاميرات الجديدة ستكون مزيجا من الكاميرات الثابتة والمتحركة المنتشرة في 45 موقعا في جميع أنحاء الولاية. وعلى عكس كاميرات السرعة لن يتم وضع لوحات تحذيرية قبل أماكن وضع تلك الكاميرات.

وأظهرت الفترة التجريبية فاعلية تلك الكاميرات، حيث تم فحص أكثر من 8 ملايين مركبة في الفترة بين يناير كانون الثاني الماضي ويونيو حزيران. وخلال تلك الفترة تم رصد 100 ألف سائق يستخدمون هواتفهم بشكل غير قانوني للاتصال أو إرسال رسائل أو حتى متابعة تحديثات وإشعارات حساباتهم وسائل التواصل الاجتماعي.

ولو كانت حكومة الولاية قد فرضت الغرامات خلال تلك الفترة، لكانت قد جمعت نحو 35 مليون دولار من الغرامات. ويمكن للسائقين على طرقات الولاية الآن أن يشاهدوا لوحات تعلن دخول تلك الكاميرات حيز التنفيذ في الأول من ديسمبر كانون الأول.

وتستعمل الكاميرات أنظمة الذكاء الاصطناعي لتحديد إن كان شخص ما يستخدم الهاتف المحمول خلف عجلة القيادة. وتعمل تلك الكاميرات عالية الجودة على مدار اليوم وفي أي ظروف جوية.

وفي حال التقاط الكاميرا صورة بها مخالفة يجب أن تمر على أحد ضباط المرور أولا لتأكيد وقوع المخالفة قبل توقيع الغرامة.

وخلال أول ثلاثة أشهر سيتلقى المخالفون جوابات تحذير دون توقيع غرامات، ولكن بعد مرور فترة السماح تلك سيتم تغريم أي سائق يرتكب مخالفة خمس نقاط و344 دولار غرامة، وترتفع تلك الغرامة إلى 457 دولار في مناطق المدارس.