هيئة السكك الحديدية تشكل لجنة للتحقيق وإعلان الطوارئ في المستشفيات

عشرات الضحايا في حادث تصادم مروّع بين قطارين في الإسكندرية




هيئة السكك الحديدية تشكل لجنة للتحقيق وإعلان الطوارئ في المستشفيات

عشرات الضحايا في حادث تصادم مروّع بين قطارين في الإسكندرية

12/08/2017

القاهرة:  لقي 36 شخصاً على الأقل حتفهم، وأصيب نحو 123 آخرين، في حادث تصادم وقع، ظهر أمس، بين قطارين بمنطقة خورشيد بمحافظة الإسكندرية.

وقالت مصادر بهيئة السكك الحديدية، إن التصادم وقع من الخلف بين القطار رقم 13 الذي كان قادماً من القاهرة إلى الإسكندرية، والقطار رقم 571 أثناء وقوف الأخير على الخط الطوالي بمحطة خورشيد، ما أدى إلى انقلاب عربتين من القطار الأخير، وتهشم كابينة القطار الأول، ومقتل قائده ومساعده.

وقالت مصادر طبية، إن نحو 20 راكباً على الأقل قضوا على الفور في الحادث، مشيرة إلى أن المستشفيات القريبة استقبلت عشرات المصابين؛ لعلاجهم بعضهم في حالة خطرة. ونقل التلفزيون عن مصادر بهيئة السكك الحديدية المصرية، أن الحادث نجم عن «عطل فني وقع بأحد القطارين». وأظهرت لقطات تلفزيونية بثها التلفزيون الرسمي عشرات الأشخاص يتجمعون حول عربات القطارين المحطمة، إلى جانب جثث مغطاة على الأرض.

ويعود ارتفاع عدد الضحايا إلى وقوع الحادث في يوم الجمعة؛ حيث يتوجه الكثيرون من المحافظات القريبة من الإسكندرية إليها في إطار ما يعرف بسياحة اليوم الواحد، فضلاً عن أن الأجواء الحارة تدفع الكثيرين إلى اللجوء إلى الشواطئ القريبة من أماكن إقامتهم.

وقال شهود عيان من عزبة الشيخ وهي قرية صغيرة تابعة لمحافظة الإسكندرية هرع سكانها لنجدة المصابين فور وقوع الحادث، إن أحد القطارات التي توقفت بالقرب من قرية «أبيس» الواقعة بالقرب من مركز كفر الدوار، هو الذي تسبب في الحادث، مشيرين إلى أن أهالي العزبة فوجئوا بصوت ارتطام ضخم فهرعوا إلى السكة الحديدية المقابلة للقرية لنجدة المصابين. وقال رئيس هيئة الإسعاف أحمد الأنصاري، وفق بيان وزارة الصحة، إنه فور وقوع الحادث تم إرسال 25 سيارة إسعاف مجهزة لنقل المصابين والضحايا.

وقررت هيئة السكة الحديدية تشكيل لجنة فنية؛ للتحقيق في أسباب التصادم، مشيرة إلى أن الحادث أسفر عن سقوط جرار أحد القطارين إضافة إلى عربتين من مؤخرة القطار الثاني، ما تسبب في سقوط ضحايا بين الركاب.

وأكدت وكالة أنباء الشرق الأوسط للأنباء الرسمية، أن المستشار محمد سمير المتحدث الرسمي للنيابة الإدارية قال في تصريح، إنه تم تكليف رؤساء النيابة بالمكتب الفني لرئيس الهيئة والنيابة الإدارية بالإسكندرية، بالانتقال لمكان الحادث؛ لإجراء المعاينة اللازمة، والبدء الفوري في التحقيقات؛ لتحديد أسباب وقوع الحادث والمسؤولين عنه مع عرض نتائج التحقيقات على المستشارة رشيدة فتح الله فور الانتهاء منها لاتخاذ اللازم.

وقال النائب حسين خاطر عضو لجنة النقل بالبرلمان، إن اللجنة البرلمانية ستقوم بإجراء زيارة ميدانية إلى موقع الحادث؛ لمعاينة الواقعة فضلاً عن الحصول على تقارير النيابة بعد الانتهاء منها للوقوف على المتسببين في الحادث. وأضاف خاطر، في تصريح ل«صدى البلد»، أن اللجنة ليس لها يد في التحقيقات وخاصة أنها تسند للنيابة، لافتاً إلى أن عدم تطوير المحطات واستخدام التكنولوجيا يؤدي إلى وقوع الحوادث، مشيراً إلى أن كافة الحوادث غالباً ما تنتج عن أخطاء بشرية.وتوجه وزير النقل هشام عرفات إلى موقع الحادث، فيما أعلنت وزارة الصحة الطوارئ في مستشفيات الإسكندرية والبحيرة؛ لاستقبال المصابين، وقالت مصادر حكومية رفيعة، إن المهندس شريف إسماعيل رئيس الوزراء، أجرى اتصالاً هاتفياً بوزير النقل؛ لمتابعة آثار التصادم، وطلب رفع تقرير شامل حول الحادث والأسباب التي أدت إليه.

ووقع 1234 حادث قطار في مصر حتى عام 2015، بحسب الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء الحكومي. وكان أسوأ حادث على الإطلاق الحادث الذي وقع في فبراير/شباط 2002 حيث أدى حريق اندلع في قطار كان متجهاً من القاهرة إلى جنوب مصر إلى مقتل حوالي 370 شخصاً.







 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 
حقوق الطبع 2007 - تيميس.كوم الشرق الاوسط