المرأة العمانية.. شراكة في صناعة الحاضر والمستقبل

المرأة العمانية.. شراكة في صناعة الحاضر والمستقبل الموقع الرسمي لجريدة عُمان

سلطنة عمان تحتفل بالذكرى الحادية عشرة لـ «17 أكتوبر» –




سلطنة عمان تحتفل بالذكرى الحادية عشرة لـ «17 أكتوبر» –

16أكتوبر، 2020 

تأكيد سامٍ على دورها في العمل الوطني وتمتعها بحقوقها القانونية ورعايتها في إطار الثوابت

تحتفل السلطنة اليوم بالذكرى الحادية عشرة ليوم المرأة العمانية الذي يصادف السابع عشر من شهر أكتوبر من كل عام إيمانًا بأهمية دورها الحيوي كشريك أساسي في التنمية إلى جانب دورها الأساسي في التربية وترسيخًا لنهج المشاركة الذي سارت على طريقه مسيرة البناء والتنمية.

و17 أكتوبر هو ذلك اليوم الذي خصصه المغفور له السلطان قابوس بن سعيد – طيب الله ثراه- في عام 2009 للمرأة العمانية في ختام ندوة أقيمت بسيح المكارم بولاية صحار، إيمانًا بأهمية دورها الحيوي كشريك أساسي في التنمية ومسيرة النهضة العمانية الحديثة.

وأسهمت المرأة طوال العقود الخمسة الماضية بكل إخلاص وثقة في المشاركة في إعلاء صروح البناء والتقدم، ووضعت بصمة لها على كل صعيد سلكت سُبله.

وفي العهد الزاهر لحضرة صاحب الجلالة السلطان هيثم بن طارق المعظم – حفظه الله ورعاه -، ومن أجل مواصلة مسيرة التطور والنماء، والاستقرار والرخاء، أكد جلالته في خطابه السامي الذي ألقاه في 23 فبراير الماضي حرصه على أن تتمتع المرأة العمانية بحقوقها التي كفلها القانون وأن تعمل مع الرجل جنبًا إلى جنب في مختلف المجالات خدمة لوطنها ومجتمعها، انطلاقًا من أهمية شراكة المواطنين في صناعة حاضر البلاد ومستقبلها باعتباره دعامة أساسية من دعامات العمل الوطني. وأكد جلالة السلطان: «إن شراكة المواطنين في صناعة حاضر البلاد ومستقبلها دعامة أساسية من دعامات العمل الوطني، ونحرص على أن تتمتع فيه المرأة بحقوقها التي كفلها القانون، وأن تعمل مع الرجل جنباً إلى جنب، في مختلف المجالات خدمة لوطنها ومجتمعها، مؤكدين على رعايتنا الدائمة لهذه الثوابت الوطنية، التي لا مُحيد عنها ولا تساهل بشأنها».

وقد ركَز مِحور المرأة ضمن رؤية عُمان 2040 التي تنطلق ابتداء من العام القادم على توفير البيئة الملائمة لمشاركتها في شتى مناحي الحياة الاقتصادية والاجتماعية والسياسية والمدنية، بما يعزز وضعها ويمكنها من المشاركة الفاعلة في جهود التنمية الشاملة والمستدامة التي تشهدها السلطنة.

وقد تعددت النجاحات التي حققتها المرأة العمانية في العمل العام والخاص، وأكدت الحكومة أنها لن تدخر جهدا في سبيل تقديم المزيد من الدعم للمرأة العمانية وإشراكها في كافة قطاعات العمل والإنتاج.





 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 
حقوق الطبع 2007 - تيميس.كوم الشرق الاوسط