اتهم السيناتور ديفيد ليونجيلم مناصري حقوق الحيوان بالعنصرية لرغبتهم في إنهاء تصدير الماشية الحيّة إلى الشرق الأوسط

مجلس الشيوخ الأسترالي يمرر مشروع قانون الماشية الحيّ




اتهم السيناتور ديفيد ليونجيلم مناصري حقوق الحيوان بالعنصرية لرغبتهم في إنهاء تصدير الماشية الحيّة إلى الشرق الأوسط

مجلس الشيوخ الأسترالي يمرر مشروع قانون الماشية الحيّة

11/9/2018

سيدني - الميدل ايست تايمز الدولية: مرر مجلس الشيوخ الأسترالي مشروع قانون يستهدف التخلص التدريجي من صادرات الماشية الحية خلال 5 سنوات وإنهاء تجارتها مع الشرق الأوسط أثناء الصيف الشمالي.

مشروع القانون الخاص، الذي جاء برعاية مشتركة بين الخضر والمستقلين ديرين هينش وتيم ستورر، مرره مجلس الشيوخ بتصويت 31 مقابل 28.

ولكن حتى يدخل هذا الحظر حيز التنفيذ، يحتاج إلى تمريره في مجلس النواب.

ترقية عضوتي البرلمان الليبراليتين سارة هندرسون وسوزان لي إلى المقاعد الأمامية بالبرلمان تجبرهما على التخلي عن تعهد سابق بالتصويت على نحو يخالف موقف الحزب في هذه القضية.

ومن المرجح أن يطرح نائب الخضر آدم باندت مشروع القانون للمناقشة داخل مجلس النواب يوم الإثنين.

ويشعر قائد الخضر ريتشارد دي ناتال بالتفاؤل جراء تمتع مشروع القانون بالدعم الكافي  لتمريره داخل مجلس النواب.

وقال السيناتور دي ناتال في تصريحات صحفية: "الأمر الآن في ملعب هؤلاء الأشخاص الذين ناهضوا تجارة الماشية الحيّة، ثمة أشخاص داخل مجلس النواب قالوا بوضوح إنهم لا يدعمون هذا النوع من التجارة".

وفي وقت سابق، اتهم السيناتور ديفيد ليونجيلم مناصري حقوق الحيوان بالعنصرية لرغبتهم في إنهاء تصدير الماشية الحيّة إلى الشرق الأوسط فحسب.

وتابع: "دعوات حظر الماشية الحيّة خاطئة من كافة الوجوه إنها عنصرية واستعمارية ومتغطرسة وضد الرفق بالحيوان".

وأضاف السيناتور ليونجيلم الذي كان يعمل طبيبا بيطريا ومستشارا زراعيا أن تلك المناقشات لا علاقة لها بمسألة الرفق بالحيوان.

واستطرد: "الأناس الذين يشترون ماشيتنا من أصحاب البشرة البنية، وهؤلاء الذين لا يريدون بيع ماشيتنا لهم ينظرون إليهم نظرة دونية".

وواصل: "لك أن تتصور فحسب إذا أراد هؤلاء الأشخاص البنيون منعنا من أكل لحم الخنزير في الكريسماس عن طريق رفض بيع الخنازير لنا".

وأشار إلى أن مصدري الماشية الأسترالية الحيّة يلتزمون بمعايير الرفق بالحيوان أكثر من أي دولة أخرى.

بيد سيناتورة الخضر مهرين فاروقي احتجت على زملائها الرافضين لمشروع القانون مطالبة إياهم بالإجابة على الآف الرسائل من الأستراليين الداعين إلى إنهاء "تجارة البؤس".



 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 
حقوق الطبع 2007 - تيميس.كوم الشرق الاوسط