استراليا تدقق بطلب الشابة السعودية




استراليا تدقق بطلب الشابة السعودية

10/1/2019

بدأت الجهات المعنية في استراليا التدقيق بصحة ادعاءات المراهقة السعودية رهف محمد القُنون، 18 عاماً، الهاربة من أهلها بحجة أن حياتها مهددة بالخطر، بعدما صنّفتها الأمم المتحدة كلاجئة.

جاءت قضية المراهقة السعودية الهاربة من ذويها إلى تايلاندا وهي في طريقها إلى أستراليا لتشغل الرأي العام وسط ميل للتعاطف معها.

وتقول الشابة إنها غادرت وطنها هرباً من أهلها بعدما غيّرت دينها وتمرّدت على أوامر والدها.

وزير الشؤون الداخلية بيتر داتن أعلن أن دائرته لن تعامل رهف بشكل مختلف عن سواها من طالبي اللجوء، وأن أستراليا لن تتدخل في القضية وستنظر بطلبها بعد تقييمه من قبل الأمم المتحدة.

لكنّ هذا الموقف للوزير داتن لا يتطابق تماماً مع تصريح لزميله وزير الصحة غراغ هانت  الذي أعلن أن الحكومة الأسترالية حثت المفوضية العليا للاجئين التابعة للأمم المتحدة والتي وُضعت رهف تحت حمايتها، على تسريع البت بطلبها. وهذا ما حصل، إذ صنفتها المفوضية كلاجئة.

ومن المتوقع أن تدرس المفوضية طلب الشابة رهف خلال خمسة أيام فيما وصل والدها وشقيقها إلى تايلاندا بحثاً عنها.

وينظر أنصار اللاجئين وحقوق الإنسان بقلق إلى هذه القضية بسبب سابقة تايلاندية مع أحد اللاجئين، وهو اللاعب البحريني حكيم العُريبي الحاصل على صفة اللجوء والحماية من أستراليا ولديه تأشيرة إقامة دائمة فيها، وهو حالياً موقوف في تايلاندا التي كان يزورها وذلك بحجة وجود مذكرة من الإنتربول بحقه. ويخشى أنصار اللاجئين من أن تلقى رهف المصير نفسه.



 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 
حقوق الطبع 2007 - تيميس.كوم الشرق الاوسط