بحسب القانون الجديد الشرطة يمكنها إلقاء القبض على الأشخاص المشتبه بأنهم يخرقون القرارات الصحية

إجراءات جديدة تضع البلاد عمليا في حالة إغلاق شبه كامل




إجراءات جديدة تضع البلاد عمليا في حالة إغلاق شبه كامل

25/3/2020

كانبرا: أعلن رئيس الوزراء الاسترالي سكوت موريسون عن إجراءات جديدة تضع البلاد عمليا في حالة إغلاق شبه كامل، حيث وسع من الإجراءات التي تم الإعلان عنها يوم الأحد الماضي لاحتواء تفشي فيروس كورونا.

وتدخل الإجراءات الجديدة حيز التنفيذ يوم الأربعاء عند منتصف الليل وتشمل قرارات الإغلاق كل من:

قاعات الطعام داخل مراكز التسوق مع الاستمرار بالسماح لخدمات التوصيل للمنازل والبيع للزبائن دون الجلوس في المطاعم سواء داخل المباني أو في الهواء الطلق مع ترك الخيار لحكومات الولايات لتقرير مصير أسواق الطعام.

محلات التجميل وإزالة الشعر وتقليم الأظافر والتدليك والوشوم.

قاعات ألعاب الفيديو ومتنزهات الألعاب والترفيه.

مراكز المجتمع و الترفيه.

التدريب الشخصي سيتم السماح به على ألا يتجاوز عدد المتدربين 10 أشخاص مع التقيد الصارم بالتباعد الاجتماعي.

كل الأنشطة الاجتماعية والرياضية التي تشمل مجموعات كبيرة.

المتاحف ومعارض الرسم والمكتبات العامة ومنشآت خدمة المجتمع.

النوادي الاجتماعية ونوادي المحاربين.

الأفراح ستقتصر على الزوجين والشهود ومن يعقد مراسم الزفاف.

الجنازات لا يتجاوز الحضور فيها عشرة أشخاص.

وسيتم السماح لمحلات تصفيف الشعر بالعمل سواء للرجال أو النساء ولكن مع إدارة الموقف لتطبيق التباعد الاجتماعي، والذي يتطلب أن تكون المسافة بين أي شخصين لا تقل عن متر ونصف، وألا يزيد وقت الزبون الواحد على نصف ساعة، والأفضل أن يقل عن هذا.

وستظل مراكز التسوق مفتوحة لكن البيع والشراء سيقتصر على المحلات المسموح لها بالتداول فقط.

وأعلن موريسون عن توسيع قواعد التباعد الاجتماعي، حيث طلب رئيس الوزراء من المواطنين البقاء في المنزل ما لم يكن الأمر ضروريا تماما.

وقال إن الحكومة تشجع الناس بشدة على العمل من المنزل قدر المستطاع. كما شدد على أهمية تقليل عدد الزوار إلى المنزل، وأن تكون أعداد الضيوف قليلة للغاية.

وقال إن الخروج من المنزل للضرورة يشمل الرياضة الروحانية، حتى لو بصحبة عدد قليل من أفراد الأسرة، والذهاب إلى العمل في حال عدم توفر القدرة للعمل من المنزل، والتنقلات الضرورية وشراء الحاجات الأساسية.

وقال موريسون إن المدارس ستظل مفتوحة التزاما بالنصيحة الطبية للحكومة مع توفير التعليم عن بعض للأطفال الذين يقرر آبائهم عدم إرسالهم إلى المدرسة.

وقال إن الحكومة ستلتقي مع اتحاد المدرسين الأستراليين للنقاش حول أفضل الطرق للاستمرار في تعليم الأطفال بشكل آمن. 

وشدد رئيس الوزراء خلال حديثه على أهمية أن يظل الناس في وظائفهم قدر الإمكان أي كان نوع تلك الوظيفة. وقال إن المدارس ستظل مفتوحة ليتمكن الآباء من إرسال أبنائهم إلى المدرسة والقيام بوظائفهم.

 

وقال خلال خطابه "الوظائف لا غنى عنها، كل شخص لديه وظيفة يجب أن يكون قادرا على الاستمرار في أداء وظيفته."

وأضاف "وهذا يعني أن يكون قادرا على إبقاء أطفالهم في المدرسة."

وقال إن الصفوف الدراسية ستعود بعد أجازة منتصف العام وسيكون هناك خليط من التعليم داخل المدرسة والتعليم عن بعد.

وكرر موريسون ما قاله في جلسة البرلمان مساء أمس من أن عام 2020 سيكون أصعب عام يمر على الأستراليين مؤكدا "ما رأيناه خلال الأسبوع الماضي، يمثل ما قلناه."

وأضاف "هذه لحظات تؤلم القلب في تاريخ أمتنا وفي قصتنا." مؤكدا "نحن غير واعين بالتأثير الحقيقي لهذه الإجراءات على الحياة اليومية للاستراليين."

وناشد المواطنين قائلا "لو استخدمنا القواعد البديهية لفعل الشئ الصحيح، فسنتمكن من إبطاء انتشار الفيروس وهكذا سننقذ حياة الكثيرين."

وتعهد موريسون بفعل كل ما يلزم من أجل زيادة قدرة نظام الدعم الاجتماعي على التعامل مع الأزمة الحالية.

 Image result for Berejiklian:

تسجيل أول أصابة لطفلين بكورونا في نيو ساوث ويلز والإصابات تتجاوز 1000

قالت رئيسة حكومة ولاية نيو ساوث ويلز غلاديس براجكليان أن الولاية سجلت أكثر من 211 أصابة بكورونا خلال الاربع والعشرين ساعة الماضية مما يرفع أجمالي الاصابات في الولاية الى 1029 أصابة.

واضافت أن هذا العدد يعد الاعلى الذي تسجله الولاية في يوم واحد حتى الان. كما أكدت السلطات الصحية تسجيل أول حالة أصابة بين الاطفال في الولاية لطفل تحت العاشرة من عمره.

 وسجلت الولاية حالتي إصابة واحد لطفل عمره شهرين وآخر لفتاة تبلغ من العمر سبع سنوات وكلاهما التقيا مع أشخاص مصابين بالفيروس وتم تأكيد إصابتهما كما قالت الدكتورة كيري تشانت كبيرة المسؤولين الصحيين في الولاية.

من جهتها، دعت رئيسة الولاية الناس للالتزام بقواعد التباعد الاجتماعي وحذرت من أن السلطات ستفعل من إجراءات حمل الناس على الالتزام بالقرارات الحكومية.

ومرر برلمان ولاية نيو ساوث ويلز مساء أمس قانون لمواجهة تفشي وباء كورونا في البلاد. وطبقا للقانون فإن الشرطة يمكنها إلقاء القبض على الأشخاص الذين تشتبه أنهم يخرقون القرارات الصحية وتعيدهم إلى المنزل أو تودعهم أحد أماكن الاحتجاز الرسمية.

وحصل مفوض مصلحة السجون في الولاية على صلاحيات تمكنه من إطلاق السراح المشروط لبعض المدانين قبل انتهاء مدة العقوبة المقررة في حال جعل الوباء تلك الخطوة ضرورية.

وبعد سلسلة من القرارات التي تهدف إلى تقييد الحركة والحد من التنقلات، فإن الحانات والسينمات ونوادي اللياقة البدنية ودور العبادة مغلقة في جميع أنحاء البلاد للحد من تفشي العدوى.

وستستمر المواصلات العامة في العمل رغم الانخفاض الحاد في عدد الركاب بسبب لجوء الكثيرين إلى العمل من المنزل.

 Image result for cash flow

مساعدات ومعونات لدعم الأعمال الصغيرة

أعلنت استراليا عن حزم مالية ضخمة وبرامج تحفيزية للاقتصاد الأسترالي وبرامج معونات اجتماعية في ظل أزمة فيروس كورونا المستجد، مثلها مثل معظم اقتصادات العالم الاخرى.

المساعدات كثيرة وشملت الكثير من الفئات الاجتماعية، والافراد والاعمال.

 

ركزت الحكومة الفدرالية في أول حزمتين أطلقتهما على دعم الاعمال الصغيرة والمتوسطة والجمعيات الغير ربحية، والأشخاص الذين يبحثون عن عمل او ممن قد يخسرون عملهم جراء هذه الازمة. بالإضافة الى بعض المستفيدين من دفعات السنترلينك مثل فئة الـ pensioners.

الهدف الأساسي للحكومة الفدرالية هي إبقاء دوران عجلة الاقتصاد عبر ثلاث أسس:

مساعدة الاعمال الصغيرة بأن لا تقفل أبوابها او تعلن افلاسها، وبذلك تبقى على موظفيها من خلال الحفاظ على قدرتها المالية المعروفة بـ Cashflow.

تقديم المساعدة لكل من خسر عمله عبر تقديم دفعات Jobseeker allowance التي كانت تسمى NewStart allowance عبر مضاعفة الدفعات الشهرية.

تقديم المساعدة للمتقاعدين ليستطيعوا عبور هذه المرحلة وتقديم مساهمتهم بمساعدة الاقتصاد عبر تسوقهم محليا.

ماهي أبرز المساعدات المقدمة لأصحاب الاعمال الصغيرة؟ وكيف يمكن أن تساعد أصحاب هذه الاعمال؟

تسمح الـ Asset Writeoff بتخفيض الفاتورة الضريبية للمصالح التجارية الصغيرة. من المتوقع رفع قيمة الأصول التي يمكن شطبها الى 150 ألف دولار. ويمكن ان يستفيد منها المصالح التي تبلغ مداخيلها لحد 500 مليون دولار.

وهناك مساعدات خاصة تكفل الإبقاء على موظفي الـ Apprentice وقيمتها تبلغ 7 الاف دولار لكل فصل عن كل متدرب.

وستضمن الحكومة نصف القروض التي يمكن أن يتقدم عليها أصحاب الاعمال من المصارف.

من المتوقع ان تساعد الحكومة كل من خسر جزء من مدخوله بسبب الازمة عبر مساعدتهم بتغطية فواتير ايجار المنزل عبر الـ  Rental Assistance وفواتير الكهرباء وغيرها عبر برنامج الـ Energy supplement على سبيل المثال.

كما ان الحكومة لديها برنامج يسمى Fair Entitlement Guarantee، والذي من شأنه أن يحمي كل من يخسر عمله اذا قامت الشركة التي يعمل فيها بإعلان الأفلاس.





 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 
حقوق الطبع 2007 - تيميس.كوم الشرق الاوسط