الإمارات تحتفل بعيدها الوطني والذكرى المئوية لولادة الشيخ زايد





الإمارات تحتفل بعيدها الوطني والذكرى المئوية لولادة الشيخ زايد

01 كانون الأول 2018

أبو ظبي - نشرت وكالات الأنباء العربية "فانا" التقرير الثقافي، الذي أعدته وكالة أنباء الإمارات "وام" لمناسبة العيد الوطني لدولة الامارات العربية المتحدة ال47 جاء فيه: "تحتفل دولة الإمارات العربية المتحدة بعيدها الوطني الـ47، الذي يصادف الثاني من كانون أول من كل عام. وتأتي احتفالات هذا العام، تزامنا مع احتفاء الإمارات، بالذكرى المئوية لولادة باني نهضتها الراحل الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، فيما حققت إنجازات ملهمة على صعيد العمل الدبلوماسي، وتقدم جواز السفر الإماراتي في الترتيب العالمي، لأقوى جوازات السفر في العالم.

في الوقت ذاته، شكل إطلاق القمر الصناعي "خليفة سات" حدثا محوريا، نقل الإمارات إلى عهد التصنيع الفضائي الكامل، بعد أن أشرف على صناعته وتطويره، مهندسون إماراتيون بنسبة 100 بالمائة.

وعززت الإمارات في العام 2018 ريادتها الإقليمية في قطاع المال والأعمال، وسط توقعات بنمو إجمالي الناتج المحلي، بنسبة 2،8 بالمائة، وتابعت إطلاق المشاريع الاستثمارية المليارية بنفس الزخم المعهود، على مستوى قطاعات السياحة والبنية التحتية.

وفي موازاة ذلك، واصلت الإمارات عطاءها الإنساني، واحتلت المركز الأول عالميا في مجال تقديم المساعدات التنموية الرسمية قياسا على دخلها القومي.

وحافظت الإمارات على حضورها العالمي في مجال التسامح، واستضافت العديد من الأحداث والمناسبات، التي عززت مكانتها في هذا الصدد ومن أبرزها: القمة العالمية للتسامح، والمهرجان الوطني للتسامح، وهو ما عزز من مكانتها كمركز للوسطية والاعتدال في المنطقة والعالم.

وواصلت الإمارات في العام 2018، مسيرة تطوير بنيتها التشريعية، عبر استصدار عدد كبير من المراسيم والقوانين الاتحادية أهمها: المرسوم بقانون اتحادي في شأن مواجهة جرائم غسل الأموال، ومكافحة تمويل الإرهاب، وتمويل التنظيمات غير المشروعة، والمرسوم بقانون اتحادي بشأن الاستثمار الأجنبي المباشر، مؤكدة صدارتها العربية والإقليمية في تقارير التنافسية العالمية لهذا العام، حيث احتلت المركز الأول على مستوى منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، والمركز 17 على المستوى العالمي، وفقا لتقرير مجموعة البنك الدولي، بالاشتراك مع المنتدى الاقتصادي العالمي ومؤسسة التمويل الدولية.

واحتلت الإمارات المركز الأول عالميا، كأكبر جهة مانحة للمساعدات الخارجية في العالم للعام 2017، وذلك وفقا للبيانات، التي أعلنتها لجنة المساعدات الإنمائية التابعة لمنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية. حيث بلغ مجموع المساعدات، التي قدمتها لليمن منذ بداية العام 2018 ولغاية 1 أكتوبر الماضي 4.56 مليارات درهم (1.24 مليار دولار أميركي).

وفي الجانب الاقتصادي، حافظ الاقتصاد الإماراتي على نموه المتوازن خلال العام 2018، على الرغم من كثرة التحديات والمتغيرات الاقتصادية عالميا، حيث توقع مصرف الإمارات المركزي أن يشهد الناتج المحلي الإجمالي، نموا بنسبة 2,8 بالمائة هذا العام.

وبلغت نفقات الميزانية الاتحادية للسنة المالية 2018، نحو 53 مليارا و369 مليون درهم، وذلك بعد احتساب الاعتماد الإضافي للميزانية، الذي صدر بمرسوم بقانون اتحادي رقم/6/ لسنة 2018.

وحظيت القطاعات ذات العلاقة المباشرة بالمواطنين وخدماتهم، بالنصيب الأكبر من ميزانية العام 2018، بمخصصات تزيد عن نصف إجمالي الميزانية، وبمبلغ قدره 26,3 مليار درهم.

ودشنت في الإمارات حملة من المشاريع الإنمائية الضخمة، التي أسهمت في تحسن مستوى جودة الخدمات المقدمة للجمهور، وخلقت الآلاف من فرص العمل، وتركزت على المشروعات السكنية ومشاريع تطوير البنية التحتية، التي تعتبرها الإمارات المفتاح الأساسي لبناء اقتصاد قوي ومزدهر ومستدام.

وتصدر مشروع "عالم وارنر براذرز أبوظبي"، صدارة المشاريع في قطاع السياحة، الذي ساهم في تعزيز مكانة جزيرة "ياس" في العاصمة الإماراتية، كأحد أهم وجهات سياحة الترفيه في المنطقة، بعد أن شهدت مشاريع استثمارية بمليارات الدولارات خلال السنوات القليلة الماضية.

وفي الإطار ذاته، واصلت دبي إبهار العالم بمعالمها السياحية الفريدة، بالإضافة إلى المعالم ذات الاهتمام العالمي كبرج خليفة ودبي مول وغيرها، أضافت عاصمة الترفيه الأولى في المنطقة برواز دبي، الذي بلغت تكلفته النهائية أكثر من 200 مليون درهم.

ودشنت إمارة الشارقة، أحد أهم مشاريع البنية التحتية والطرق في المنقطة، بعد افتتاح المرحلة الأولى من طريق خورفكان، والبالغ طولها 89 كيلومترا، بتكلفة 5 مليارات و500 مليون درهم، ويضم 5 أنفاق تخترق السلاسل الجبلية المحيطة بالمدينة.

وشكل معرض الشارقة الدولي للكتاب في دورته ال37، الحدث الثقافي الأبرز خلال العام 2018، حيث نجح في تحقيق رقم جديد بعدد زواره، الذين تجاوزا 2.23 مليون زائر، وحقق أكثر من 2.7 مليار مشاهدة على مواقع التواصل الاجتماعي.

بدوره، استقطب معرض أبوظبي الدولي للكتاب في دورته ال28، أكثر من 300 ألف زائر من جمهور القراءة والشعر والأدب والثقافة، من كافة الفئات العمرية، وذلك على مدار سبعة أيام، شهدت مشاركة أكثر من 1181 جهة عارضة قدمت من 63 بلدا.

وشهد الشهر الوطني للقراءة هذا العام، أكثر من 1700 مبادرة وفعالية قرائية، تغطي مختلف المجالات، نظمتها أكثر من 66 جهة اتحادية ومحلية، إضافة إلى القطاع الخاص في الدولة.

واستضافت الإمارات على أرضها في العام 2017، عددا كبيرا من الأحداث والمؤتمرات العالمية، مثل: القمة العالمية للحكومات، التي حضرها أكثر من 4 آلاف شخصية من 140 دولة، وملتقى تحالف الأديان، مجالس المستقبل العالمية 2018، أسبوع أبوظبي للاستدامة 2018، القمة العالمية للتسامح، وغيرها من الفعاليات التي كرست الإمارات مركزا عالميا لاستقطاب الفعاليات والمؤتمرات الدولية".