مزيد من الدعم لمدارس لغات الجاليات




مزيد من الدعم لمدارس لغات الجاليات

10تشرين الثاني/نوفمبر 2017

سيتم تقديم مزيد من الدعم للطلاب الصغار الذين يتعلّمون في مدارس لغات الجاليات وذلك بموجب شراكة جديدة بين حكومة نيو ساوث ويلز وجامعة سيدني.

وأعلنت رئيسة الحكومة غلاديس برجيكليان بالاشتراك مع وزير المالية فيكتور دومينللو ووزير التعدديّة الثقافية راي ويليامز هذا الأمر الذي سيساعد أكثر من 34000 طالب وطالبة على دراسة لغات الجاليات خارج أوقات الدوام المدرسي.

وقالت السيدة برجيكليان: "تقوم حكومة نيو ساوث ويلز بعقد اتفاق شراكة مع إحدى الجامعات الطليعية في العالم، ألا وهي الجامعة الأولى في أستراليا، لتنفيذ برنامج مدارس لغات الجاليات".

"وبما أنني شخصيًا طالبة في إحدى مدارس الجاليات، فإنني فخورة جدًا بأن أكون رئيسة حكومة تلتزم بمساعدة الطلاب المصممين على الالتحاق بدراسة خارج المنهاج المدرسي."

بموجب الشراكة مع حكومة نيو ساوث ويلز، ستقوم جامعة سيدني بما يلي:

توفير موارد تعلميمية وأنشطة تعلّم وأدوات تقييم؛

تسهيل إدارة عمليات التسجيل في المدارس وتسجيل مشاركة الطلاب؛

تقديم منح دراسية مهنيّة للتعلّم لمدرّسي لغات الجاليات؛

تقديم جوازات مرور لتتبّع التقدّم الذي يحرزه الطلاب في تعلّمهم.

وقال السيد ويليامز: "لتعلّم لغة ثانية فوائد عديدة، وهذا البرنامج يقدّم الموارد اللازمة لإعطاء الطلاب أفضل فرصة للتنمية والتعلّم. كما أنه سيتيح لمدارس لغات الجاليات أن تنمو".

"إننا نتكلّم أكثر من 200 لغة في نيو ساوث ويلز، ووجود مبادرات كهذه هو ما سيساعدنا على الحفاظ على ذلك الجزء الهام من ثقافتنا."

وقال السيد دومينللو: "هذا الاستثمار سيجعل نيو ساوث ويلز في وجه الصدارة في القيادة والابتكار في ميدان تعليم اللغات. وستوفّر هذه الشراكة بيانات تتيح للمدرّسين والحكومة اتخاذ قرارات أفضل في المستقبل."

ويأتي إعلان هذا اليوم في أعقاب التزام أُعلن عنه في وقت سابق من هذا العام لاستثمار مبلغ 10,9 مليون دولار إضافي في مدارس لغات الجاليات بهدف زيادة عدد الطلاب الذين يتعلّمون لغات جالياتهم.





 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 
حقوق الطبع 2007 - تيميس.كوم الشرق الاوسط