إنسانية الكويت اصبحت بمثابة الأوكسجين بوجه الكوارث والأزمات

مسؤول اغاثي دولي: "ما تقوم به الكويت من ادوار انسانية عالمية على جميع المستويات هي محل تقدير كل المنظمات الدولية...".




توقيع مذكرات تفاهم بين الجانبين

إنسانية الكويت اصبحت بمثابة الأوكسجين بوجه الكوارث والأزمات

مسؤول اغاثي دولي: "ما تقوم به الكويت من ادوار انسانية عالمية على جميع المستويات هي محل تقدير كل المنظمات الدولية...".

05/09/2019

الكويت - أشاد الامين العام في الاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الاحمر والهلال الاحمر الحاج امادو سى اليوم الخميس بجهود الكويت وأثرها الايجابي على مسيرة العمل الانساني الدولي.

وقال أمادو في تصريح لوكالة الانباء الكويتية (كونا) عقب لقائه والوفد المرافق رئيس مجلس ادارة جمعية الهلال الاحمر الكويتي الدكتور هلال الساير ان هذه المبادرات الانسانية تعزز أوجه التضامن مع القضايا الانسانية الملحة والعاجلة.

وذكر ان "ماتقوم به الكويت من ادوار انسانية عالمية على جميع المستويات هي محل تقدير كل المنظمات الدولية المعنية بالعمل الانساني والاغاثي".

واثنى على الانتشار الواسع لجمعية الهلال الاحمر الكويتي مؤكدا دعم الاتحاد الدولي للصليب الاحمر والهلال الاحمر لجهود الجمعية وتعزيز دورها في الحركة الدولية.

واضاف أمادو ان الجمعية تعد من الجمعيات الوطنية الفاعلة والمؤثرة في محيطيها الاقليمي والدولي والتي تدعم بقوة توجهات الاتحاد الدولي وتعمل على تحقيق أهداف ومبادئ الحركة الدولية عبر سعيها لدعم المتضررين والمحتاجين جراء الكوارث الطبيعية او من صنع الانسان.

وعبر عن بالغ شكره للجمعية لدعمها الاتحاد لمكافحة انتشار فيروس ايبولا في مناطق جديدة في جمهورية الكونغو الديمقراطية الناتجة عن الازمات الانسانية المتكررة مشيرا الى ان الخطر على مدن ومناطق أخرى في الكونغو والبلدان المجاورة لا يزال قائما.

وذكر انه تم خلال اللقاء بحث التحديات التي تواجه الساحة الانسانية في عدد من المناطق والاقاليم مضيفا انه تم الاتفاق على تعزيز أوجه العمل المشترك عبر مذكرات تفاهم تم توقيعها بين الجانبين.

من جانبه رحب الساير في تصريح مماثل بزيارة أمادو لمقر الجمعية والاطلاع على جهودها الانسانية مؤكدا حرص الجمعية على تعزيز شراكتها مع الاتحاد الدولي وجمعياته الوطنية لتحقيق تطلعات الحركة الدولية في تحسين الحياة للمتضررين والمحتاجين جراء الكوارث الطبيعية.

وأكد الساير حرص الجمعية على العمل والتنسيق مع المنظمات الانسانية لاسيما الاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الاحمر والهلال الاحمر بهدف متابعة العمل الاغاثي والانساني في تعزيز وتنسيق الجهود الاغاثية للمتضررين.

وقال لابد من مضاعفة الجهود وزيادة حجم المساعدات اللوجستية والمادية للدول المتضررة من انتشار فيروس ايبولا مشيرا الى دعم الجمعية لجهود الاتحاد الدولي للصليب الاحمر والهلال الاحمر لمكافحة فيروس ايبولا في الكونغو.

واضاف الساير انه رغم الجهود التي تبذل من المجتمع الدولي والمنظمات الدولية إلا انها غير كافية فالاحتياجات كبيرة جدا خصوصا للدول الأكثر تضررا مثل سيراليون وغينيا وليبيريا والكونغو.

وحضر الاجتماع الامين العام في الجمعية مها البرجس ووكيلة الامين العام للاتحاد الدولي للصليب الاحمر والهلال الأحمر الدولي الدكتورة جميلة محمود.





 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 
حقوق الطبع 2007 - تيميس.كوم الشرق الاوسط