المبعوث الأسترالي الجديد يُطمئن جبران باسيل إلى تعزيز العلاقات بين بلديهما

سفيرة أستراليا الجديدة إلى لبنان ريبيكا غريندلاي تقول للوزير جبران باسيل: "أتطلع للتعاون معكم من أجل تطوير علاقاتنا الثنائية."




وزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل مجتمعاً في مكتبه مع سفيرة استراليا لدى لبنان ربيكا غريندلاي 

المبعوث الأسترالي الجديد يُطمئن جبران باسيل إلى تعزيز العلاقات بين بلديهما

سفيرة أستراليا الجديدة إلى لبنان ريبيكا غريندلاي تقول للوزير جبران باسيل: "أتطلع للتعاون معكم من أجل تطوير علاقاتنا الثنائية."

5/11/2018

سيدني- الميدل ايست تايمز الدولية: أعلنت وزيرة الشؤون الخارجية الأسترالية السناتور ماريز باين عن تعيين السيدة ريبيكا غريندلاي سفيرة إلى لبنان. وهي ستحلّ محلّ غلين مايلز التي تشغل هذا المنصب منذ العام 2015. والسيدة غريندلاي تعمل في المجال الدبلوماسي. فقد شغلت منصب نائب رئيس البعثة في إسلام أباد والسكرتير الثاني في البعثة الدائمة لأستراليا لدى الأمم المتحدة في نيويورك. وعملت أيضاً في الكونغرس الأمريكي مستشارة للطاقة والأمن. وفي كانبيرا، شغلت منصب مساعد السكرتير بالوكالة، فرع الشرق الأوسط، ورئيسة فرقة العمل الدولية للطاقة في وزارة الشؤون الخارجية والتجارة، ومديرة قسم الموارد والطاقة في وزارة الشؤون الخارجية والتجارة وكذلك مديرة فريق عمل مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة في وزارة الشؤون الخارجية والتجارة.

وفي هذه المناسبة، تهنئ "الميدل إيست تايمز الدولية" السيدة غريندلاي على تعيينها وتتمنى لها كلّ التوفيق في مساعيها المستقبلية.

 في هذا السياق، عقدت سفيرة أستراليا الجديدة إلى لبنان ريبيكا غريندلاي أول اجتماع لها في لبنان مع وزير الخارجية جبران باسيل عندما قدمت أوراق اعتمادها الدبلوماسية له. وقالت له: "أتطلع للعمل معكم من أجل تطوير علاقاتنا الثنائية".

السفيرة ربيكا غريندلاي (يمين) ووزيرة الخارجية الاسترالية السيناتور ماريز باين

كما أعربت عن "حماسها الشديد" لوصولها إلى لبنان معترفةً بجهود سلفها. وأكدت استمرار أستراليا في التزاماتها لضمان مستقبلٍ أكثر إشراقا وأمنا لجميع اللاجئين السوريين والمجتمعات اللبنانية المستضعفة.

وأشارت إلى شراكة أستراليا مع اليونيسف في لبنان لضمان التحاق الفتيات مثل مرح، وهي لاجئة سورية تعيش في لبنان، بالمدرسة." وأكدت السيدة غريندلاي وقوف أستراليا إلى جانب جميع الفتيات حتى تأخذن مكانتهن كقادة ومبتكرات في المستقبل.

وفي وقت سابق من إعلان التعيين، قالت السيناتور باين أن أستراليا ولبنان يتشاركان علاقات وثيقة وطويلة الأمد تدعمها روابط مجتمعية وثقافية قوية.

وأشادت الوزيرة بالأستراليين من أصل لبناني الذين يعتبرون جزءا قيماً من أستراليا الحديثة. مؤكدة أن الحكومة الأسترالية مدافعة قوية عن سيادة لبنان.

وأشارت إلى أنه عام 2016، أعلنت أستراليا عن مجموعة مساعدات إنسانية بقيمة 220 مليون دولار للمتضررين من الصراع في سوريا لتوفير المأوى والغذاء والماء والصرف الصحي والخدمات الصحية والطبية. وتشمل 76 مليون دولار لمساعدة اللاجئين والمجتمعات المُضيفة في البلدان المجاورة بما في ذلك لبنان.

ومن جهة أخرى، قالت السيناتور باين إن "التنمية الاقتصادية في لبنان توفر فرصا لنمو العلاقات التجارية". وأضافت أن قطاع النفط والغاز المرتقب والطلب المتزايد على التعليم وتطوير البنية التحتية والخدمات المالية في لبنان توفر فرصا للشركات الأسترالية.



 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 
حقوق الطبع 2007 - تيميس.كوم الشرق الاوسط