الحريري من الرياض: عائد الى بيروت خلال ايام لتقديم استقالتي حسب الدستور




الحريري من الرياض: عائد الى بيروت خلال ايام لتقديم استقالتي حسب الدستور 

اطل الرئيس سعد الحريري على شاشة تلفزيون المستقبل مساء امس في حوار مع الاعلامية بولا يعقوبيان من منزله في الرياض، وقال انه سيعود خلال يومين او ثلاثة الى لبنان وسيقدم استقالته التي يصر عليها وفق الاسس الدستورية.

وقد نقلت المقابلة ايضا قناة MTV فيما امتنعت بقية القنوات عن نقلها.

وقبل موعد المقابلة عند الثامنة والنصف مساء كرر الرئيس ميشال عون، امام زواره امس، على مضمون البيان الذي صدر أمس الاول عن مكتب الاعلام في رئاسة الجمهورية حول الظروف الغامضة والملتبسة التي يعيش فيها رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري في الرياض منذ يوم السبت الماضي، والتي اشار اليها ايضا عدد من رؤساء الدول الذين تناولوا هذا الموضوع خلال الايام الماضية.

واعتبر رئيس الجمهورية ان هذه الظروف وصلت الى درجة الحد من حرية الرئيس الحريري وفرض شروط على اقامته وعلى التواصل معه حتى من افراد عائلته، وقال: ان هذه المعطيات تجعل كل ما صدر وسيصدر عن الرئيس الحريري من مواقف او ما سينسب اليه، موضع شك وإلتباس، ولا يمكن الركون اليه او اعتباره مواقف صادرة بملء ارادة رئيس الحكومة.

بدوره، اعتبر الرئيس نبيه بري، أن استقالة رئيس الحكومة سعد الحريري يجب أن تكون عملا دستوريا وسياديا، ولا تستقيم الا إذا كانت على الأراضي اللبنانية. وقال أمام زواره مساء امس، إن أمام الجامعة العربية فرصة لإنقاذ نفسها من ماضيها إبان الربيع العربي، والحفاظ على لبنان يحفظ الجامعة العربية.

مقابلة الحريري

هذا، وأكد الرئيس الحريري، في المقابلة مع الاعلامية بولا يعقوبيان عبر تلفزيون المستقبل، ان تركيزه هو على مصلحة لبنان، وانه تقدم بإستقالته لمصلحة لبنان بعدما رأى ما يحصل في المنطقة.

وتحدث عن المخاطر الاقليمية التي تعرض لبنان لعقوبات اميركية وعربية، متسائلا عن المصلحة في ذلك.

كما تحدث عن تدخل ايران وحزب الله في اليمن وغيرها، مما دفعه الى قول الحقيقة، معربا عن افتخاره ب التسوية التي قام بها، مؤكدا انه لن يتراجع عنها، ومشددا على التزام لبنان بالنأي بالنفس. وقال: انا لست ضد حزب الله بالمعنى السياسي، ولكن ليس من حق حزب الله تخريب لبنان.

وردا على سؤال حول ما اذا كان اسيرا او في الاقامة الجبرية، اجاب: الكل يعرف علاقتي مع السعودية، مع الذين توفوا، وخاصة مع الملك سلمان، ومع ولي العهد، هناك امور نختلف ونتفق عليها، ولكن هناك معطيات اكتشفتها هنا، ومنها اننا ذاهبون الى مكان وعلينا انقاذ البلد. انا لا يهمني اذا مت ولكن يهمني البلد، مهمتي الاساسية الحفاظ على البلد.

وذكر انه تعرض لتهديد امني، مؤكدا ان السعودية تحب بيروت ولكن ليس اكثر من الرياض، وهناك فريق في لبنان يحاول ضرب الاستقرار في الخليج.

وأكد على استقالته، مشيرا الى اجراءات دستورية عليه القيام بها، ومعلنا انه سيعود قريبا جدا.

وعن طريقة تقديم استقالته قال انها ليست وفق الطرق المتبعة، وانه هو من كتب بيان الاستقالة، واراد من خلالها القيام بصدمة ايجابية.

واردف: انا ما زلت مهددا من النظام السوري وداعش، وهناك خروقات حولي في مجال الامن. وعندما اعود سأعمل على دراسة تأمين امني بالتنسيق مع الجيش وقوى الامن.

وكرر الاعلان عن قرب عودته الى لبنان، وقال: من واجبي ان احمي السني والشيعي والدرزي والمسيحي، وقبل ذلك تأمين امني الشخصي. وأكد انه لن يسمح بقيام حروب اقليمية في لبنان لحسابات اقليمية.

وتحدث عن سعودية جديدة في السعودية، محملا ايران مسؤولية التدخل في الشؤون العربية بالرغم من ان السعودية تطلب افضل العلاقات مع ايران.

العلاقة مع عون

وردا على سؤال عن علاقته برئيس الجمهورية العماد ميشال عون، قال: الرئيس عون اكثر انسان متمسك بالدستور، وكلنا تحت سقف الدستور، وحق الرئيس عون الدستوري ان اقدم استقالتي له اولا، وهذا حق وعرف، ولذلك يحق له ان يطلب ان تكون استقالتي امامه. أضاف: انا فخور بهذه العلاقة معه، وعندما اعود الى لبنان سأتحاور معه في كل الامور، وأردف: علينا تصويب الامور مع فخامة الرئيس في ما يتعلق بالنأي بالنفس.

ونفى ان يكون قد طلب منه اي احد موقفا حول النأي بالنفس، وقال انه على اللبنانيين فعل ذلك، مكررا نفيه ان تكون السعودية قد طلبت منه ذلك.

وحول زيارة ولايتي له في بيروت قال: لم اتلق اي تهديد من قبل ولايتي لكن وجهت كلاما واضحا له بعدم قبولنا بتدخل ايران بالدول العربية.

وقال: كان لدينا خلافات جذرية مع حزب الله ووضعناها جانبا من اجل مصلحة البلد، ولكن هناك من لم يحترم، وسأعود لاثبت استقالتي ومن ثم نبدأ المشاورات واذا تراجعت عن الاستقالة يجب ان تكون مشروطة بسياسة النأي بالنفس.

وأعلن أنه سيعود الى لبنان ليؤكد على إستقالته، وأنه سيعمد بعدها الى الدخول بالحوار مع كل الأطراف على اساس النأي بالنفس، وعلى اساس الحوار الإيجابي والعلاقات الإيجابية مع كل العرب.

وختم: سعد الحريري راجع، وكل ما اتطلع اليه هو مصلحة لبنان، وعلينا الحفاظ على مصالحنا مع العرب وخلال يومين او ثلاثة سأكون في بيروت.

وكان الرئيس الحريري قد شارك مساء امس الاول في استقبال الملك سلمان بن عبدالعزيز في مطار الرياض لدى وصوله من المدينة المنورة.

هذا، وقال وزير خارجية بريطانيا بوريس جونسون امس انه يأمل ان يعود سعد الحريري الى بيروت دون اي تأخير اضافي.

وقال جونسون في بيان انه تحدث مع وزير خارجية لبنان جبران باسيل امس واكد له مجددا دعم بريطانيا للبنان. وقال جونسون يجب عدم استخدام لبنان كأداة لصراعات بالوكالة كما ينبغي احترام استقلاله.



 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 
حقوق الطبع 2007 - تيميس.كوم الشرق الاوسط