هكذا سيودّعون البطريرك صفير




هكذا سيودّعون البطريرك صفير

15 أيار 2019 -

كلوفيس الشويفاتي

بتدابير ليتورجية وكنسية ولوجستية كبيرة ستودع الطائفة المارونية ولبنان البطريرك مار نصرالله بطرس صفير. فكيف سيكون يوما الاربعاء والخميس في بكركي وما هي الاجراءات المتخذة لإقامة مراسم دفن البطريرك؟

كشفت مصادر في الصرح البطريركي لموقع ليبانون فايلز أن جثمان البطريرك صفير سيصل قبل ظهر الاربعاء إلى تمثال مار مارون على مدخل الصرح البطريركي في بكركي، وسيستقبل من على باب الصرح حيث تتلى الصلوات التي تكرم البطريرك في موته وكأنه حي. ثم يُحمل الجثمان ليوضع داخل الكنيسة في الصرح وبشكل يختلف عن حمل جثمان العلمانيين، فجثمان الأحبار تكون وضعية الرأس إلى الخلف والرجلين إلى الامام ويوضع أمام المذبح وكأنه يحتفل بالقداس الالهي.

وسيكون هناك ترتيبات خاصة أثناء القداديس التي ستستمر طيلة نهار الاربعاء، أي كل ساعة ونصف لراحة نفس البطريرك مع أبرشيات لبنان ورابطة الاخويات والاكليركية المارونية والرهبانيات المارونية... وذلك منذ وصول الجثمان يوم الاربعاء حتى يوم الدفن الخميس الساعة الثالثة بعد الظهر بحيث تتوقف القداديس قبل ساعتين من موعد الجنازة.

اما المذبح المقام لمراسم الدفن فتم تثبيته أمام المدخل الخارجي للصرح مباشرة مثلما كانت الترتيبات في القداس الذي ترأسه البابا بنيديكتس السادس عشر أثناء زيارته إلى لبنان. ويبلغ طول المذبح خمسين متراً وعرضه عشرة أمتار، ووضع على مدخل المذبح 14 صليباً ترمز إلى مراحل درب الصليب و12 عاموداً عليها زهور ترمز إلى تلاميذ السيد المسيح.

وسيتم وضع شاشات عملاقة لمواكبة الحدث التاريخي ووداع ودفن البطريرك صفير...وستوزع سبعة آلاف قبعة عليها صورة البطريرك الراحل ليرتديها المؤمنون ثم يخلعونها إجلالاً للراحل الكبير فور بدء الجنازة. كذلك سيوضع في الباحة سبعة آلاف كرسي ليجلس عليها قسم من المشاركين.

وكما بات معلوماً ستوضع عشرات الباصات لنقل المؤمنين المشاركين بالجنازة من أماكن محددة في ساحل جونية إلى الصرح البطريركي.

ويوم الخميس يسجى الجثمان في كنيسة الصرح الصغيرة ويتوافد المؤمنون من الابرشيات لزيارة الكنيسة ووداع البطريرك في ظل القداديس والصلوات حتى وقت الجنازة، فينقل الجثمان إلى الباحة الخارجية للصرح ليوضع على المذبح الخاص بالوداع وتتم مراسم رتبة الجنازة والدفن التي ستخدمها جوقة جامعة الروح القدس الكسليك.

وفي رتبة الجنازة يتم تبخير الجثمان ثلاث مرات وتوضع أمامه ست شمعات كما توضع أمام البطريرك على المذبح وكأنه يترأس الذبيحة الالهية. وبعد مراسم الدفن يُحمل جثمان البطريرك ويتم التطواف به ثلاث دورات أمام المذبح في وداع للمذبح الارضي الذي خدمه كاهناً واسقفاً وبطريركاً ليدخل إلى المذبح السماوي بحسب الليتورجية.

ثم يتوجهون بالجثمان صوب المؤمنين الحاضرين ليطوف بين الناس كما يوم سيامته كاهناً، ثم يعاد الجثمان إلى مكانه في الوسط. وبعدها ينتظم البطريرك والاساقفة الموارنة لمرافقة أبيهم إلى مدافن بكركي التي بنيت على يد البطريرك الراحل صفير.

وعند دخول المدافن تقام الصلوات ويُرش الماء المقدس ليس للوداع بل للتذكير بالمعمودية. ثم يعود البطريرك والاساقفة إلى صالون الصرح لمعاودة تقبل التعازي في من إستحق مجد لبنان.



 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 
حقوق الطبع 2007 - تيميس.كوم الشرق الاوسط