اخبار عمانية: السنيدي يشارك في الاحتفال بالذكرى الـ 70 لتأسيس كوريا الديمقراطية الشعبية





السنيدي يشارك في الاحتفال بالذكرى الـ 70 لتأسيس كوريا الديمقراطية الشعبية

بناء على التكليف السامي لحضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم – حفظه الله ورعاه – شارك معالي الدكتور علي بن مسعود السنيدي وزير التجارة والصناعة في الاحتفال بالذكرى السبعين لتأسيس جمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية.

       Image result for ‫السنيدي يشارك في الاحتفال بالذكرى الـ 70 لتأسيس كوريا الديمقراطية الشعبية‬‎

وحضر معاليه الاستعراض العسكري والمسيرة الجماهيرية اللذين أقيما أمس في ساحة كيم ايل سنونج تحت رعاية فخامة الرئيس كيم جونج أون رئيس الجمهورية بحضور عدد من القادة والمبعوثين الدوليين.

من جانب آخر قام معالي الدكتور علي بن مسعود السنيدي بجولة في المعرض المصور المقام في القصر الثقافي الشعبي في العاصمة بيونج يانج تزامنا مع احتفالات جمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية بمناسبة مرور سبعين عاما على تأسيسها .

وقدمت لمعاليه نبذة عن المعرض وما يحتويه من صور حول تاريخ الجمهورية وذكرى تأسيسها .

                  Image result for ‫السلطنة الأولى خليجيا في إنتاج الأسماك والأسطول التجاري يركز على القاعية‬‎  

السلطنة الأولى خليجيا في إنتاج الأسماك والأسطول التجاري يركز على القاعية

الصادرات تقارب 50% بعائدات 90 مليون ريال

الاستعداد لتوزيع 270 قاربا متطورا ومجهزا يمكنه الصيد لمدة 4 أيام في المياه العميقة

نما إنتاج السلطنة من الأسماك على مدار السنوات السبع الماضية بشكل مستمر محققا أكبر طفراته خلال العام الماضي، وذلك نتيجة الدعم الحكومي الذي يتلقاه القطاع باستمرار ووضع استراتيجيات محددة للوصول بالإنتاج الى معدلات مرتفعة. إضافة الى التوسع في مشروعات الاستزراع السمكي وتطوير قوارب الصيد. كما أن مشروع قوارب الصيد المتطورة المزمع تنفيذه – كإحدى مبادرات مختبرات الثروة السمكية (تنفيذ) – سوف يساهم مساهمة كبيرة في زيادة الإنتاج من الأسماك ورفع معدلات التصدير. وكانت المختبرات قد ناقشت مبادرات ومشاريع الصيد الحرفي والتجاري والتي بلغت 22 مبادرة ومشروعا تصل قيمة الاستثمارات المستهدفة فيها ما يقارب من 284 مليون ريال عماني ومن المتوقع أن تساهم في الناتج المحلي الإجمالي بـ 266 مليون ريال عماني بحلول عام 2023م موفرة بذلك ما يزيد عن 4 آلاف فرصة عمل للعمانيين.

ففي عام 2011 بلغ إنتاج السلطنة من الأسماك 158 ألف طن، وفي عام 2012 بلغ الإنتاج 189 ألف طن، ثم نما الإنتاج بعد ذلك بشكل متزايد ليسجل في عام 2015 حوالي 255 ألف طن، وفي عام 2016 بلغ إجمالي الإنتاج 277 ألف طن، أما العام الماضي فقد بلغ إجمالي إنتاج السلطنة من الأسماك 348 ألف طن. علما بأن الكمية القابلة للاستغلال السمكي في مياه السلطنة تقدر بنحو 2.3 مليون طن. من الأسماك القاعية التي لم تستغل حتى الآن بالشكل الأمثل والتي قد يساهم أسطول الصيد التجاري في استغلالها على نحو أفضل. وتتصدر السلطنة دول الخليج حاليا من حيث إنتاج الأسماك، وتحتل المرتبة الرابعة عربيا وفقا لأخصائيات الصيد.

وقد حظيت الصادرات العمانية من الأسماك بإقبال كبير خاصة من دول الجوار، فقد تصدرت دولة الإمارات والمملكة العربية السعودية قائمة الدول التي تستورد الأسماك الطازجة من السلطنة، وقد بلغت صادرات السلطنة من الأسماك في حوالي 197 ألف طن بقيمة 90 مليون ريال عماني وهي نسبة تزيد عن 50% من إجمالي الإنتاج خلال العام الماضي، وقد تصدرت دولة الإمارات العربية المتحدة قائمة الدول المستوردة للأسماك العمانية بنسبة 44% من إجمالي الكمية المصدرة. وقدر متوسط نصيب الفرد من الأسماك بالسلطنة بحوالي 33 كيلو جراما في السنة، في حين يبلغ متوسط نصيب الفرد في البلدان العربية 11 كيلو جراما سنويا، وعالميا 18 كيلو جراما سنويا. ولا تزال جهود وزارة الزراعة والثروة السمكية مستمرة لتنمية وتطوير القطاع السمكي وهناك استراتيجية لتطوير القطاع السمكي 2013 – 2020 م ثم استراتيجية تطوير القطاع السمكي 2020 –2040م التي رسمت معالم خارطة طريق للنهوض بالقطاع السمكي ومن خلالهما جاري إصدار العديد من التشريعات والسياسات وتنفيذ الخطط واتخاذ الإجراءات والتدابير الكفيلة بتطوير الأداء في أربعة أهداف رئيسية تعنى برفع كفاءة أسطول صيد الأسماك وتطوير البنى الأساسية وتطوير القطاعات السمكية ذات القيمة المضافة وتطوير نشاط الاستزراع السمكي لزيادة الإنتاج وتطوير التسويق السمكي وتصدير منتجات ذات قيمة مضافة، وقد خصص لتنفيذ الاستراتيجية في مرحلتها الأولى (2013 – 2020) اعتمادات مالية بلغت 509 ملايين ريال عماني، وتتضمن تنفيذ 11 مشروعا.

الاستزراع السمكي

بدأت الانطلاقة الحقيقية لتطوير الاستزراع السمكي مع استراتيجية تطوير القطاع التي اعتمدت في عام 2011م والتي وضعتها الوزارة بهدف الوصول إلى إنتاجية تبلغ 200 ألف طن من الاستزراع السمكي بحلول عام 2040م. وفي عام 2012م صدرت لائحة الاستزراع السمكي لتنظيم أنشطة الاستزراع من خلال إطار قانوني وتشريعي يضمن استدامة مشاريع الاستزراع السمكي.

وخلال سنوات الخطة الخمسية الثامنة (2011 – 2015)، وكنتيجة للجهود التي قامت بها الوزارة، تقدمت شركات القطاع الخاص بالعديد من الطلبات لإقامة مشاريع الاستزراع السمكي بمختلف أنواعها وفي مناطق مختلفة من السلطنة>

وسجل إجمالي إنتاج الاستزراع التجاري خلال الخطة الخمسية الثامنة نحو 1099 طنا معظمها من الروبيان بقيمة إجمالية وصلت إلى 2.6 مليون ريال عماني. أما إنتاج الاستزراع التكاملي والذي يشتمل على مشاريع المواطنين والمؤسسات الصغيرة والمتوسطة لإنتاج أسماك المياه العذبة بالتكامل مع إنتاج المحاصيل الزراعية، فقد ارتفع الإنتاج من 1 طن في بداية الخطة الخمسية الثامنة عام 2011م إلى 20 طنا في عام 2015م. وكانت البداية الفعلية لمزارع البلطي في عام 2014م، مع المشروع التنموي الذي قامت به الوزارة لتطوير قطاع الاستزراع التكاملي بتمويل من صندوق التنمية الزراعية والسمكية، والذي تم فيه دعم إنشاء 10 مزارع وارتفع إنتاجها من 5 أطنان في عام 2014م إلى 20 طنا في عام 2015م. وبالإضافة إلى هذه المزارع، هناك مفرخ البلطي في ولاية منح والذي يمتلكه أحد المواطنين. وتصل الطاقة الإنتاجية لهذا المفرخ 60 ألف زريعة سمك بلطي في الشهر، يقوم بتوفير احتياجات مزارع البلطي الموجودة. تجاوزت التكاليف الاستثمارية لطلبات الاستزراع السمكي بالسلطنة 800 مليون ريال عماني مع طاقة إنتاجية متوقعه تصل إلى 295 ألف طن.

أهمية القوارب المتطورة

من المتوقع أن يرتفع إنتاج السلطنة من الأسماك بعد دخول عدد من وحدات الصيد المتطورة ضمن أسطول الصيد الحرفي والتي تتميز بقدرتها على استغلال الموارد البحرية خارج الشريط الساحلي مع توفير ظروف عمل مناسبة واشتراطات السلامة البحرية الملائمة وتحسين جودة المنتج وزيادة كميات المصيد. وتمثل هذه القوارب أسطولا جديداً يضمن إعادة انتشار الأسطول الحرفي على نطاق بحري واسع مما يمكن من استغلال مسؤول للموارد البحرية العمانية. ومن مميزات هذه القوارب أنها توفر ظروف السلامة والعمل الملائمة للطاقم ومؤهلة للإبحار لمدة قد تتجاوز الثلاثة أيام ومجهزة بغرفة قيادة تحتوي على أهم وسائل الملاحة وكذلك غرف إعاشة، وعنابر مخصصة لتخزين الثلج والأسماك، ومعدات الصيد.

هذه القوارب سوف تخفف من ضغوطات الصيد على الشريط الساحلي من قبل قوارب الصيد الحرفية. كما ستعمل على تحسين ظروف العمل والسلامة على ظهر هذه القوارب من حيث توفير مسكن ملائم ووسائل الراحة للشباب العماني وزيادة كميات الأسماك المنزلة وقيمتها بما يضمن زيادة دخل الصياد العماني ورفع مستواه المعيشي. حيث من المخطط إدخال 270 من القوارب المتطورة حتى عام 2023 م. تتراوح أحجام هذه القوارب ما بين (9م-11م) و(11,1 م -14م) وتمتاز بقدرتها على استخدام معدات صيد متعددة في آن واحد واستغلال المخازين السمكية في المياه العميقة برحلات صيد تتراوح ما بين 3 الى 4 أيام متواصلة.

           Image result for ‫السلطنة تحتفل بذكرى الهجرة النبوية الشريفة‬‎    

السلطنة تحتفل بذكرى الهجرة النبوية الشريفة

قصائد وأناشيد وعروض مرئية وفقرات معبرة عن المناسبة

احتفلت السلطنة ممثلة في وزارة الأوقاف والشؤون الدينية صباح أمس بذكرى الهجرة النبوية الشريفة على صاحبها أفضل الصلاة وأزكى التسليم، حيث أقامت الوزارة بهذه المناسبة الخالدة حفلا دينيا على مسرح كلية العلوم الشرعية بالخوير بولاية بوشر رعاه فضيلة الشيخ الدكتور عبدالله بن راشد السيابي نائب رئيس المحكمة العليا تضمن عددا من القصائد والأناشيد والعروض المرئية والفقرات المعبرة عن هذه المناسبة الجليلة، وتخلل الحفل عرضا مرئيا يحكي سيرة هجرة الرسول عليه الصلاة والسلام وصحابته الكرام من مكة المكرمة إلى المدينة المنورة.

     Image result for ‫السلطنة تحتفل بذكرى الهجرة النبوية الشريفة‬‎

وألقى الشيخ سلطان بن سعيد الهنائي خبير الوعظ والإرشاد والمكلف بالمدير العام للوعظ والإرشاد كلمة وزارة الأوقاف والشؤون الدينية أكد من خلالها أن الأمة مع ضعفها وفرقتها لا تزال تعيش الشهود الحضاري روحيا وأخلاقيا وعقائديا بين هذه الإنسانية الحائرة وتمثل باعث الأمل لانتصار الحقائق على الأوهام وغلبة الحق على الباطل وظهور التوحيد على الكفر والإلحاد وتحمل أنوار الهداية من الضلالات وتدلل على منافع الحياة وخيرها وتقود إلى السلامة في الدين والسعادة في العاقبة.. مستشهدا بقوله تعالى: (كُنْتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ).. مبينا أن الأمة الإسلامية تحفها معية الله بالنصر والتمكين ما اعتمدت عليه سبحانه منتصرة لدينها وقيمها ومقدساتها، مصداقا لقوله سبحانه: (وَلَيَنْصُرَنَّ اللَّهُ مَنْ يَنْصُرُهُ إِنَّ اللَّهَ لَقَوِيٌّ عَزِيزٌ)، ولابد أن تتجلى في أنظار كبارها وصغارها رجالها ونسائها شيبها وشبابها حادثة النصر المبين في هجرة سيد المرسلين عليه أفضل الصلاة والتسليم، فالحق سبحانه وتعالى يقول: (إِلَّا تَنصُرُوهُ فَقَدْ نَصَرَهُ اللَّهُ إِذْ أَخْرَجَهُ الَّذِينَ كَفَرُوا ثَانِيَ اثْنَيْنِ إِذْ هُمَا فِي الْغَارِ إِذْ يَقُولُ لِصَاحِبِهِ لَا تَحْزَنْ إِنَّ اللَّهَ مَعَنَا ۖ فَأَنزَلَ اللَّهُ سَكِينَتَهُ عَلَيْهِ وَأَيَّدَهُ بِجُنُودٍ لَّمْ تَرَوْهَا وَجَعَلَ كَلِمَةَ الَّذِينَ كَفَرُوا السُّفْلَىٰ ۗ وَكَلِمَةُ اللَّهِ هِيَ الْعُلْيَا ۗ وَاللَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ).

وأضاف قائلا: لنعلم يقينا أن دسائس الماكرين وأراجيف المنافقين بكل صورها وألوانها ودوافعها لن تثبت أمام العدل الإلهي دوما وإن سخرت لها الأموال الطائلة والآلات الإعلامية الضاربة (إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا يُنْفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ لِيَصُدُّوا عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ فَسَيُنْفِقُونَهَا ثُمَّ تَكُونُ عَلَيْهِمْ حَسْرَةً ثُمَّ يُغْلَبُونَ وَالَّذِينَ كَفَرُوا إِلَى جَهَنَّمَ يُحْشَرُونَ)، مبينا أن تلكما الصورة ما هي إلا تكرار لصورة العداوة على نبي الرحمة في كتاب الله (وَإِذْ يَمْكُرُ بِكَ الَّذِينَ كَفَرُوا لِيُثْبِتُوكَ أَوْ يَقْتُلُوكَ أَوْ يُخْرِجُوكَ وَيَمْكُرُونَ وَيَمْكُرُ اللَّهُ وَاللَّهُ خَيْرُ الْمَاكِرِينَ). مضيفا: أن أمة الإسلام لا تزال تتنفس من كربها وتلتقط أنفاسها من معضلاتها بذكرها محمدا عليه الصلاة والسلام الذي يبعث فيها الأمل بالحياة ويجلي لها النصر بالصبر ويفتح لها آفاق الألفة والاتحاد بعد الشتات ويرشدها إلى مصادر العزة وأسباب التمكين والثبات ويلفت أنظارها إلى دوافع الخيرية بكل معانيها ويشدها بقوة اليقين إلى اليقظة الكبرى التي تنتشلها من جهالتها ويهز كيانها المصاب بالوهن لكي تنتبه من غفلاتها ويؤذنُ في المسلمين فردا فردا بمسؤوليتهم العقدية والأخلاقية إلى يوم الدين «ألا إنّ دماءكم وأموالكم وأعراضكم حرام عليكم كحرمة يومكم هذا في شهركم هذا في بلدكم هذا».

وأكد أن الأحداث الكثيرة تتوالى في الحياة إلا أن الحدث الأعظم الذي لا يزال صداه يهتز له العالم من أقصاه إلى أقصاه ويتفاعل معه البشر طوعا أو كرها بوعي أو بغير وعي منذ أكثر من ألف وأربعمائة سنة هو محمد صلى الله عليه وسلم النبي العظيم والرسول الكريم إذ لم يشهد التاريخ ولن يشهد أعظم من خاتم الأنبياء والمرسلين الذي تدوي أحداث حياته بتفاصيلها في كل بقعة من الأرض ويبلغ صوت دعوته بكل معانيها الدنيا بأسرها ويجري سر اصطفائه الإلهي في قلوب من علم الله فيهم خيرا ويستضيء الوجود بمشعل أنواره العابرة من مرقده بطيبة عبر سننه العطرة وتلتف حوله قلوب المسلمين باختلاف أجناسهم ولغاتهم وألوانهم ويتعجب من بالغ تأثيره العقلاء والحكماء والعلماء في المشرق والمغرب وما ذلك إلا لكونه داعي الله إلى قيام.

وأضاف: لقد أحدثت الهجرة النبوية الشريفة منعطفا تاريخيا مشهودا لدعوة محمد عليه الصلاة والسلام لترسم معالم استراتيجية في حياة الأمة تتمثل في أن دين الله غير محدود بجغرافيا من الأرض وأنه يعبر كل الحواجز ويتجاوز كل الموانع ليبلغ مداه قلب من استحق هداية الله واستوجب رحمة رب العالمين وأن الرسالة المحمدية لن تزال مهاجرة بخيريتها الإيمانية وشرعتها الربانية لتحل بالنفوس الطيبة لتملأها يقينا وسعادة وسلاما ورحمة تحقيقا لقول الله تعالى: (وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِلْعَالَمِينَ) وأن أمة الإسلام ستبقى شاهدة على الناس بالحق والعدل والأمن والسلام والبر والمعروف.

وفي ختام كلمته قال الهنائي: تغتنم وزارة الأوقاف والشؤون الدينية ظلال هذه المناسبة المباركة لترفع التهنئة الصادقة إلى المقام السامي لحضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم – حفظه الله ورعاه – وإلى الشعب العماني المسلم وإلى الأمة الإسلامية جمعاء سائلين الله أن يعيد عليه هذه المناسبة الجليلة وهو في مقام العز والتمكين وأن ينعم عليه بالصحة والعافية والعمر المديد وأن ينعم على عمان وبلاد المسلمين عامة بالأمن والأمان وأن يجنبهم الفتن ما ظهر منها وما بطن إنه ولي ذلك والقادر عليه. وقد تخلل الحفل قصيدة للشاعر خميس بن سليمان المكدمي، ثم عرض مرئي بعنوان: «هجرة النور»، وقدم المنشد راشد بن سعيد البويقي فن الشلة، مجدت هذه الذكرى العطرة.

يأتي هذا الحفل ضمن الفعاليات التي تشارك بها وزارة الأوقاف والشؤون الدينية العالم الإسلامي من أجل ترسيخ مثل هذه المناسبات في عقول المسلمين وترك الأثر العميق فيهم من حيث استيعاب الدروس والعظات التي تستدعي الوقوف والتأمل والاعتبار بها وأخذ الزاد الروحي والمعنوي وسط ما تعاني منه الأمة من أحداث وتغيرات وفرقة ، وإسقاط تلك الدروس على الواقع.

 Image result for ‫عدد زوار الموسم السياحي في ظفار يتجاوز 800 ألف‬‎

عدد زوار الموسم السياحي في ظفار يتجاوز 800 ألف

انقشاع الضباب نسبيا والجبال تزدان بكسوتها الخضراء

بلغ عدد زوار الموسم السياحي لمحافظة ظفار حتى نهاية أمس الأول (815283) زائرا مقارنة بـ 633059 زائرا لنفس الفترة من العام الماضي، بنسبة نمو بلغت 28.6% شكل العمانيون ما نسبته 72.3% والإماراتيون 9.3% وبقية مواطني دول مجلس التعاون 9.3%. ويرصد المركز الوطني للإحصاء والمعلومات أعداد الزوار عبر مشروع الحصر الشامل للزوار إلى محافظة ظفار عبر المنافذ البرية والجوية. يرصد من خلاله العدد التراكمي اليومي لعدد زوار موسم ظفار السياحي خلال الفترة (21 يونيو -21 سبتمبر) 2018 كما يعكس الارتفاع والانخفاض في قيمة المؤشر مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي.

 Image result for ‫عدد زوار الموسم السياحي في ظفار يتجاوز 800 ألف‬‎

وشهدت محافظة ظفار منذ عدة أيام أجواء صحوة وانخفاضا في معدل تساقط الأمطار مع انقشاع الضباب نسبياً وتحسن الرؤية الأفقية في المناطق الجبلية وكانت المحافظة قد شهدت هذا العام موسماً سياحياً استثنائياً اكتست فيه جبال محافظة ظفار وسهولها اخضرارا وكثافة في الغطاء النباتي الذي امتد كالسجاد الأخضر من شواطئ بحر العرب وحتى مناطق القطن التي تقع خلف سلسلة جبال ظفار.

كما شهدت المحافظة هذا الموسم انفجار العيون المائية بغزارة والتي لا يزال جرياناها في الأودية يشكل أنهاراً جارية بالإضافة إلى تساقط الشلالات المائية في أماكن عدة وأشهرها شلال دربات وعين كور وعين أثوم وعين خيوت.

وتعتبر أيام سبتمبر من أهم الأيام التي يحرص أبناء محافظة ظفار والمقيمون فيها على زيارة المناطق الجبلية والتلال الخضراء القريبة من المدن للاستمتاع بصفاء الأجواء ونسمات الهواء العليلة مع توهج اللون الأخضر وانجلاء الضباب عن تلك القمم الشاهقة الخضراء وتلك الأودية الواسعة بين الجبال وهي مزدانة بكسوتها الخضراء وتدرجات اللون الأخضر مع صفاء الجداول المائية التي تنساب بين تلك الأشجار والضفاف الخضراء وتتفتح الزهور بمختلف ألوانها.