حصرون أحيت عيد شفيعها القديس لابا بقداس





حصرون أحيت عيد شفيعها القديس لابا بقداس

 30 أيلول 2019 -

أحيت رعية بلدة حصرون عيد شفيعها القديس لابا الرسول، فأقيم للمناسبة قداس احتفالي في كنيسة القديسة حنة ترأسه النائب البطريركي العام على الجبة المطران جوزيف نفاع، عاونه المونسينيور طوني جبران وكاهنا الرعية الخوري القاضي انطونيوس جبارة وشربل عواد، بمشاركة أمين الديوان البطريركي الخوري خليل عرب والخوري طوني صوما.

حضر القداس النائب جوزيف إسحق وعقيلته، رئيس البلدية المهندس جيرار السمعاني واعضاء المجلس البلدي والمخاتير: لابا شليطا، طوني مرعب وجان صوما، المهندس جو صوما عواد، رئيسة واعضاء لجنة شؤون المرأة ورؤساء الجمعيات والهيئات الأهلية وعدد من الرهبان والراهبات وابناء البلدة الذين توافدوا من مختلف المناطق للمشاركة في العيد واعضاء الاخويات والفرسان والأهالي.

نفاع

وبعد تلاوة الانجيل المقدس، ألقى نفاع عظة قال فيها: "نجتمع اليوم في هذا الجو المهيب بمناسبة عيد شفيع حصرون القديس لابا الرسول ومن النادر ان نرى رعايا يكون شفيعهم احد تلامذة المسيح، وانا اعتبر هذا الامر ميزة ونعمة نعيشها في حصرون من تاريخها وقرب من يسوع كما التلامذة. وهذه الميزة جعلت حصرون وردة الجبل التي اعطت رعيتها رجالا عظماء من بطاركة واساقفة وعلماء وكهنة واشخاص حملوا تاريخنا، واليوم ترثون هذا المجد. لذا، عليكم مسؤولية اكمال المسيرة في هذا الارث الذي اعطاكم اياه اجدادكم. لذلك نحن مدعوون لان نكون مميزين وليس أناسا عاديين كما التلامذة الذين استشهدوا في سبيل قضية آمنوا بها، وقد وضعهم يسوع امامنا كي يكونوا مثالا خاصة في هذه الايام الصعبة، وكي نؤدي رسالتنا المسيحية في هذا الشرق لا يمكننا ان نكون اناسا عاديين بل يجب ان نكون ابطالا كالرسل الاثني عشر، خصوصا واننا نعيش ظروفا شبيهة بالظروف التي عاشوها منذ الفي سنة وعبرها".

أضاف: "ان اختيار يسوع لنا العيش في لبنان ليس نقمة بل نعمة، وهو يتكل علينا ويرى فيكم القدرة على حمل الرسالة لا يمكن لغيركم ان يحملها. ويقول لنا في انجيل اليوم "لن اترككم يتامى سأرسل لكم الروح القدس كي يكون معكم حتى منتهى الدهر".

وتابع: "كلنا مدعوون لنؤمن برسالتنا في هذا البلد خاصة في هذه الايام، ولنؤمن بلبنان القابل للعيش، والدليل ما تشهده حصرون من رقي على مختلف المستويات بفضل تعاون الجميع فيها، بلدية وكهنة وفعاليات وخيرين ورعية من اجل المصلحة العامة رغم كل الصعاب التي نشهدها في لبنان الذي يمكننا ان نعيده الى حالته الطبيعية اذا ما تضافرت كل الجهود، بعيدا عن المصالح الفردية، ويقترب الجميع من هذه الارض الطيبة ويؤمنون بهذه الارض وبلبنان القابل للنهوض الى الامام. وعلينا ألا ننتظر الخلاص من الخارج، فالتقدم الذي نشهده سنة بعد سنة في حصرون خير دليل على ذلك، ونعيد للبنان دوره كرسالة في هذا الشرق".

وختم: "رسالتي الى كل عائلة دعوة لكل عائلة ان تربي اولادها على حب هذه الارض والايمان بلبنان، بالرسالة، والتأكيد لهم بأن وجودنا على هذه الارض ليس صدفة بل رسالة لكل العالم".

تطواف

وبعد القداس كان تطواف بالشموع جاب شوارع البلدة على وقع التراتيل والترانيم الدينية وعزف فرقة موسيقى مار لابا، وصولا الى كنيسة القديس الأثرية حيث تبارك الاهالي من الذخائر. واستمرت الكنيسة مضاءة طوال الليل ليتبارك الاهالي، رافعين الصلوات على نية لبنان.

اختتام المهرجانات الصيفية

وللمناسبة، اختتمت بلدية حصرون مهرجاناتها الصيفية في سوق حصرون الاثري، والقى رئيس البلدية كلمة اكد فيها "المضي في زرع أجواء الفرح في البلدة رغم كل الظروف الصعبة التي يمر بها لبنان"، شاكرا "النائب إسحق على مواكبته الدائمة لكل الأنشطة"، منوها ب"التعاون المثمر بين البلدية والكهنة والفاعليات".

وشكر "كل من ساهم في انجاح السهرة وبخاصة الشباب والصبايا الذين يقدمون المسرحية ورئيسة واعضاء لجنة المرأة على الجهود التي يقمن بها"، متمنيا للجميع "عيدا مباركا يعيده مار لابا على ابناء البلدة بالخير وعلى لبنان بالامن والاستقرار".

ثم قدم شبان وشابات البلدة مسرحية سهرية للاخوين رحباني وعددا من الأغاني الطربية الفولكلورية، بإشراف وتنسيق الاب رواد كعدي الانطوني، في حين حرصت سيدات لجنة المرأة برئاسة رنا لويس السمعاني على تقديم أشهى المأكولات القروية التي أعددنها على مدى يومين. وقدم الشبان للحضور المشروبات البلدية والعرق البلدي المميز من الكركة التي نصبت وسط السوق.