سفارة دولة الامارات في كانبرا يحتفل باليوم الوطني وسط التخطيط لاحتفال الذكرى المئوية

السفير عبدالله السبوسي: "أحد المشاريع الأولى التي ستساعدها اللجنة العليا في التوجيه هو بيت العائلة الإبراهيمية"




سفير الامارات عبدالله السبوسي يلقي كلمته

سفارة دولة الامارات في كانبرا يحتفل باليوم الوطني وسط التخطيط لاحتفال الذكرى المئوية

السفير عبدالله السبوسي: "أحد المشاريع الأولى التي ستساعدها اللجنة العليا في التوجيه هو بيت العائلة الإبراهيمية"

نوفمبر 2019

سيدني - الميدل ايست تايمز الدولية: احتفلت سفارة دولة الإمارات العربية المتحدة باليوم الوطني الثامن والأربعين في كانبيرا بحضور سفراء من الدول الخليجية والعربية والأجنبية ومسؤولين في الحكومة الأسترالية من بينهم رئيس البروتوكول في وزارة الشؤون الخارجية والتجارة وعدد من الضيوف والطلبة الاماراتيين واعلاميين.

ممثل الخارجية الاسترالية يلقي كلمته

استهل سفير دولة الامارات سعادة عبدالله السبوسي كلمته: "أعلن مؤخراً الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة ورئيس مجلس الوزراء وحاكم دبي، عن 271 مشروعاً لتحويل الإمارات إلى واحدة من أفضل دول العالم بحلول عام 2071، أي الذكرى المئة على تأسيسها. تأتي هذه المبادرة من وحي صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد إمارة أبوظبي ونائب القائد الأعلى للقوات المسلحة لدولة الإمارات العربية المتحدة في خطاب القاه في القمة العالمية للحكومات.

وأضاف: "تتطلب التغييرات التي نراها تسليح الأجيال القادمة بالمعرفة والمهارات لتمكينهم من النجاح في عالم مختلف تمامًا عن عالم اليوم. وقد بدأت دولة الإمارات بتحقيق ذلك بالفعل من خلال إنجازاتها الطموحة لتأمين مستقبلٍ فوق العادي مثل الذكاء الاصطناعي، والفضاء، والطاقة المتجددة وأكثر من ذلك بكثير.  يعود الفضل في كلّ ذلك إلى رؤية صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان مؤسس الأمة. أسأل الناس عما هو الشيء المميز الذي واجهوه. كثير من الأشخاص الذين تحدثت إليهم في الإمارات وخاصة الجيل الأكبر سناً، أخبروني عن لقاءهم مع صاحب السمو (رحمه الله)، لأن سموه كان يجتمع مع الناس في كل وقت. في مرحلةٍ ما من التاريخ، قبل التوحيد، جاء المبشرون من موظفي السلامة وعرضوا بناء "كيرك" بشرط وجود كنيسة. فرحب بهذه الفكرة. بدأ إعلان الشيخ خليفة بن زايد لعام 2019 باعتباره عام التسامح، بزيارة قداسة البابا فرانسيس هذا العام. لقد أتى بصحبة الإمام الأكبر للأزهر الشريف ووقّعا إعلان أبو ظبي - وثيقة تطلب من زعماء العالم، المؤمنين وغير المؤمنين على حدّ سواء، استخدامها كوسيلة للتواصل. يبدأ هذا الحوار مع الحكومات والمؤسسات الدينية.

سفير الامارات أ. السبوسي (يسار) والمستشار حمد العوضي

وختم يقول: "أحد المشاريع الأولى التي ستساعد اللجنة العليا في تقديم الاستشارات والتوجيه لها هي دار العائلة الإبراهيمية . تتألف هذه الأخيرة من ثلاث مؤسسات دينية مرتبطة ببعضها البعض في نفس الحديقة: كنيس ومسجد وكنيسة  تعمل معاً كمجتمعٍ واحد للحوار بين الأديان وتعزيز مستقبلٍ أفضل."

سفير دولة الكويت منذربدر العيسى يقدم تهانيه خلال الحفل

السفير السبوسي يتوسط رجل الاعمال مصطفى كريش وعدد من المشاركات

سفير الكويت العيسى (وسط) السفير السعودي السليم والسفير العراقي الطعمة

مسؤول من قوات الدفاع الاسترالية مع عدد من الاطفال

 السفير عبدالله السبوسي (اول يسار)، مصطفى كريش، السفير السعودي مساعد السليم وحضور

المستشار محمد ط. العريفان (وسط) المستشار حمد العوضي والسفير العراقي د. باسم ح. الطعمة

السفير السبوسي يتوسط المستشار حمد العوضي وحضور

وفد شركة ديلدام للبناء يضم فياض فياض وزوجته، راي فياض وآخرين

 







 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 
حقوق الطبع 2007 - تيميس.كوم الشرق الاوسط