الشيخ حمد جابر العلي: "... تجدد فينا مشاعر الفخر والإعتزاز والإجلال بالإنجازات الكبيرة وبالجهود الوفيرة وبالعطاءات الكثيرة التي وضع لبناتها الآباء المؤسسون في سبيل تحقيق نهضة وتقدم وازدهار هذا الوطن

وزير الدفاع الكويتي يتفقد كلية (مبارك العبدالله) للقيادة والأركان المشتركة وهيئة التعليم العسكري




جولة وزير الدفاع الكويتي في كلية القيادة والاركان

وزير الدفاع الكويتي يتفقد كلية (مبارك العبدالله) للقيادة والأركان المشتركة وهيئة التعليم العسكري

الكويت - قام نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الدفاع الكويتي الشيخ حمد جابر العلي الصباح بجولة تفقدية شملت كلية (مبارك العبدالله) للقيادة والأركان المشتركة وهيئة التعليم العسكري.

وقالت مديرية التوجيه المعنوي والعلاقات العامة بالجيش الكويتي في بيان صحفي إن الجولة جاءت للوقوف على مدى الجاهزية والاستعدادات في تنفيذ مختلف المهام والواجبات التي توكل إلى كل من الكلية والهيئة.

وأضافت أن وزير الدفاع نقل خلال الجولة تحيات وتقدير سمو أمير البلاد القائد الأعلى للقوات المسلحة الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح وسمو ولي العهد الشيخ مشعل الأحمد الجابر الصباح وسمو الشيخ صباح خالد الحمد الصباح رئيس مجلس الوزراء حفظهم الله ورعاهم إلى منتسبي الجيش الكويتي على جهودهم المخلصة وعطائهم المتواصل والدؤوب لحفظ أمن وسلامة واستقرار البلاد.

وأثنى على المستوى المتطور والمتقدم للكلية التي أضحت اليوم "موطنا للقيادة والقادة ومحلا للتأهيل والريادة" ووجهة للضباط الذين يتطلعون إلى تطوير قدراتهم العلمية ومهاراتهم العملية وتعزيز مستوى ثقافتهم وخبرتهم العسكرية.

وأوضح الشيخ حمد جابر العلي أن كلية (مبارك العبدالله) للقيادة والاركان المشتركة أثبتت بما لا يدع مجالا للشك أن مفهوم القيادة يأتي عبر سرعة استجابة المؤسسات في إدارة مختلف الأزمات التي قد تواجهها.

وأشار إلى أن ذلك ما شاهدناه خلال الظروف الصحية الطارئة الناتجة عن جائحة فيروس كورونا المستجد وما قامت به الكلية عبر تفعيلها لتقنية (التعليم عن بعد) واستمرار الدراسة فيها دون تعثر أو تأخير بمشاركة جميع الدراسين فيها من داخل وخارج البلاد.

ولفت إلى أهمية إلتحاق ضباط من جيوش الدول الشقيقة والصديقة للدراسة في الكلية ما يعكس رقي المستوى الأكاديمي الذي تتمتع به وما تملكه من إمكانات فنية متطورة وقدرات بشرية مؤهلة في مجال القيادة.

وبين أن ذلك يبعث بالنفس الفخر والإعتزاز بهذا الصرح التعليمي الذي أصبح سفيرا لسمعة المؤسسة العسكرية الكويتية ومنتسبيها.

وأفاد الشيخ حمد جابر العلي أن التعليم هو حجر الزاوية في بناء الأمم وتحقيق نهضتها وتفوقها إذ يغرس المبادئ والقيم في نفوس أفرادها وبه تكتسب المعارف وتتسع المدارك ويولد التميز وتخلق المنافسة ويصنع المستقبل وتزهر في ربيعه الأوطان.

وذكر أن هيئة التعليم العسكري تحمل رسالة من أكبر الرسالات وأشرفها وأهمها وأعظمها وهي رسالة العلم وذلك من خلال قيامها بمسؤولية التخطيط والتوجيه والتنسيق والإشراف على تعليم وتأهيل وإعداد منتسبي الجيش الكويتي داخل وخارج البلاد كل حسب اختصاصه ومجاله.

وأوضح أن الهيئة تسعى إلى النهوض بمستوى أدائهم العلمي والعملي وفق برامج ومناهج تعليمية وتدريبية مدروسة تهدف في مجملها إلى الإرتقاء بكفاءة وفعالية العنصر البشري عبر منظومة تعليم تكون قادرة على مواكبة التطور الحاصل في مختلف العلوم والتخصصات.

وأشاد بما تقوم به الهيئة من مهام تعد محل فخر واعتزاز ورعاية واهتمام مؤكدا انها كانت ولا زالت منارة للعلم والتأهيل ومنتسبوها هم أهل الريادة والتميز الذين ننهض بجهودهم ونتفوق بعطائهم ونتقدم ونتطور بإخلاصهم وتفانيهم.

وأكد استمرار دعم منتسبي الهيئة وتسخير كل الإمكانات لهم وتذليل مختلف العقبات أمام طريق عملهم لتحقيق الأهداف المرجوة والإرتقاء بمستوى الأداء والتأهيل للأجيال المتعاقبة من حماة الوطن القادرين على البذل والعطاء لخدمة بلدنا المعطاء.

وبمناسبة قرب الذكرى ال60 للعيد الوطني وال30 ليوم التحرير قال الشيخ حمد جابر العلي إن مثل هذه المناسبات الغالية على القلوب تجدد فينا مشاعر الفخر والإعتزاز والإجلال بالإنجازات الكبيرة وبالجهود الوفيرة وبالعطاءات الكثيرة التي وضع لبناتها الآباء المؤسسون في سبيل تحقيق نهضة وتقدم وازدهار هذا الوطن.

وبين أن هذه المناسبات الوطنية نستذكر عبرها من التضحيات والملاحم والبطولات التي سطرها منتسبو الجيش الكويتي في الدفاع عن وطنهم والذود عن ترابه الطاهر مجددين بذلك العهد والولاء والوفاء لوطنهم الغالي ولقيادته الحكيمة ولشعبه الوفي.

ودعا منتسبي الوحدات التي قام بزيارتها الى السعي دائما لتحقيق التطور والإرتقاء والتميز في أدائهم للوصول به إلى المستويات المنشودة متمنيا لهم دوام التوفيق والسداد والعمل لما فيه خير هذا الوطن المعطاء في ظل القيادة الحكيمة لسمو أمير البلاد وسمو ولي عهده الأمين حفظهما الله ورعاهما وسدد على طريق الخير خطاهما.

وكان الشيخ حمد جابر العلي استهل جولته بزيارة الى كلية (مبارك العبدالله) للقيادة والأركان المشتركة حيث كان في استقباله لدى وصوله آمر الكلية العميد الركن طلب الفليج وعدد من قيادات الكلية.

واستمع خلال الزيارة لإيجاز مفصل عن طبيعة البرامج الدراسية والمناهج الأكاديمية المعتمدة والمراحل والإجراءات التي تتم عبرها عملية الترشح والقبول للضباط الراغبين بالإلتحاق بالكلية الى جانب اطلاعه على سير العملية التعليمية والتدريبية والإدارية في عدد من الأقسام العلمية.

وانتقل الوزير في جولته التفقدية الى زيارة هيئة التعليم العسكري حيث كان في استقباله رئيس الهيئة العميد الركن فهد الطريجي وعدد من قيادات الهيئة حيث استمع لشرح مفصل عن طبيعة المهام والواجبات التي تقوم هيئة التعليم العسكري بتنفيذها ومتابعتها وذلك من خلال خطتها التي تستهدف كافة الأنشطة التعليمية بالجيش الكويتي.

ورافق وزير الدفاع في جولته التفقدية رئيس الأركان العامة للجيش الفريق الركن خالد صالح الصباح ونائب رئيس الأركان العامة للجيش الفريق الركن فهد الناصر وعدد من كبار قادة الجيش الكويتي.





 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 
حقوق الطبع 2007 - تيميس.كوم الشرق الاوسط