كما استقبل سموه فخامة رئيس إقليم كردستان العراق نيجيرفان بارزاني

استقبالات صاحب السمو أمير الكويت نواف الأحمد الجابر الصباح




سمو الأمير الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح يستقبل رئيس غرفة تجارة وصناعة الكويت محمد جاسم الصقر وأعضاء الغرفة

استقبالات صاحب السمو أمير الكويت نواف الأحمد الجابر الصباح

13/10/2020

نيويورك - استقبل حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه بقصر بيان صباح اليوم سمو الشيخ ناصر المحمد الاحمد الصباح.

كما استقبل سموه رعاه الله بقصر بيان صباح اليوم فخامة رئيس إقليم كردستان العراق نيجيرفان بارزاني حيث قام فخامته بتقديم واجب العزاء في وفاة فقيد الوطن المغفور له بإذن الله تعالى حضرة صاحب السمو أمير البلاد الراحل الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح طيب الله ثراه وجعل الجنة مثواه.

كما أعرب فخامته عن خالص تهانيه لسموه رعاه الله بمناسبة توليه مقاليد الحكم متمنيا لسموه كل التوفيق والسداد وموفور الصحة.

واستقبل سموه حفظه الله بقصر بيان صباح اليوم رئيس غرفة تجارة وصناعة الكويت محمد جاسم الصقر والسادة أعضاء الغرفة.

وقد أكد سموه رعاه الله على أهمية دور القطاع الخاص في تعزيز روافد الاقتصاد الوطني والمساهمة في تنويع مصادر الدخل وأهمية التعاون والتنسيق مع الأجهزة المعنية لتضافر الجهود المشتركة من أجل تحقيق الأهداف التنموية المنشودة مشيرا إلى ضرورة العمل الدؤوب لمواكبة التطورات الاقتصادية المتلاحقة في العالم في ظل ما يشهده الاقتصاد العالمي من صعوبات وتحديات في ظل جائحة كورونا معربا سموه حفظه الله عن تقديره للدور الفاعل والبناء الذي تقوم به غرفة التجارة والصناعة في مواجهة تلك التحديات.

وقد ألقى رئيس غرفة تجارة وصناعة الكويت كلمة هذا نصها:

"حضرة صاحب السمو

اسمحوا لي بداية أن أشكر سموكم على سرعة تحديد هذا الموعد رغم كثرة مشاغلكم وأرجو بعد ذلك أن أنقل إلى مقامكم لهفة بقية زملائنا في مجلس إدارة الغرفة إلى أن يشاركوا في تقديم هذا الواجب وإلى أن يشتركوا في شرف هذه الفرصة لولا مقتضيات الظروف الصحية العامة.

حضرة صاحب السمو

هذه غرفة تجارة وصناعة الكويت تشرف باللقاء بسموكم مهنئة ومشفقة ومتطلعة.

أما التهنئة فليست بتسنمكم مسند الإمارة على رفعة قدره وهيبة مكانته لأننا نعرف تماما أن الإمارة قد جاءتكم منساقة إليكم تتويجا لمسيرة طويلة في خدمة الكويت وشعبها بكل دأب وإخلاص واقتدار.

كما جاءت منساقة إليكم تعويضا كريما للكويت وعزاء جميلا لأهلها بعد أن رحل عنهم أميرهم وأمير العمل الإنساني أخوكم وسلفكم صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح رحمه الله وأكرم مثواه.

جئنا مهنئين بهذا الإجماع الكامل على مبايعتكم وهذا الالتفاف الشعبي الرائع تحت لوائكم وهذا الاستبشار المحمل بالأمل بعهدكم.

جئنا مهنئين بما حباكم الله من حكمه وبما كتب الله لكم من نجاح حين زكيتم سمو الشيخ مشعل الأحمد الجابر الصباح ليكون وليا لعهدكم وعضيدا لحكمكم.

وجئنا مهنئين بهذا الانتقال الدستوري الراقي للحكم وهو انتقال لا يتحقق إلا في الدول التي تنبع ديموقراطيتها من سجية شعبها ولا تنجح فيه إلا الدول التي يكون حكمها حكامها هم الاختيار الحر لشعبها ويكون شعبها هو الحصن المنيع لحكمها.

أما الإشفاق يا حضرة صاحب السمو فهو من مسؤولية زادت الأوضاع الصحية العالمية صعوباتها وضاعفت التوترات الإقليمية والدولية تحدياتها وضيقت الأزمات الاقتصادية والمالية مخارجها وأبوابها.

غير أن إشفاقنا هذا سرعان ما تخفف منه ثقتنا بوعد الله بأن يجعل بعد عسر يسرا ومعرفتنا بأن أصالة الحكم ونصاعة السجل وديموقراطية الممارسة ووفاء الشعب وتعاون السلطتين ستكون كلها عوامل ومنطلقات تمهد الطريق وتسدد الخطى وتتخطى التحديات.

أما القضايا والتطلعات التي نود أن نرفعها إلى عناية سموكم فهي كثيرة كثيرة ورغم أنه ليس فيها جديد إلا أنها لم تعد تحتمل التأجيل خاصة بعد ما تعرض له تصنيف الكويت السيادي من تخفيض بالغ النذر بليغ الدلالات والأبعاد ورغم أننا على يقين باطلاعكم الشامل عليها وباهتمامكم الشديد بمعالجتها فإن القطاع الخاص يتطلع إلى أن تتاح له فرصة عرض وجهة نظره بشأنها على سموكم وبتنسيق مسبق مع سمو رئيس مجلس الوزراء والوزراء المختصين.

وعلى أمل أن تحين هذه الفرصة الرحبة قريبا أود أن أؤكد لسموكم أن غرفة تجارة وصناعة الكويت تعتز أيما اعتزاز بسجلها المهني والتقني الملتزم بالموضوعية والمصلحة العامة وتفخر أيما فخر بدورها الوطني الأصيل دعما للحكم والتزاما بالدستور وتعاونا مع مجلس الأمة والحكومة.

وأخيرا حضرة صاحب السمو

أكرر الامتنان والعرفان وأرفع إلى مقامكم صادق الاحترام والولاء وأسأل الله عز وجل أن يسدد خطاكم ويرشد رؤاكم لتمضوا بالكويت وشعبها في معارج التقدم والازدهار رسالتكم الإصلاح ثم الإصلاح ووسيلتكم العدل والحزم وبصيرتكم الحكمة والإيمان".

كما استقبل سموه رعاه الله بقصر بيان صباح اليوم رئيس جمعية الهلال الأحمر الكويتية الدكتور هلال مساعد الساير والأمين العام للجمعية مها برجس البرجس حيث اطلعا سموه على آخر مشاريع وإنجازات الجمعية في مجال العمل الخيري والتطوعي.وقد أشاد سموه رعاه الله بالدور الذي قامت به الجمعية في مواجهة تداعيات وباء كورونا بالتعاون مع مختلف قطاعات الدولة ومؤسسات المجتمع المدني من خلال التعاون وتضافر الجهود من أجل خدمة الوطن العزيز كما أكد سموه حفظه الله على الدور الإنساني والإغاثي للجمعية والمساهمة في رفع المعاناة عن ضحايا النكبات والكوارث في شتى بقاع العالم متمنيا لهم دوام التوفيق أو السداد لكل ما فيه خير ورفعة الوطن العزيز.

حضر المقابلات وزير شؤون الديوان الاميري الشيخ علي جراح الصباح ورئيس الديوان الاميري الشيخ مبارك فيصل سعود الصباح ونائب وزير شؤون الديوان الاميري الشيخ محمد عبدالله المبارك الصباح ووكيل الديوان الأميري ومدير مكتب حضرة صاحب السمو أمير البلاد أحمد فهد الفهد ورئيس المراسم والتشريفات الأميرية الشيخ خالد العبدالله الصباح الناصر الصباح.





 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 
حقوق الطبع 2007 - تيميس.كوم الشرق الاوسط