اخبار متفرقة من استراليا

المجلس الإسلامي يطالب بتشديد قوانين الكراهية

الآلاف من NSW TAFE علامات مفقودة

تغيير جذري يواجه مستفيدي الرعاية الاجتماعية

مشاريع جديدة  لتطوير مستشفى ويستميد

حزب العمال يتعهد بتخصيص 6 مليارات دولار لمشروعات سكة حديدية غرب سيدني

وداعا للفئران في منازل أستراليا

الكلاب والقطط تتبرّع بالدم – والأطباء البيطريون بحاجة لذلك اليوم أكثر من أي وقت مضى




المجلس الإسلامي يطالب بتشديد قوانين الكراهية

7/7/2018

بريسبان- الميدل ايست تايمز الدولية: يناشد المجلس الإسلامي في كوينزلاند حكومة الولاية أن تتبع حكومة ولاية نيو ساوث ويلز لزيادة العقوبات على خطاب الكراهية بعد أن قام مجموعة من الرجال بالاعتداء اللفظي على المصلين في اثنين من مساجد بريسبان هذا الأسبوع.

ويُزعم أن أربعة رجال، بقيادة لوغان روبرتسون، اقتحموا مسجد Kuraby يوم الأربعاء ووصف أحد المراهقين بالارهابي، وهدد رجل كبير السن واستهداف مسجد ثان في Darra.

وقال المتحدث باسم المجلس الاسلامي علي قادري، أنه سيبعث بكتاب إلى رئيسة الحكومة Annastacia Palaszczuk، يحثها على ضرورة تشديد وتعزيز القوانين حول خطاب الكراهية من اجل حماية افضل للمصلين من جميع المعتقدات، منعاً لأي معاملة سيئة.

 Image result for The drastic change for welfare recipients to get benefits

الآلاف من NSW TAFE علامات مفقودة

سيدني: ادعت المعارضة في نيو ساوث ويلز أن مستقبل طلاب TAFE "معرض للخطر" بعد اكثر من 400 الف علامة لم يتم إدخالها في انظمة إدارة الطلاب.

وفي رسالة بريد إلكتروني داخلية حصل عليها حزب العمال الأسبوع الماضي، قال المدير الإداري لـ TAFE NSW إن مئات الآلاف من العلامات لم يتم وضعها في نظام إدارة الطلاب - الذي وصفه بأنه ضعيف وغير كفؤ.

ومع ذلك، فمن المفهوم أنه قد تم إدخال العديد من العلامات منذ إرسال البريد الإلكتروني في الأسبوع الماضي، حيث يعتقد الآن أن هناك حوالي 62،000 نتيجة مفقودة.

وقال متحدث باسم TAFE NSW إن المؤسسة تعمل حاليًا على استخدام نظام تشغيل جديد.

 Image result for The drastic change for welfare recipients to get benefits

تغيير جذري يواجه مستفيدي الرعاية الاجتماعية

كانبرا: قريبا، سيكون المستفيدون من الرعاية الاجتماعية مطالبين بإجراء "faces scanned" أي مسح ضوئي لوجوههم قبل المطالبة بالمدفوعات.

ويمثل ذلك جزءا من تجربة جديدة للإجراءات الأمنية الحيوية ستبدأ الحكومة في تطبيقها في غضون شهور.

الأمر يشبه الكيفية التي تعمل بها البوابات الذكية في المطارات لفحص جوازات السفر، حيث ستطلب الأجهزة الحكومية من المستفيدين التقاط صورة على كمبيوتر أو هاتف لإنشاء هوية شخصية لتطبيق  "MyGov" (حكومتي).

ثم يتم فحص الصورة ومقارنتها بجوازات السفر ورخص القيادة.

ولكن هناك العديد من التساؤلات إذا ما كانت تلك المعلومات سيساء استخدامها.

التكنولوجيا الجديدة تعني أن المستفيدين من الرعاية الاجتماعية سوف يتعين عليهم تحميل صور لأنفسهم عبر الإنترنت.

من جانبه، قال وزير الخدمات الإنسانية مايكل كينان إن واقعة 1 مايو التي شهدت إساءة استخدام بيانات تنتهك خصوصيات الأشخاص أثارت بوضوح قلق العديد من الأستراليين.

 Image result for New Look at Westmead Hospital’s Transformation

مشاريع جديدة  لتطوير مستشفى ويستميد

سيدني: سيشهد مستشفى ويستميد مشاريع جديدة وتطويرية بتكلفة تتجاوز 900 مليون دولار في إطار عملية تحوّل كبيرة للخدمات الصحية بالصرح الطبي الذي يقع مقره  في غرب سيدني.

وكشفت رئيسة حكومة نيو ساوث ويلز غلاديز برجكليان ووزير الصحة براد هازارد رؤية لعمليات التطوير التي تشمل المبنى المركزي لخدمات الحالات الطارئة المكون من 14 طابقا .

وأضافت: "هذا المشروع الهائل سيدفع ويستميد إلى الأمام كمنطقة تقدم خدمات صحية وبحثية وتعليمية عالمية تخدم مرضى غرب سيدني".

وذكر هازارد أن إعادة التطوير تأتي في قلب الرقم القياسي لطفرة البنية التحتية الصحية لنيو ساوث ويلز بقيمة إجمالية 8 مليارات دولار على مدى 4 سنوات.

وأردف:"لن يؤدي مشروع إعادة تطوير ويستميد  فقط إلى تحسين النتائج الصحية للمرضى المحليين، لكنه سيكون موفرا رئيسيا للوظائف في غرب سيدني على نحو أكبر نطاقا، حيث سيخلق حوالي 850 وظيفة في الموقع خلال الشهور المقبلة".

وبمجرد اكتمال المشروع، سيتم تجديد أكثر من 30 % من مستشفى ويستميد الحالية وإضافة 1400 موقف للسيارات.

 Image result for Labor commits $6b for western Sydney rail

رحب لوك فولي زعيم المعارضة بنيو ساوث ويلز بتعهدات شورتن واصفا إياه بأنه "الأب كريسماس".

حزب العمال يتعهد بتخصيص 6 مليارات دولار لمشروعات سكة حديدية غرب سيدني

سيدني: وعد قائد المعارضة بيل شورتن بتخصيص 6 مليارات دولار لتمويل مشروعين سكة حديدية في غرب سيدني إذا نجح في الانتخابات الفيدرالية المقبلة.

وفي خطاب أمام أنصار حزب العمال في مؤتمر ولاية نيو ساوث ويلز السنوي الذي عقد في "تاون هول" الأحد، اغتنم شورتن الفرصة للهجوم على السياسة الضريبية الحكومية "غير الملائمة".

وتزامن ذلك مع بدء تفعيل تخفيض "السياسة الضريبية ليوم الأحد" المفروضة على العمال في أنحاء أستراليا.

وتعهد شورتن بتخصيص 3 مليارات دولار لمشروع  المترو الغربي "مترو ويست" في سيدني، والذي يربط المدينة بباراماتا، والذي سيضاعف السعة بين منطقة الأعمال المركزية وباراماتا.

كما ستذهب 3 مليارات دولار أخرى لمشروع السكة الحديدية في غرب سيدني الذي سوف يربط بين المدينة  ومشروع المطار الجديد في غرب سيدني.

وقال شورتن مخاطبا المؤتمر: "إذا أصبحت رئيس وزراء، ستقوم حكومتي بدورها، وسنساهم من أجل أن يصبح "مترو ويست" حقيقة".

وتابع: "مسؤوليتنا تتمثل في التيقن من بقاء هذه المجتمعات كأماكن عظيمة للحياة والعمل وتربية الأطفال".

وأخبر شورتن المؤتمر أن مساواة الأجور بالنسبة للمرأة تمثل أولوية اقتصادية بالنسبة لأي حكومة عمالية.

وخلال مؤتمر حزب العمال بنيو ساوث ويلز، قبل انتخابات الولاية والانتخابات الفيدرالية، تعهد شورتن بتخصيص 300 مليون دولار كتمويل فيدرالي لمرافق انتظار السيارات بالقرب من وسائل النقل العام.

وأضاف: "قد لا يبدو ذلك باهرًا، أو لا يساوي شيئا، ولكني أعتقد أنه عندما تكون هناك أشياء عملية نستطيع فعلها لجعل الحياة أكثر سهولة، نقوم بتنفيذها".

من جانبه، رحب لوك فولي، زعيم المعارضة بنيو ساوث ويلز بتعهدات شورتن واصفا إياه بأنه "الأب كريسماس".

وأردف فولي في تصريحات صحفية: "سيحدث ذلك ثورة في المواصلات العامة بغرب سيدني".

وشهد اليوم الثاني للمؤتمر اعتزام حزب العمال إنشاء قانون للتغير المناخي.

القانون سيقدم "إطارا طويل الأمد لتخفيف التغير المناخي والتكيف معه".

 

وداعا للفئران في منازل أستراليا

سيدني: تعتبر الآفات، أمثال القوارض والعناكب والبق، مسؤولة عن إتلاف ممتلكات بقيمة 5 مليارات دولار سنوية وفقا لإحصائيات الجمعية الوطنية لإدارة الآفات.

وتأوي القوارض وتنشر أكثر من 200 مرض يمكن أن تنتقل بسهولة إلى الإنسان.

كما أن كمية الطعام التي تدمرها القوارض والصراصير سنويا كافية لإطعام أكثر من 200 مليون شخص.

نسبة مذهلة تناهز 78 %  من أصحاب المنازل أبلغوا عن معاناتهم من مشكلات تتعلق بالآفات في 2017.

وبسبب حجم الأضرار الهائل، سرعان ما أصبح تقليص خسائر الآفات إحدى أبرز أولويات أستراليا.

ونتيجة لذك، تم تطوير جهاز جديد يحمل اسم "طارد الآفات عبر الموجات فوق الصوتية" لهدف وحيد

يتمثل في الحد من الخسائر ومساعدة سكان أستراليا في القضاء على الآفات بمنازلهم.

ثمة هدف يتمثل في تركيب الجهاز في كل منزل بأستراليا مع نهاية 2018.

 

الكلاب والقطط تتبرّع بالدم – والأطباء البيطريون بحاجة لذلك اليوم أكثر من أي وقتٍ مضى

Image result for There are a couple of reasons for this, said Claire Sharp, an emergency and critical care veterinarian at Murdoch University in Perth.

بيرث: هل أصيب قطّك أو كلبك المحبوب بمرض خطير أو تعرّض لحادث سيارة ويحتاج إلى علاجٍ طبي خطير؟

على غرار المرضى من البشر، يمكن أن تحتاج الحيوانات الأليفة أيضاً إلى عمليات نقل الدم. ولذلك يتم البحث اليوم بشكل أكبر عن الكلاب والقطط المتبرعة بالدم لتوفير هذه الخدمة المنقذة للحياة. والأكثر من ذلك، يرتفع الطلب على دم الكلاب والقطط.

تشير الطبيبة البيطرية في حالات الطوارئ والعناية الحرجة في جامعة مردوخ في بيرث، كلير شارب، إلى وجود سببين لذلك.

فقد تغيّرت نظرة أصحاب الحيوانات الأليفة إلى أصدقائهم من ذوي الفرو.

وأوضحت قائلة: " أعتقد قبل 20 سنة، كانت الحيوانات الأليفة تبقى في الخارج فقط ولا تدخل إلى المنزل إلا من حين لآخر."

"لقد كانوا من الأفراد المنعزلين في الأسرة، وليس كطفل أو أحد أفراد العائلة الحقيقيين."

"ولكن مع الوقت، بدأ الناس في أستراليا يعاملون حيواناتهم الأليفة، الكلاب كما القطط، مثل أفراد العائلة الحقيقيين."



 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 
حقوق الطبع 2007 - تيميس.كوم الشرق الاوسط