اخبار عمانية: المعرض الدولي للصناعات الحرفية يجسد اهتمامات السلطنة في النهوض بالقطاع ودعم المشاريع الرائدة





المعرض الدولي للصناعات الحرفية يجسد اهتمامات السلطنة في النهوض بالقطاع ودعم المشاريع الرائدة

افتتح بمشاركة 49 منظمة ومؤسسة حرفية من 17 دولة

رعى معالي الدكتور عبد المنعم بن منصور الحسني وزير الإعلام مساء أمس حفل افتتاح المعرض الدولي للصناعات الحرفية الثاني بحدائق الصحوة بولاية السيب بحضور معالي الشيخة عائشة بنت خلفان بن جميل السيابية رئيسة الهيئة العامة للصناعات الحرفية وعدد من أصحاب السمو والمعالي والسعادة وسفراء الدول المشاركة، حيث تأتي استضافة السلطنة للمعرض ضمن احتفالات الهيئة العامة للصناعات الحرفية باليوم الحرفي العماني.

وبهذه المناسبة أكدت معالي الشيخة عائشة السيابية أن المعرض يمثل منصة دولية للدول الشقيقة والصديقة التي تشارك احتفالات السلطنة بمناسبة اليوم الحرفي العُماني والتي ترتبط مع الهيئة العامة للصناعات الحرفية ببرامج عمل وتعاون مشتركة ويعتبر المعرض الدولي للصناعات الحرفية في نسخته الثانية ترجمة عملية متصلة للجهود الرائدة للسلطنة في مجالات التواصل الإنساني لمختلف ثقافات الأمم والحضارات بما يحقق الوئام ويرفع الوعي المعرفي بمستويات الإجادة الحرفية لدى كافة الدول والمنظمات المشاركة في المعرض.

وقالت معاليها: إن المعرض يحظى بمشاركة 49 منظمة ومؤسسة ومشروعا حرفيا من داخل السلطنة وخارجها، ويعد الحدث الأبرز ضمن خارطة الفعاليات الحرفية من حيث الدول المشاركة وحجم الجمهور المتوقع استقطابه لزيارة الفعاليات التي سيشهدها على مدى أيام إقامته.

وقالت معالي الشيخة عائشة السيابية: بعد الإقبال الكبير من الجمهور العماني والمقيم على المعرض الحرفي الدولي في دورته الأولى، ارتأينا أن ننقل مكان الدورة الثانية إلى حدائق الصحوة بولاية السيب، وذلك بهدف إتاحة الفرصة أمام الجمهور من مختلف المحافظات لزيارته والاطلاع على الأقسام والأجنحة الحرفية للدول المشاركة وما تتضمنه من مقتنيات حرفية مطورة تُعرض لأول مرة في وجهة ترفيهية واحدة ومتكاملة.

وتشارك في المعرض الدولي للصناعات الحرفية الى جانب السلطنة ممثلة في الهيئة العامة للصناعات سبع عشرة دولة من الدول الرائدة في الصناعات الحرفية والمهن التقليدية من مختلف دول العالم وتشمل البحرين وقطر واليمن ومصر ولبنان والجزائر والأردن والمغرب وفلسطين بالإضافة إلى إيران والهند وسريلانكا والصين وتايلند وطاجيكستان وتركمانستان وجنوب أفريقيا، وسيتم خلال المعرض عرض أبرز الحرف المطورة في مجالات المشغولات الفضية والصناعات النسيجية بأنواعها القطنية والصوفية، والفضيات، والفخار، والصناعات الجلدية، والمقطرات العطرية والبخور، والنحاسيات، والصناعات الحريرية، والتحف والأدوات المنزلية، وصناعة المجوهرات والأكسسوارات، والتحف المستفادة من بقايا قشرة النارجيل بالإضافة إلى منتجات النحت على العظام والأصداف والخشبيات وصناعة الأثاث.

وتسعى الهيئة العامة للصناعات الحرفية من خلال تنظيم واستضافة المعرض الدولي للصناعات الحرفية الى استقطاب وزيارة أكبر عدد من المهتمين ومحبي اقتناء الحرف التي تمتاز بالجودة والأصالة وروح الحداثة، ويزخر المعرض بالفعاليات والأنشطة الحرفية المتنوعة، كما يركز على عناصر ومكونات عدة تعكس اهتمامات السلطنة في شتى مجالات النهوض بالقطاع الحرفي الوطني ودعم ورعاية المشاريع الحرفية الرائدة بالإضافة إلى التعريف بالصناعات الحرفية للدول الشقيقة والصديقة كالتشكيل على الزجاج والصباغة الطبيعية المستفادة من بيئات الدول المشاركة، إضافة إلى حياكة النسيج القطني والصوفي وصياغة المشغولات الذهبية والفضية والصناعات الفخارية والخزفية والصناعات السعفية والخشبية.

تجدر الإشارة الى أنه من المقرر أن يستمر المعرض الدولي للصناعات الحرفية 4 أيام وذلك من الساعة الرابعة عصراً وحتى العاشرة مساءً.

 Image result for ‫قوات السلطان المسلحة تشارك في البيان العملي الختامي لتمرين درع الجزيرة /‏‏‏١٠ بالسعودية‬‎

قوات السلطان المسلحة تشارك في البيان العملي الختامي لتمرين درع الجزيرة /‏‏‏١٠ بالسعودية

شاركت قوات السلطان المسلحة أمس في تنفيذ البيان العملي الختامي لتمرين درع الجزيرة/‏‏ ١٠ المشترك بالمملكة العربية السعودية والذي انطلقت فعالياته في ٢٣ من شهر فبراير المنصرم وذلك بحضور الفريق الركن أحمد بن حارث النبهاني رئيس أركان قوات السلطان المسلحة وعدد من كبار ضباط قوات السلطان المسلحة. وقد اشتمل البيان العملي على مختلف المراحل العملياتية وفقاً للأهداف التدريبية المرسومة وبمشاركة مختلف الأسلحة والصنوف. وقد تمكنت القوات المشاركة من إنجاز كافة المهام والواجبات المناطة إليها وبما يعكس مدى التنسيق والتناغم بينها. هذا وتأتي مشاركة قوات السلطان المسلحة إقامة التمرين المشترك درع الجزيرة /‏‏ ١٠ في إطار سلسلة من التمارين التدريبية التي تنفذها قوات السلطان المسلحة مع القوات المسلحة لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية ، وذلك لإدامة مستوى الأداء القتالي العالي الذي تتمتع وتعزيز الكفاءة العسكرية والقدرات القتالية لدى منتسبي قوات السلطان المسلحة، وبما يتيح المجال أمامها لتبادل الخبرات ويسهم في دعم أواصر التعاون العسكري بين السلطنة ودول مجلس التعاون الخليجي تحقيقا للأهداف التدريبية المتوخاة، والوقوف على استعداد وجاهزية القوات العسكرية المشاركة.

وحول هذه المشاركة تحدث العقيد الركن سعيد بن زايد الحبسي قائد قوة الواجب لقوات درع الجزيرة في التمرين الميداني والبيان الختامي قائلا:

أتت فكرة تمرين درع الجزيرة /‏‏ ١٠ المشترك في إطار مفاهيم التخطيط و التنفيذ للعمليات المشتركة الموحدة ، وللوقوف على استعداد وجاهزية القوات المشاركة، حيث شارك الجيش السلطاني العماني ممثلا في كتيبة مسقط وقد تم نقل القوات والآليات والمعدات من السلطنة إلى المملكة العربية السعودية بالمنطقة الشرقية الدمام عن طريق طائرات سلاح الجو السلطاني العماني وسفن البحرية السلطانية العمانية، وقد رُسِمت لهذا التمرين عدة أهداف تدريبية مشتركة، وتطبيق إجراءات القيادة والسيطرة وأنظمة الاتصالات، وتخطيط العمليات في ظروف الحرب النظامية وغير النظامية.

المقدم الركن طيار/‏‏ وليد بن مرهون الناعبي من سلاح الجو السلطاني العماني من جانبه تحدث قائلا: تأتي مشاركة سلاح الجو السلطاني العماني في تمرين درع الجزيرة المشترك/‏‏ 10 بتوفير جسر جوي لنقل المشاركين من قوات السلطان المسلحة إلى مناطق وميادين التمرين، وكذلك يشارك سلاح الجو السلطاني العماني بعدد من الطائرات المقاتلة في فعاليات هذا التمرين، وهذا بلا شك سوف يسهم في رفع كفاءة الطيارين المشاركين، وتبادل الخبرات في مجال العمليات الجوية القتالية المشتركة، كذلك التدرب على أحدث التكتيكات القتالية الجوية مع الأشقاء من القوات الجوية لدول مجلس التعاون الخليجي، وبدوره هذا التمرين يسهم في توحيد المفاهيم القائمة، وتحقيق مزيداً من أوجه التجانس بين قوات دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية.

وقال المقدم الركن بحري /‏‏طلال بن طالب الزعابي من البحرية السلطانية العمانية حول مشاركة البحرية السلطانية العمانية: تأتي مشاركة البحرية السلطانية العمانية أشقائها من بحريات دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية في تمرين درع الجزيرة/‏‏ ١٠ المشترك، في إطار خطط البحرية السلطانية العمانية التدريبية، ولرفع الكفاءة القتالية وكذلك توحيد المفاهيم بين القوات المسلحة لدول المجلس، ويعد تمرين درع الجزيرة/‏‏ ١٠ المشترك من التمارين التدريبية الهامة في المنطقة، وقد شاركت البحرية السلطانية العمانية بعدد من السفن الحربية، وبتقديم الإسناد للجيش السلطاني العماني، ونقل أفراد وضباط وآليات الجيش السلطاني العماني المشاركين في فعاليات التمرين المشترك.

هذا وقد عاد الفريق الركن أحمد بن حارث النبهاني رئيس أركان قوات السلطان المسلحة والوفد المرافق له إلى البلاد بعد مشاركته فعاليات البيان العملي الختامي لتمرين درع الجزيرة/‏‏ ١٠ المشترك والذي تم تنفيذه صباح اليوم بالمملكة العربية السعودية.

 Image result for ‫حمود المحرزي رئيس قسم الاقتصاد بـ «عمان» يفوز بأفضل حوار – صحفيو السلطنة يتصدرون أوسكار الإعلام السياحي‬‎ 

حمود المحرزي رئيس قسم الاقتصاد بـ «عمان» يفوز بأفضل حوار – صحفيو السلطنة يتصدرون أوسكار الإعلام السياحي

أعلن المركز العربي للإعلام السياحي أسماء الفائزين بجوائز أوسكار الإعلام السياحي في دورتها الحادية عشرة، وذلك على هامش مشاركته في معرض برلين للسياحة بألمانيا، وشهد حفل إعلان الفائزين الدكتور طالب الرفاعي الأمين العام لمنظمة السياحة العالمية الأسبق، والدكتور سلطان اليحيائي رئيس المركز العربي للإعلام السياحي، وممثلي وسائل الإعلام العالمية والعربية. ودشنت فعاليات الإعلان بجناح الجمهورية التونسية الذي حظي بإقبال كبير من الحضور

ومن بين الفائزين في جوائز الإعلام السياحي المتخصص الصحفي حمود المحرزي رئيس قسم الاقتصاد بجريدة عمان الذي فاز بجائزة أفضل حوار صحفي سياحي عن موضوع (أولويات التطوير وفق الخطط). وجائزة القلم الذهبي للتميز الصحفي في المجال السياحي محمد السيفي رئيس قسم الاقتصاد بوكالة الأنباء العمانية. وجائزة أفضل تحقيق صحفي الصحفية منى الخروصية (المزاحيط الأثرية في الرستاق) مناصفة مع المقال (سياحة الترفيه بالإمارات) للصحفي رامي قناوي من صحيفة البيان الإماراتية.

وفاز بجائزة أفضل تقرير صحفي سياحي الصحفي خالد الشاماني من صحيفة سبق من السعودية (عبر 3 طلعات جوية). وأفضل مقال صحفي سياحي (البيت الغربي قصة تاريخ) للصحفي طالب المقبالي من صحيفة الرؤية بسلطنة عمان مناصفة مع مقال (السياحة الدينية) للكاتب الأب رفعت ميشيل من المملكة الأردنية الهاشمية. وفاز بجائزة أفضل تقديم إذاعي لبرنامج سياحي عربي للمذيعة أمل بنت طالب الجهورية من قناة الشبيبة بسلطنة عمان مناصفة مع عمر عسران من إذاعة صوت العرب بجمهورية مصر العربية.

وذهبت جائزة أفضل إخراج للبرامج التلفزيونية السياحية عن برنامج (أرض السمر) للمخرج سيف الدين حسن من السودان. وكانت نتائج الفائزين بجوائز الإعلام السياحي من وسائل التواصل الاجتماعي جائزة أفضل محتوى سياحي على موقع سناب شات للمصور يوسف خالد الراشد من دولة الكويت. وفاز موقع جودوبا من سلطنة عمان بجائزة أفضل موقع إلكتروني عربي، وجائزة افضل حساب سياحي عربي على منصة الانستجرام (السائح السعودي) محمد العوض من السعودية، وفازت حملة ( جو تو موروكو) التي نظمتها وزارة السياحة بالمملكة المغربية بجائزة أفضل حملة ترويجية سياحية عربية وأفضل محتوى سياحي عربي على منصة اليوتيوب (ابن فطوطة)، من دولة الكويت لعادل نصار العدواني مناصفة مع (السياحة المستدامة) سعود الدرمكي من الإمارات، وحصل منتجع روتانا صلالة على جائزة افضل فندق عربي ملائم للأسرة العربية.

وقالت الدكتورة لمياء محمود رئيس شبكة صوت العرب ورئيس لجنة التحكيم إن جوائز الأعلام السياحي العربي، أصبحت مثالا لتكريم المبدعين في مجال الإعلام السياحي والتراثي، موضحة أن أكثر من ثلاثة ملايين مصوت شاركوا في اختيار الفائزين عبر التصويت الإلكتروني لاختيار مرشحهم من بين ما يقرب من 178 شخصية تنافسوا فيما بينهم ليمثلوا 15 دولة عربية لحصد جوائز الإعلام السياحي العربي التي تعد الأهم على مستوى الشرق الأوسط.

كما أكد الدكتور سلطان اليحيائي رئيس المركز العربي للإعلام السياحي أن المركز يحرص دائما من خلال هذه الجوائز إلى إبراز الجهود المبذولة في هذا القطاع وفق معايير علمية علما بأن السلطنة شهدت العام المنصرم فعاليات حفل أوسكار الإعلام السياحي.

     Image result for ‫السلطنة تفوز بجائزة أفضل وجهة تراثية‬‎      

السلطنة تفوز بجائزة أفضل وجهة تراثية

على هامش المشاركة في بورصة السفر ببرلين

 الثقافة مكون أساسي للسياحة في بلادنا

‏حققت السلطنة إنجازا جديدا في قطاع السياحة بحصولها على جائزة أفضل وجهة في السياحة الثقافية والتراثية لعام 2019 م من رابطة كتاب السفر في المحيط الهادي أحد الاتحادات الرسمية الأعضاء في منظمة السياحة العالمية، وتسلم جائزة السلطنة كأفضل وجهة سياحية الثقافية و التراثية ‏معالي أحمد بن ناصر المحرزي وزير السياحة من الدكتور طالب الرفاعي الأمين العام الأسبق لمنظمة السياحة العالمية و ساغراهلوانيا أمين عام رابطة كتاب السفر و السياحة في الدول المطلة على المحيط الهادي( PATWA) ‏، في حفل أقيم على هامش فعاليات بورصة السفر العالمي في برلين أكبر معارض السفر و السياحة في العالم.

ويأتي منح السلطنة جائزة أفضل وجهة للسياحة الثقافية و التراثية تقديرا للجهود التي تبذلها في الحفاظ على المورثات الحضارية و التراثية و ما تزخر به السلطنة و من تراث و آثار و معالم حضارية متنوعة تشكل هوية السياحة الثقافية.

وثمن معالي أحمد بن ناصر المحرزي وزير السياحة تقدير رابطة كتاب السفر والسياحة للدول المطلة على المحيط الهادي لنهج السلطنة في تعزيز السياحة الثقافية والتراثية في القطاع السياحة و بلورة كل الجهود للارتقاء بهذا الجانب باعتباره إرثا حضاريا من الأهمية المحافظة عليه و تقديمه للزوار و السياح كمنتج سياحي يتناسب مع المتطلبات السياحة، مشيرا معاليه إلى أن وزارة السياحة تولي أهمية كبيرة للسياحة الثقافية و التراثية باعتبارها تشكل الهوية السياحية في السلطنة بما تزخر به من معالم تاريخية و تراثية و ثقافية تعكس ثقافة الشعب العماني و إرثه التاريخي. وأكد معاليه بأن السلطنة ماضية في تعزيز السياحة الثقافية و التراثية و الاستفادة منها في تعظيم القيمة المضافة من الآثار و الإرث الحضاري و الموروثات التقليدية و غيرها التي تزخر بها السلطنة في قطاع السياحة لما من أهمية كبيرة في صناعة السياحة. وصرح ساغراهلوانيا أمين عام رابطة كتاب السفر و السياحة في الدول المطلة على المحيط الهادي: بأن فوز السلطنة بجائزة أفضل وجهة سياحية ثقافية و تراثية لعام 2019 م ،لتميزها في تجسيد الجوانب الثقافية و التراثية في المجال السياحة و النهوض بهذا الجانب المهم من خلال توظيفه لخدمة القطاع السياحي.

وأضاف إن منح السلطنة لجائزة افضل وجهة سياحية ثقافية و تراثية يأتي كذلك تقديرا للجهود التي تبذلها في الحفاظ على المورثات الحضارية، و تعزيزا لاتخاذها السياحة الثقافية كمنتج سياحي بارز للجذب السياحي لزيارة السلطنة وبلورة حملاتها الترويجية منطلقة من العمق الثقافي بتنوعه و ثرائه الحضاري، مضيفا أن السلطنة تعمل على المواءمة بين الأصالة و المعاصرة مما أسهم في برزوها كجهة سياحية و ثقافية جذابة لها ميزتها النسبية التي تميزها عن غيرها من الوجهات السياحية مما استحقت معه الجائزة بإجماع الأعضاء.

وقال إن الرابطة تضم 7000 عضو من 70 دولة في العالم من المختصين في قطاع السياحة و السفر، يصوتون على 15 فئة من فئات الجائزة التي تعلن بشكل سنوي بالتزامن مع إقامة بورصة السفر العالمي ببرلين سنويا.

و يأتي فوز السلطنة بجائزة الوجهة السياحية الثقافية و التراثية تجسيدا لما تزخر به من معالم تراثية وللجهود التي بذلت في تحويل العديد من القلاع و الحصون في السلطنة إلى مزارات سياحية بعد إعادة تأهيلها و تطويرها لتكون مزارات سياحية مهيأة من كافة الجوانب. وتضم السلطنة أكثر من 500 قلعة و حصن وقد تم إدراج العديد من المعالم التاريخية و الحضارية في السلطنة ضمن قائمة التراث العالمي في منظمة اليونسكو.

على مستوى دول الشرق الأوسط – مطــار مســقط الدولي الأســرع نمــوا فــي رضا المســـافرين

تصدر مطار مسقط الدولي قائمة أسرع المطارات نموا في الشرق الأوسط في رضا المسافرين، حيث حصد جائزة أفضل مطارات الشرق الأوسط نموا في جودة خدمات المطارات حسب ما أعلنه «مجلس المطارات العالمي » لعام 2018.

وحاز مطار مسقط على هذه الجائزة في ظل ما يقدمه من خدمات ذات جودة عالية وأداء رفيع، وذلك بناءً على آراء المسافرين حول الخدمات وانطباعاتهم العامة تجاه مرافق المطار حيث تحرص إدارته على استبيان هذه الآراء ودراسة مجالات تنفيذها بشكل مستمر، الأمر الذي انعكس على تقديم تجربة سفر استثنائية لجميع مستخدمي المطار.

وقد اقترب عدد المسافرين عبر المطار خلال شهر يناير الماضي من مليون ونصف المليون مسافر فيما أضاف المطار عددًا من الخطوط الجوية المباشرة إلى وجهات جديدة خلال الثلاثة أشهر الأولى من هذا العام كان آخرها خط الإسكندرية – مسقط عبر طيران السلام، الطيران الاقتصادي الأول في السلطنة، مما يعطى ملمحاً إيجابياً إلى الاتجاه التي يخطوه نحو تمكين مستوياته التنافسية لاستقطاب خطوط سفر جديدة تعد بفتح نوافذ إنجازات أخرى في هذا المجال.

وقال الشيخ أيمن بن أحمد الحوسني الرئيس التنفيذي لمطارات عُمان: يسعدنا أن نعرب عن سعادتنا الغامرة بهذا المنجز الجديد الذي يضاف إلى منجزات مطار مسقط الدولي والذي يتجه بخطوات واثقة لتحقيق تواجد عالمي لامع لمطارات عُمان في المحافل الدولية ويأتي ضمن مساعينا بالاشتراك مع جميع شركائنا الاستراتيجيين لتحقيق التطلعات والأهداف الاستراتيجية الوطنية في قطاعات السفر والسياحة، ونقدر جهود العاملين والشركاء الاستراتيجيين في مطار مسقط الدولي على ما يبذلونه في سبيل الارتقاء ببيئة العمل وتقديم أرقى خدمة للمسافرين الذين يشكلون اهتماما وعناية لإدارة مطارات عُمان.

الجدير بالذكر أن مطار مسقط الدولي فاز مؤخرا بجائزة أفضل مشروع تطوير سياحي جديد بالشرق الأوسط بعد أربعة أسابيع من تدشينه، إضافة إلى فوزه بلقب جائزة «أفضل مطار دولي جديد لعام 2018» خلال حفل توزيع «جوائز السفر العالمية».

كما حصد أيضاً جائزة السلطان قابوس للإجادة في الخدمات الحكومية الإلكترونية لعام 2018 وذلك عن فئة أفضل خدمة إلكترونية في القطاع الخاص تتويجا لمشروع «خدمات بيانات المطار الإلكترونية».

كما انضم مطار مسقط الدولي إلى قائمة المطارات التي تنافس لحصد جائزة سكاي تراكس لأفضل مطار في العالم لعام 2019، ومن المقرر أن يتم الإعلان عن المطار الفائز في 27 مارس الحالي، بعد حصوله على عدة جوائز عالمية في فترة قياسية منذ تشغيل العمليات التجارية.

يذكر أن برنامج «جودة خدمات المطارات» هو مؤشر عالمي لقياس مدى رضا المسافرين، وهو يغطي ما يزيد على300 مطار في أكثر من 50 دولة حول العالم، حيث يتمّ إجراء مقابلات مع آلاف المسافرين للتعرف على وجهات نظرهم لما تقدمه المطارات التي يستخدمونها، ويعمل برنامج «ASQ» على تقديم التحليل الأكثر دقة وشمولاً لأداء خدمات المطارات، مما أكسب نتائجه ثقة أكثر من 300 مطار حول العالم وما يزيد على 60% من قائمة أكبر 100 مطار عالمي. ويمثل جزءا من مبادرة «المجلس الدولي للمطارات»،التي ينفذها بهدف تحليل أعمال قطاع الطيران من خلال إجراء أبحاث وتحليلات مستقلة وتزويد حلول معلومات خاصة بقطاع المطارات.

 Image result for ‫<<عمان >> تنشر تفاصيل مشاركة السلطنة «ضيفا خاصا» في معرض باريس للكتاب‬‎

<<عمان >> تنشر تفاصيل مشاركة السلطنة «ضيفا خاصا» في معرض باريس للكتاب

يفتتح الخميس القادم بندوات ومحاضرات وأنغام عمانية تجوب العالم

تفتتح في العاصمة الفرنسية باريس مساء الخميس القادم فعاليات معرض باريس الدولي للكتاب في دورته التاسعة والثلاثين، وستكون السلطنة ضيفا خاصا على المعرض، فيما سيكون الاتحاد الأوروبي ضيف شرف على المعرض.

وتشارك مجموعة من الكتاب والأدباء والباحثين العمانيين في فعاليات المعرض، إضافة إلى دور نشر عمانية. ويرأس وفد السلطنة في المشاركة معالي الدكتور عبدالمنعم بن منصور الحسني وزير الإعلام، إضافة إلى شخصيات رسمية أخرى.

ومعرض باريس للكتاب أحد أهم معارض الكتب الدولية في العالم، وفور افتتاحه يتحول إلى قبلة للناشرين في العالم، حيث يشهد تدشين أحدث الإصدارات العالمية، وتوقع فيه أهم صفقات النشر والتوزيع في العالم. وسيكون للسلطنة ركن بارز في المعرض يعرض خلاله الكتاب العماني إضافة إلى فعاليات ثقافية بارزة.

وأعلنت وزارة الإعلام تفاصيل البرنامج الثقافي لجناح السلطنة في المعرض والتي تزيد على 20 فعالية ثقافية إضافة إلى مشاركة الأوركسترا السلطانية العمانية التي ستقدم مجموعة من الفعاليات الموسيقية داخل المعرض وفي معهد العالم العربي وفي مواقع سياحية وثقافية بارزة في العاصمة الفرنسية باريس.

ويبدأ البرنامج الثقافي المصاحب صباح الجمعة بمحاضرة بعنوان «اللغة العربية واللغة الفرنسية التأثير والتأثر» يقدمها الباحث حسن الرمضاني، تتبعها محاضرة بعنوان «الطفولة وتربيتها ورعايتها في عُمان» يشارك فيها الدكتور عامر العيسري والوزير الفرنسي السابق بيار جوكس.

كما يقام في اليوم نفسه في ركن السلطنة في المعرض حفل توقيع على إصدارات عمانية بمشاركة مجموعة من الكتاب والشعراء العمانيين.

وفي فترة ما بعد الظهر تقام ندوة بعنوان «كيف تكون السينما في خدمة الآثار: علم التنقيب في السلطنة بين الحماية والتحديات» ويعرض خلال ذلك عرض فيديو مستمد من فيلم «عمان كنز مضمار» يتحدث في الندوة البروفيسور غييوم جرنيز من جامعة السوربون وبلانش غيشو رئيسة جمعية منتجي السينما والتلفزيون وهي منتجة الفيلم «عمان كنز مضمار».

ومن بين الفعاليات الثقافية البارزة في مشاركة السلطنة في معرض باريس ندوة احتفائية بمناسبة مرور ربع قرن على صدور العدد الأول من مجلة نزوى. ويشارك في الندوة رئيس تحريرها الشاعر سيف الرحبي ومنسقة التحرير هدى الجهورية إضافة إلى الدكتور عيسى مخلوف والدكتور الهواري غزالي.وتختتم فعاليات اليوم الأول بأمسية شعرية تشارك فيها الشاعر شميسة النعمانية وفاطمة إحسان اللواتية والشاعر حسن المطروشي. وفي اليوم الثاني من أيام المعرض تبدأ الفعاليات الثقافية العمانية بندوة حوارية حول «العلاقات العمانية الفرنسية بين الأمس والغد» يشارك فيها معالي السيد بدر بن حمد البوسعيدي أمين عام وزارة الخارجية والوزير الفرنسي السابق هيرفي دوشاريت وجان ماري بوكل رئيس جمعية الصداقة مع دول الخليج في مجلس الشيوخ، ورونو سالان سفير فرنسا في السلطنة والمؤرخ إكزافييه بيغان بيللوكوك والباحث مارك لافيرنيي.

وفي فترة ما بعد الظهر تقام احتفالية بكتاب «كاتب في جبال سلطنة عمان» للرحالة والكاتب الفرنسي جان كريستوف روفان. كما تقام محاضرة بعنوان «تنوع الشعر والأدب في عمان وتطوره» يقدمها الشاعر سعيد الصقلاوي رئيس جمعية الكتاب والأدباء في السلطنة.

فيما تقدم الباحثة الدكتورة عائشة الدرمكية محاضرة بعنوان «مرتكزات الثقافة وقيم المعرفة في عمان». وفي صباح الأحد القادم يقدم محمد بن سليمان الكندي رئيس جمعية السينما والمسرح العمانية محاضرة بعنوان «التحولات في إنتاج الأفلام الوثائقية القصيرة في سلطنة عمان»، كما تقام ندوة بعنوان «سلطنة عمان: حين تلتقي السياحة مع الثقافة» تشارك فيها مديرة المكتب السياحي العماني في فرنسا رانيا خضر وروكيو جوليفي المديرة العامة لمكتب الطيران العماني في فرنسا وميشال إيف لابي أحد رواد السياحة في السلطنة وآن دو فانديير وهي فنانة فوتوجرافية والرسامة جيرالدين غارسون.كما تقدم الكاتبة ميشيل بارو هيتيي والمصور ميشال هيتيي والروائية فابيين هربان محاضرة بعنوان «اكتشاف التاريخ سيرا على طريق عمان».

وفي يوم الاثنين يقدم الدكتور محمد بن مبارك العريمي رئيس جمعية الصحفيين العمانية محاضرة بعنوان «الإعلام العماني ودوره التنويري»، فيما يقدم محمد بن عبدالله البرومي محاضرة بعنوان «فوائد اللبان العماني»، ويقدم الدكتور أحمد البوسعيدي رئيس جمعية التصوير الضوئي محاضرة بعنوان «التصوير الضوئي العماني من خلال كتاب إنجازات»، وتختتم الفعاليات بمحاضرة عن فيلم «عمان للمغامرة عنوان» يقدمها الدكتور خالد عبدالملك وجيروم ياشكين.وسيصاحب المشاركة عزف موسيقي للأوركسترا السلطانية، إضافة إلى معارض للفنون التشكيلية وأخرى للخط العربي وعروض لمنتجات حرفية.

كما ستقدم فرقة «أنغام عمانية تجوب العالم» مقطوعات موسيقية في متحف مارموتان مونيه في الدائرة السادسة عشر. وفي يوم الأحد تقام سهرة موسيقية في معهد العالم العربي «في الأوديتوريوم».

 Image result for ‫عمانيان يحصلان على أفضل الجوائز في تخصص طب الطوارئ بالكويت‬‎

عمانيان يحصلان على أفضل الجوائز في تخصص طب الطوارئ بالكويت

تكريم الدكتور سالم المسروري

«عمان» حصل طبيبان عمانيان من المجلس العماني للاختصاصات الطبية على جوائز في مؤتمر الشرق الأوسط وشمال إفريقيا لطب السموم الـ١٩ المقام بدولة الكويت.

ونال أطباء المجلس في تخصص طب الطوارئ على جائزتين في «مؤتمر الشرق الأوسط وشمال إفريقيا لطب السموم، حيث حصل الدكتور حسن البلوشي على جائزة “Resident of the year award» وهي جائزة سنوية تعطى لأفضل طبيب مهتم بعلم أو طب السموم في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، بينما حصل الدكتور سالم المسروري على جائزة «أفضل عرض تقديمي» في المؤتمر.

 Image result for ‫السلطنة في المركز 12 في المؤشر اللوجستي للأسواق الناشئة‬‎

السلطنة في المركز 12 في المؤشر اللوجستي للأسواق الناشئة

عن فئة أساسيات مزاولة الأعمال

شهدت القدرة التنافسية للقطاع اللوجستي في السلطنة تطورًا ملحوظًا انعكس في ترتيبها العام وفق مؤشر أجيليتي اللوجستي للأسواق الناشئة لعام 2019، وجاءت السلطنة في المركز 12 عالميًا في فئة أساسيات مزاولة الأعمال من بين 50 سوقًا عالميةً ناشئةً، كما جاءت في المرتبة الرابعة إقليميًا في الفئة نفسها التي تصنف الدول حسب البيئة التنظيمية ومرونة الائتمان ومعدلات الديون وإنفاذ العقود وضمانات مكافحة الفساد واستقرار الأسعار وسهولة الوصول إلى السوق.

ويقيس المؤشر القدرة التنافسية للخدمات اللوجستية وأساسيات مزاولة الأعمال ورصد التقرير الخاص بإصدار المؤشر هذا العام تفوق دول مجلس التعاون على معظم الأسواق الناشئة الأخرى، حيث ساهمت الظروف المواتية لمزاولة الأعمال ونقاط القوة الرئيسية في منح دول المجلس مراكز متقدمةً في صدارة تصنيف المؤشر العام بعد السوقين العملاقين في العالم، وهما الصين التي احتلت المركز الأول والهند التي جاءت في المركز الثاني، بينما شهدت فئة أساسيات مزاولة الأعمال تصنيف الصين والهند في المركزين السابع والعاشر على التوالي.

وأشار التقرير الصادر عن «أجيليتي للخدمات اللوجيستية العالمية المتكاملة» إلى أن اقتصادات دول المجلس سجلت تقدمًا ملموسًا في المؤشر بفضل الاستثمارات في البنى الأساسية للخدمات اللوجستية والنقل وتضافر الجهود في سبيل تحقيق التنوع الاقتصادي والتقدم المطرد على مستوى تبسيط القوانين واللوائح التنظيمية والتطوير الاستراتيجي للقدرات الرقمية.

وقد أظهر الاستبيان السنوي المصاحب للمؤشر، والذي يشمل أكثر من 500 من المتخصصين العاملين في قطاع سلاسل الإمداد، أن كبار المسؤولين في القطاع متفائلون حيال آفاق نمو الأسواق الناشئة خلال عام 2019، ولكنهم في ذات الوقت يخشون من أن تؤدي التوترات التجارية والتقلبات في مجال العملات وأسعار الفائدة وخروج بريطانيا المرتقب من الاتحاد الأوروبي إلى حدوث أزمة تحمل آثارًا سلبيةً واسعةً النطاق. ويعتبر 55.7% من المشاركين بالاستبيان أن تحقيق نمو بنسبة 5% خلال عام 2019 هو «أمر متوقع»، في حين يقول 47.1%، أن حدوث أزمة تطال الأسواق الناشئة يعتبر أمرًا «مرجحًا» أو «مرجحًا إلى حد كبير». وكان معدل النمو في الأسواق الناشئة قد بلغ 4.7% خلال عام 2018، غير أن صندوق النقد الدولي يتوقع أن تبلغ هذه النسبة 4.5% خلال عام 2019.

ويتوقع كبار المسؤولين التنفيذيين في قطاع الخدمات اللوجيستية تراجع حجم النشاط التجاري بين الولايات المتحدة والصين بنسبة 10% نتيجة التوترات التي قادت البلدين لفرض رسوم جمركية على واردات كل منهما. وعلى خلفية التوترات التجارية والبيانات التي تشير إلى تباطؤ الاقتصاد الصيني، يعتبر المشاركون في الاستبيان أن الهند ستكون السوق التي تتمتع بأفضل الإمكانات وآفاق النمو متبوعةً بالصين التي مثلت ثاني خياراتهم. ويشير 56% من المشاركين إلى أن المواجهة التجارية المطولة بين الولايات المتحدة والصين يمكن أن تعود بالفائدة على دول جنوب شرق آسيا التي تقدم بدائل عن الصين في مجالات التصنيع والتوريد. وبحسب المشاركين في الاستبيان، تعتبر البيروقراطية التجارية أكبر العقبات التي تقف في وجه الشركات الصغيرة والمتوسطة الساعية لمزاولة أعمالها دوليًا. أما بالنسبة لماهية حجم الشركات التي من المرجح أن تكون الأسرع نموًا في الأسواق الناشئة، فيوضح المؤشر أن الشركات الصغيرة والمتوسطة كانت الخيار المفضل للمشاركين مقارنة بالشركات العالمية والإقليمية أو حتى المحلية الكبيرة.