يوم شهداء ١٣ تشرين ذكرى مميزة لن تنسى!

الأب شربل عبود: "لبنان ليس بحاجة الى حكومة تكنوقراط بقدر ما هو بحاجة الى اناس يتمتعون بنفس شعائر الجيش اللبناني شرف تضحية ووفاء".




الأب شربل عبود: "لبنان ليس بحاجة الى حكومة تكنوقراط بقدر ما هو بحاجة الى اناس يتمتعون بنفس شعائر الجيش اللبناني شرف تضحية ووفاء".

سيدني: أقام التيار الوطني الحر في أستراليا، قداساً إلهياً عن راحة أنفس شهداء ١٣ تشرين الأول ١٩٩٠ وشهداء الجيش اللبناني وموتى التيار الوطني الحر في أستراليا يوم الثلاثاء ١٣ تشرين الاول ٢٠٢٠ في كنيسة دير مار شربل - بانشبول (سيدني). 

احتفل بالذبيحة الالهية رئيس دير مار شربل الأب شربل عبود يعاونه الأب أنطوان طعمه والأب طوني موسى، وذلك بحضور سعادة قنصل لبنان العام في سيدني شربل معكرون وسعادة القنصل ريمون الشملاتي، ممثل المجلس الوطني في التيار الوطني الحرّ عن قارة أستراليا طوني طوق، منسق التيار الوطني الحرّ في ولاية نيو ساوث وايلز(سيدني) شربل ديب، نائب الرئيس الفدرالي في التيار الوطني الحر في استراليا كلودين منصور جرمانوس، وأعضاء ومناصري التيار الوطني الحرّ في سيدني إضافةً الى حضور لافت لعائلات شهداء ١٣ تشرين المتواجدين في الولاية. 

في البداية رحب الأب شربل عبود  بالحضور خاصةً بعائلات شهداء ١٣ تشرين. وفي عظته أشار الى أن الذكرى أليمة ولكن  "بترفع الراس" وقال ان "تكون شهيداً يعني شخص عندو قضية وعندو ايمان"، واضاف "شهادة شهداء ١٣ تشرين شي بيلمس القلب ومش بس الفكر"، وشدد على "أن إيمانهم بالوطن هو ما دفعهم للتضحية في سبيله وأنه على بكائنا ان يكون بدافع الفرح لانهم لم يخافوا ولم ينحنوا للعدو".

واضاف أنّ لبنان بحاجة ماسة لوفاء العسكر خاصةً أنهم التزموا مع قائدهم لآخر رمق وقال "ما فينا ننحني امام الشرّ وامام أفكار خاطئة وما النا حق نظلم الجميع ونتبع موجة وسائل التواصل الاجتماعي". واكد ان الجيش اللبناني بالمرصاد ولن يقبل باندلاع حرب اهلية لافتاً ان الجيش لاينتقم بل بالمحبة والغفران يبادل الجميع. 

حيّا الأب عبود رئيس الجمهورية العماد ميشال عون على شهادته اليومية وتضحياته لافتاً الى ان هذه الازمة ناتجة عن سياسات خاطئة ومن الظلم تحميلها للرئيس وتوجه له قائلاً "جيشك حدك واذا فخامة الرئيس الجيش معه ومش رح يقدر يخلّص لبنان ما بعتقد حدا رح يقدر يخلّص لبنان". وشدد على ان لبنان ليس بحاجة الى حكومة تكنوقراط بقدر ما هو بحاجة الى اناس يتمتعون بنفس شعائر الجيش اللبناني شرف تضحية ووفاء. 

وفي الختام وجه تحية للتيار الوطني الحرّ في استراليا وفي لبنان وخصّ بالذكر سعادة النائب رئيس التيار الوطني الحرّ جبران باسيل الذي يتحمل بنظره مسؤولية كبيرة خلال هذه المرحلة وانه على ثقة تامة بنجاحه في تخطيها. 

يشكر التيار الوطني الحرّ - هيئة سيدني كل من عمل جاهداً وكل من حضر إلى الكنيسة أو تابع عبر وسائل التواصل الاجتماعي القداس لجعل يوم شهداء ١٣ تشرين ذكرى مميزة لن تنسى.







 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 
حقوق الطبع 2007 - تيميس.كوم الشرق الاوسط