عون بصدد تقديم شكوى الى مجلس الامن في حال لم يعد الحريري الى بيروت قريبا

عون يدعو السعودية الى توضيح الاسباب التي تحول دون عودة الحريري




عون يدعو السعودية الى توضيح الاسباب التي تحول دون عودة الحريري

11 تشرين الثاني 2017

لبنان: شدد رئيس الجمهورية ميشال عون على لبنان لا يقبل بأن يكون رئيس وزرائه في وضع يتناقض مع الاتفاقبات الدولية، داعيا السعودية الى توضيح الاسباب التي تحول دون عودة الحريري الى لبنان.

وقال عون امام وفد من "جمعية بيروت ماراثون" برئاسة مي الخليل "ان لبنان بأهله وسياسييه والرياضيين فيه لا يقبل بأن يكون رئيس وزرائه في وضع يتناقض مع الاتفاقات الدولية والقواعد المعتمدة في العلاقات بين الدول، وندعو المملكة العربية السعودية "التي تربطنا بها علاقات اخوة وصداقة متجذرة، الى توضيح الاسباب التي تحول حتى الان دون عودة الرئيس الحريري الى لبنان ليكون بين اهله وشعبه وانصاره".

وأضاف "ليكن ماراتون بيروت غدا تظاهرة رياضية وطنية للتضامن مع الرئيس الحريري ومع عودته الى وطنه".

كذلك بحث عون في اتصال هاتفي مع نظيره الفرنسي ايمانويل ماكرون السبت "اخر التطورات" المتعلقة بالحريري، بحسب بيان منفصل للرئاسة.

وكان قصر الاليزيه نقل الجمعة ان ولي العهد السعودي محمد بن سلمان "اكد انه لا يريد شن حرب على حزب الله" بل "الحفاظ على استقرار لبنان" خلال اجتماعه مع ماكرون.

وكانت تقارير تحدثت عن توجه عون الى تقديم شكوى لمجلس الامن الدولي لتوضيح الغموض الذي يلف وضع الحريري.

ومنذ اعلان استقالته من الرياض بكشل مفاجىء السبت الفائت سرت شائعات عن ان وضعه في الاقامة الجبرية وعن احتجازه هناك. ويوم أمس الجعمة أكد الامين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله ان الحريري في الاقامة الجبرية وممنوع من العودة الى لبنان.

وأعلن عون مرارا انه في انتظار عودة الحريري الى بيروت لتوضيح الاسباب التي حالت الى استقالته ليبني على الشيء مقتضاه.

عون بصدد تقديم شكوى الى مجلس الامن في حال لم يعد الحريري الى بيروت قريبا

قد يقدم رئيس الجمهورية ميشال عون شكوى الى مجلس الامن الدولي في حال لم يعد رئيس الحكومة سعد الحريري الذي قدم استقالته من منصبه من الرياض السبت الفائت ولم يعد الى لبنان منذ ذلك الحين.

وأفادت صحيفة "الجمهورية" أن "الحراك الذي يقوده عون سيتصاعد ليبلغَ ذروته بالذهاب الى تقديم شكوى الى مجلس الامن الدولي في حال لم يعُد الحريري الى بيروت قريباً ليُبنى على الشيء مقتضاه في موضوع استقالته في ظلّ اصرار على استمرار الحكومة الحالية حتى لو اضطرّ الامر الى اجراء استشارات يعاد بنتيجتها تكليف الحريري".

وقالت مصادر مطلعة للصحيفة انّ عون "أبلغَ الى الوفود الديبلوماسية التي يلتقيها انه لن ينتظر أكثر من اسبوع لجلاء مصير الحريري قبل ان يضطرّ الى نقلِ الملف الى المجتمع الدولي".

ولفت وفقا للصادر عينها الى أن "هناك إستعدادات دولية لمساعدة لبنان في هذا المسعى، في إشارة ضمنية منه الى استعدادت روسية وأخرى غربية".

وقالت دوائر قصر بعبدا لـ"الجمهورية" انّ عون "كان واضحاً وصريحاً امام مجموعة الدعم الدولية، وشرَح لها الظروف التي رافقت الاستقالة، مستغرباً ان يتحدّث اليه رئيس الحكومة السبت الماضي ويبلِغه بانّه لم يعد قادراً على تحمّلِ الوضع وبأنه سيكون في بيروت في غضون يومين او ثلاثة ايام كحدّ أقصى، لكنّه ومنذ ذلك الوقت لم يسمع صوته ولم يعد الى بيروت".

وكان عون عبّر عن قلقه الشديد تجاه الظروف المحيطة بإقامة الحريري حيث هو، وقال "انّ لبنان ينتظر من مجموعة الدعم المساعدة بما اوتيَت من قوة لتأمين عودته الى لبنان، لأنّ ما يحصل يمسّ بكرامة لبنان واللبنانيين".



 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 
حقوق الطبع 2007 - تيميس.كوم الشرق الاوسط