المتهم يبلغ من العمر 48 عاماً من ولاية فيكتوريا

استرالي مشتبه به يواجه المحكمة على ارسال طرود أسبستوس




المتهم يبلغ من العمر 48 عاماً من ولاية فيكتوريا

استرالي مشتبه به يواجه المحكمة على ارسال طرود أسبستوس

09 يناير 2019 

سيدني - الميدل ايست تايمز الدولية: بدأت الشرطة الأسترالية الأربعاء تحقيقا حول إرسال عدد من الطرود بداخلها "مادة الأسبستوس" الى نحو عشر سفارات وقنصليات في استراليا، إلا انها لا تعتبر خطرة.

اتهم الرجل البالغ من العمر 48 عاماً من منطقة شيبارتون، شمال شرق ملبورن، بإرسال مواد خطرة ليتم نقلها بواسطة الخدمة البريدية.

اضطرت أجهزة الطوارئ في عدد من المدن الاسترالية الى زيادة عمليات التدخل بعدما تبلغت بتلقي طرود تحتوي على مواد مشبوهة على الأرجح.

وليس ثمة أي منطق واضح في لائحة البلدان المستهدفة، والتي تضم الولايات المتحدة والصين وإيطاليا والهند واليابان وسويسرا وإسبانيا ومصر وباكستان ونيوزيلندا.

وأكدت شرطة ولاية فيكتوريا التي عاصمتها ملبورن، أن المواطنين ليسوا مهددين. وأضافت "نعتقد في هذه المرحلة أن القضية محددة الاهداف ولا تشكل تهديدا" للمواطنين.

وقالت الشرطة الفدرالية الأسترالية في بيان "يتمّ فحص هذه الطرود من جانب أجهزة الطوارئ".

وتم إخلاء بعض الأماكن على سبيل الوقاية الأمنية، قبل السماح للموظفين بالعودة الى مكاتبهم.

وكانت القنصلية البريطانية في ملبورن أول المستهدفين.

وصرّح متحدث باسم المفوضية البريطانية العليا، وهي تعادل السفارة البريطانية في دول الكومنولث، "نحن على تواصل مع (الشرطة الفدرالية) والسلطات المحلية بشأن هذا الوضع. جميع موظفينا بخير".

وأشارت قنصلية الولايات المتحدة لدى ملبورن أيضاً إلى أنها تلقت طرداً "مشبوهاً" تم التعامل معه من جانب رجال إطفاء المدينة والشرطة الفدرالية التي فتحت تحقيقاً.

وذكرت وزارة الخارجية الاسترالية أنها بعثت الثلاثاء بمذكرة الى كل البعثات الدبلوماسية في كانبيرا "لتنبيهها من احتمال تلقي طرود مشبوهة".



 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 
حقوق الطبع 2007 - تيميس.كوم الشرق الاوسط