إطلاق المركز الماروني – رؤية مشتركة

د. انطوني الهاشم: "سوف يجمع المركز الماروني جميع مكاتب الأبرشية المارونية في أستراليا بالإضافة إلى الوكالات المارونية تحت سقفٍ واحد"




المطران طربية، الأخت سعادة، انطوني الهاشم، سركيس ناصيف، القنصل معكرون يقطعون قالب الحلوى

إطلاق المركز الماروني – رؤية مشتركة

د. انطوني الهاشم: "سوف يجمع المركز الماروني جميع مكاتب الأبرشية المارونية في أستراليا بالإضافة إلى الوكالات المارونية تحت سقفٍ واحد"

7/10/2018

سيدني - الميدل ايست تايمز الدولية: الرابطة المارونية في استراليا حفل عشاء في صالة "الويستيلا" برعاية صاحب السيادة راعي الأبرشية المارونية في استراليا المطران انطوان شربل طربية، وحضور حشد من أعضاء الرابطة والمدعوين، من بينهم قنصل لبنان العام في سيدني شربل معكرون، الرئيسة العامة لراهبات العائلة المقدسة المارونيات الأخت ماري انطوانيت سعادة ورئيس دير مار شربل الأب د. لويس الفرخ.

ميشال دويهي وزوجته، النائب السابق داريل ملحم، الأب لويس الفرخ وحضور

كما حضر عدد من الشخصيات والفاعليات الحزبية والاقتصادية والدينية والاجتماعية والإعلامية، النائب السابق داريل محلم، الرئيس الإقليمي للجامعة الثقافية في العالم ميشال الدويهي ومنسق "المؤسسة البطريركية المارونية العالمية للإنماء الشامل" في استراليا رجل الاعمال سركيس ناصيف.

وكان عريف الحفل باخوس جرجس الذي رحب بالمطران طربية والرسميين والحضور، موضحاً دور ونشاط الرابطة المارونية والهيئات التي تتعاون معها لخدمة الأجيال المارونية المقبلة في استراليا.

ثم القى عدد من الشبيبة بعض الكلمات الموجزة حول نشأتهم وعملهم، وأهمية الرابطة الكاثوليكية المارونية ودورها الإيجابي الذي تقوم به لمساعدة الشبيبة المارونية تحت عنوان "المركز الماروني - رؤية مشتركة" بهدف تعزيز مسيرة التعاون وتنفيذ مشاريع جديدة لخدمة الكنيسة المارونية.

الهاشم

والقى رئيس الرابطة المارونية د. انطوني الهاشم كلمة شرح فيها أهداف المركز الماروني "رؤية مشتركة".

وقال بداية، أرحّب بسيادة المطران أنطوان شربل طربيه بعد عودته من مؤتمر الأساقفة الذي عُقد مؤخراً في كندا. وإنه لشرف عظيم أن أرحب بكلّ واحدٍ منكم الليلة في هذه المناسبة الهامة حيث نحتفل بإطلاق مفهوم "المركز الماروني - رؤية مشتركة".

المطران طربية، الأخت سعادة، الهاشم، القنصل معكرون وزوجته، أنور حرب وزوجته وطوني خطار

أرحّب بكم جميعاً بالنيابة عن الرابطة الكاثوليكية المارونية والمجلس الأسترالي الماروني (لأهل الاختصاص)، مركز رعاية المسنين الماروني، المؤسسة البطريركية المارونية العالمية، هيئة الرسالة المارونية، سيدات الإنجيل المارونيات ومركز التراث الماروني.

وأضاف: "معاً نمثّل المجتمع الماروني الأسترالي، قلباً واحداً وعقلاً واحداً وروحاً واحدة مع "رؤية مشتركة" من اجل تطورنا في المستقبل، وبالتعاون مع مؤسساتنا المشتركة يمكننا تحقيق الكثير في رسالتنا الكنسية المستوحاة من ثقافتنا وتراثنا اللبناني.

هذا العام، وبصفتي الرئيس المنتخب حديثاً، وبدعم من مجلس إدارة الرابطة الكاثوليكية المارونية، اضطلعنا بدورٍ ريادي واقترحنا فكرة توحيد جميع المؤسسات والهيئات في "المركز الماروني" وذلك بالتشاور مع صاحب السيادة واللجنة المالية.

وسيشمل المركز الماروني جميع مكاتب الأبرشية المارونية في أستراليا بما في ذلك المؤسسات المارونية تحت سقفٍ واحدٍ. وبمشاركة كل الهيئات والتعاون معها، تطور هذا المفهوم على الشكل الذي نعرضه هنا الليلة.

ويضم المركز الماروني المُقترح ما يلي:

•              ديوان المطرانية المارونية بما في ذلك مكتب الأسقف ومكتب النائب العام

•              مركز الاستشارات ورعاية المسنين الماروني ومكتب العائلة والشبيبة

•              مركز التعليم والعمل المهني وتعزيز الإيمان والبرامج المارونية للإرشاد والتوجيه

•              المركز الاعلامي

•              مكاتب الهيئات والمؤسسات المارونية

•              قسم الندوات والمؤتمرات والضيافة

•              صالة لاستقبال الزوار مع كنيسة صغيرة، مركز التراث الماروني ومكتبة وموقع لبيع  الكتب

•              حديقة خارجية مع مناظر ذات الطابع الماروني للترفيه والاستجمام

•              ومن الممكن عقد إيجارات تجارية حتى تصبح هذه الأماكن قادرة على المساهمة في عمل كنيستنا

تحتفظ كل مؤسسة بهويتها وهياكلها الإدارية الخاصة وتستمر في إدارة أعمالها كالمعتاد مع العمل معاً ونشر الوعي في الوقت عينه. ونقترح أيضاً تعيين مدير تنفيذي لإدارة المركز وتقديم طلبات للحصول على العديد من المنح الحكومية. وفي نهاية المطاف، نتوقع أن يكون المركز قادراً على تحقيق الاكتفاء الذاتي والاستمرارية للحصول على التمويل اللازم لمختلف المنظمات المعنية وأن يتمتع بالقدرات القانونية والمحاسبة الكاملة لخدمة الرعية والأبرشية والهيئات والمنظمات على نطاقٍ واسع.

رؤساء وممثلي وسائل الاعلام اللبنانية والعربية

وتابع: "سيكون التعاون معاً أكثر قوة وفعالية، ولن تتداخل فعالياتنا أبداً كما حصل في الكثير من المناسبات في السابق. وسيتحول سخاء الرعاة الفرديين عندئذ إلى جهدٍ موحّد. بالنتيجة، يمكن أن تركّز كلّ منظمة على توفير الاحتياجات الخاصة بالأبرشية. وبالإضافة إلى ذلك، ولضمان وحدة "رؤيتنا المشتركة" والتواصل الفعال، سيجتمع الممثلون المختارون من كل منظمة كلّ ثلاثة أشهر على الأقل لعرض خطتهم على الآخرين، وهذا سيؤكد على الدعم المتبادل لبعضنا البعض في رؤيتنا المشتركة للأبرشية المارونية ويضمن عدم حصول أي تداخل فيما بينها.

وختم الهاشم قائلاً: "أغتنم هذه الفرصة لأشكر أولاً جميع الرعاة الذين دعموني في هذه الرؤية. كما أود أن أشكر مجلس إدارة الرابطة الكاثوليكية المارونية لدعم هذه المبادرة. وأخيراً، شكر خاص منا جميعا للجنود وراء الأبواب المغلقة الذين عملوا بجدّ وأعطوا من وقتهم الشخصي لجعل هذا الأمر ممكناً. شكراً للسيدة سلوى إلياس من المجلس الماروني الأسترالي لاصحاب الاختصاص والسيدة ناتالي بستاني من الرابطة الكاثوليكية المارونية.

طربية

بدوره، القى راعي الابرشية المارونية في استراليا المطران انطوان شربل طربية كلمة "رحب فيها بالحضور، مهنئاً إدارة الرابطة المارونية الجديدة ورئيسها د. انطوني الهاشم".

رجل الاعمال سركيس ناصيف يتوسط افراد من العائلة والاصدقاء

وأكد طربية "ان (نقطة البداية) لخدمة الكنيسة ومستقبل جاليتنا المارونية الاسترالية هي "الرؤية المشتركة" من اجل توجيه شبيبتنا للتعاون موحدين وبناء شخصيتنا المارونية والمسيحية، علماً ان هناك تحديات وقضايا عديدة يجب مواجهتها".

وتناول المطران في كلمته "الزيارة التي قام بها أخيراً الى كندا، وحضوره المؤتمر الخامس للاساقفة الموارنة برئاسة غبطة البطريرك بشارة بطرس الراعي، حيث تم خلاله دراسة عدد من المشاريع الهامة ومناقشة بعض الأفكار والخبرات".

وختم المطران طربية مشيراً الى ان هذا المؤتمر هو الأول من نوعه، ومن المقرر ان يُعقد ثانية في 9 و 11 تشرين الثاني المقبل في لبنان، ومن أبرز بنوده التخطيط لتحقيق الأهداف وتثبيت الوجود المسيحي في لبنان والشرق الاوسط".

الأب لويس الفرخ مع رئيس الرابطة انطوني الهاشم، ريتشارد عنداري وحضور

الرئيس العامة الأخت ماري انطوانيت سعادة

رئيس الرابطة د. انطوني الهاشم والاب مارون موسى

توفيق كيروز وعقيلته وجو بيتر خوري وعقيلته

جون ناصيف وزوجته وحضور

الانسة ناتالي توفيق كيروز وحضور

نسرين خضرا تتوسط بعض المشاركات في الحفل

المهندسة ريتا القرقف تتوسط اقبال (لورا) شلالا والزميلة سوزان حوراني



 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 
حقوق الطبع 2007 - تيميس.كوم الشرق الاوسط