واشنطن: كوريا الشمالية لا تمثل تهديدا وشيكا

كوريا الشمالية: خطط الهجوم على جزيرة غوام الأمريكية ستكون جاهزة خلال أيام




تشغل القواعد العسكرية الأمريكية نحو ربع مساحة جزيرة غوام

كوريا الشمالية: خطط الهجوم على جزيرة غوام الأمريكية ستكون جاهزة خلال أيام

10أغسطس/ آب 2017

أعلنت كوريا الشمالية أن خططها التي قد تتضمن إطلاق صواريخ بالقرب من جزيرة غوام الأمريكية في المحيط الهادئ ستكون جاهزة قريبا، وذلك في وقت تصاعدت فيه الحرب الكلامية بين بيونغيانغ وواشنطن.

وقالت وسائل إعلام حكومية في كوريا الشمالية إن صواريخ من طراز هواسونغ-12 ستطلق لتعبر من فوق أراضي اليابان وتسقط في مياه البحر على بعد 30 كيلومترا من جزيرة غوام، وذلك إذا وافق الزعيم كيم جونغ أون على الخطة.

ورفضت كوريا الشمالية تهديدات الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، التي توعد فيها بـ"النار والغضب"، وقالت إن ترامب "بعيد عن الرشد".

وحذرت واشنطن كوريا الشمالية من أن تحركاتها قد تؤدي إلى "نهاية النظام الحاكم فيها".

ويقول، روبرت وينغفيلد هايز، مراسل بي بي سي في غوام، إن هناك إحساس عام بأن تهديد كوريا الشمالية مجرد تهديد كلامي، ومعظم الناس في الجزيرة يشعرون بأنه إذا شنت بيونغيانغ هجوما بالصواريخ، فإنه سيكون خطوة انتحارية لنظامها الحاكم.

ماذا تخطط كوريا الشمالية؟

  Image result for ‫كوريا الشمالية: خطط الهجوم على جزيرة غوام الأمريكية ستكون جاهزة خلال أيام‬‎

أعلنت كوريا الشمالية الأربعاء أنها تخطط لهجوم صاروخي يستهدف جزيرة غوام، وهي جزيرة بالمحيط الهادئ ومقر لقواعد عسكرية أمريكية وقاذفات قنابل استراتيجية، ويقطن فيها نحو 163 ألف شخص.

وفي بيان آخر أعلنته وسائل الإعلام الحكومية، قالت بيونغيانغ إن الجيش "سينتهي من وضع الخطة تماما" بحلول منتصف أغسطس/ آب الجاري، ثم يرسلها للزعيم كيم جونغ أون للموافقة عليها.

ونقلت وكالة الأنباء الرسمية في كوريا الشمالية عن قائد الجيش، الجنرال كيم راك غيوم، قوله: "سيطلق جيش الشعب الكوري صواريخ هواسونغ 12، لتعبر الأجواء فوق مقاطعات شيمان وهيروشيما وكوتشي اليابانية".

وأضاف: "ستحلق الصواريخ لمسافة 3356 كيلومترا لمدة 1065 ثانية، لتسقط في المياه على مسافة 30: 40 كيلومترا من جزيرة غوام".

وصواريخ هواسونغ 12 هي صواريخ متوسطة وطويلة المدى، مصنعة محليا في كوريا الشمالية .

ما هي ردود الفعل الإقليمية؟

علق حاكم جزيرة غوام على بيان كوريا الشمالية الخميس، وقال لوكالة رويترز للأنباء إن كوريا الشمالية عادة ما تحب أن تكون تصرفاتها غير متوقعة، وأطلقت في الماضي صواريخ على نحو مفاجئ.

وأضاف الحاكم إيدي كالفو: "إنهم الآن يكشفون عن نواياهم، ما يعني أنهم لا يريدون أي سوء فهم. اعتقد أنها حالة من الخوف".

في غضون ذلك، وصف المتحدث باسم الحكومة اليابانية، يوشيهايد سوغا، تصرفات كوريا الشمالية بأنها "مستفزة للمنطقة، بما فيها اليابان وكذلك أيضا لأمن المجتمع الدولي".

وأضاف: "لا يمكن أن نتسامح مع ذلك أبدا".

وقال وزير الدفاع الياباني، إتسونوري أونوديرا، أمام البرلمان إن بلاده قد تعترض أية صواريخ كورية شمالية في أجوائها موجهة إلى جزيرة غوام، ولديها الحق القانوني في ذلك، لأن مثل هذه الخطوة تهدد وجود اليابان كدولة.

وصدر تشريع برلماني مؤخرا، يجيز لليابان الدفاع عن الولايات المتحدة وحلفاء آخرين ضد أي هجوم. وكان موقف اليابان في الماضي هو اعتراض الصواريخ الموجهة ضد أراضيها فقط.

من جانبه، أعلن الجيش الكوري الجنوبي أنه مستعد للتحرك السريع.

وقال متحدث باسم هيئة الأركان المشتركة بالجيش الكوري الجنوبي، روه جاي- تشيون: "إذا نفذت كوريا الشمالية أي استفزاز متحدية تحذيرنا العسكري، ستواجه برد فعل قوي وحاسم، من جانب جيشنا والتحالف الكوري الجنوبي الأمريكي".

ماذا يقول الجانبان؟

وصفت وسائل الإعلام الحكومية في كوريا الشمالية تصريحات دونالد ترامب التي هدد فيها بيونغيانغ الثلاثاء بأنها ستواجه "النار والغضب" إذا ما هددت بلاده، بأنها "شحنة من الهراء".

ووسط خطاب إعلامي متصاعد، أصدر وزير الدفاع الأمريكي بيانا شديد اللهجة الأربعاء، دعا فيه بيونغيانغ إلى وقف برنامجها للتسلح.

وقال ماتيس: "بينما تبذل وزارة خارجيتنا قصارى جهدها، من أجل حل مشكلة التهديد العالمي لكوريا الشمالية عبر الوسائل الدبلوماسية، يجب ملاحظة أن الجيوش المشتركة للتحالف تمتلك الآن القدرات الدفاعية والهجومية، الأكثر دقة وقوة وتدريبا على كوكب الأرض".

وغرد ترامب، عبر حسابه على موقع تويتر الأربعاء من نيوجيرسي، حيث يقضي عطلته، قائلا إن الترسانة الأمريكية من الأسلحة النووية "أقوى من أي وقت مضى".

جزيرة صغيرة لكنها استراتيجية

       تقع جزيرة غوام البركانية في المحيط الهادئ بين الفلبين وهاواي، وتبلغ مساحتها نحو 541 كيلومترا مربعا.

       هي إقليم أمريكي، ويبلغ عدد سكانها نحو 163 ألف نسمة.

       وهذا يعني أن الأشخاص الذين يولدوا في الجزيرة مواطنون أمريكيون، ولهم حاكم منتخب ومجلس نواب، لكن ليس لهم الحق في التصويت لانتخاب الرئيس الأمريكي.

       تشغل القواعد العسكرية الأمريكية نحو ربع مساحة الجزيرة، وينتشر فيها نحو 6 آلاف جندي، وهناك خطط بنشر آلاف آخرين.

       كانت الجزيرة قاعدة عسكرية أمريكية رئيسية خلال الحرب العالمية الثانية، ولا تزال نقطة انطلاق حيوية للعمليات الأمريكية، وتوفر إمكانية الوصول إلى بؤر توتر محتملة، مثل بحر الصين الجنوبي والكوريتين والمضايق التايوانية.

هل الأمر مقلق؟

سعى وزير الخارجية الأمريكي، ريكس تيلرسون، إلى طمأنة الأمريكيين بأن كوريا الشمالية لا تمثل خطرا وشيكا.

وقال تيلرسون، الذي توقف في غوام لتزويد طائرته بالوقود بعد رحلة إلى جنوب شرق آسيا، أنه يأمل أن تؤدي "حملة الضغوط" الدولية، التي تشارك فيها روسيا والصين، إلى حوار جديد مع بيونغيانغ "عن مستقبل جديد".

وأضاف تيلرسون أن الموقف لم يتغير بصورة كبيرة في الأيام القليلة الماضية، وأنه يمكن للأمريكيين "أن ينعموا بنوم هادئ".

وقال الجيش الكوري الجنوبي إنه لم ير أي تحرك غير معتاد في كوريا الشمالية، قد يثير استفزازا.

من جانبها، حثت الصين الأطراف على التزام الهدوء، ووصفت الموقف بأنه "معقد وحساس".

وعلى الرغم من العقوبات التي فرضتها الأمم المتحدة بحق كوريا الشمالية، إلا أن الأخيرة نفذت تجربتين نوويتين العام الماضي، واختبارين لصواريخ باليستية عابرة للقارات في يوليو/ تموز الماضي.

وأشارت عدة تقارير مؤخرا إلى أن كوريا الشمالية تمكنت من تحقيق هدفها، بإنتاج رأس نووية صغيرة بدرجة تكفي لتحميلها داخل صواريخها.

لكن هذه التقارير تظل غير مؤكدة، ويشكك أغلب المحللين في إمكانية أن تشن بيونغ يانغ هجوما استباقيا على الولايات المتحدة.

 Image result for ‫واشنطن: كوريا الشمالية لا تمثل تهديدا وشيكا‬‎

واشنطن: كوريا الشمالية لا تمثل تهديدا وشيكا

9 أغسطس/ آب 2017

قال وزير الخارجية الأمريكي ريكس تليرسون إن كوريا الشمالية لا تمثل خطرا وشيكا، على الرغم من تصريح بيونغيانغ بأنها تبحث شن هجمات على جزيرة غوام الأمريكية في المحيط الهادي.

ودافع تيلرسون، الذي سافر إلى غوام، عن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الذي هدد كوريا الشمالية بـ "النار والغضب".

وتفاخر ترامب بترسانة الولايات المتحدة النووية على تويتر.

وفي تغريدات على تويتر أرسلها من نيوجيرسي، حيث يمضي عطلته، قال ترامب إن الترسانة النووية الأمريكية "أقوى من أي وقت مضى"، ولكن أضاف أنه يأمل "في ألا نستخدم هذه القوة قط".

وجاءت التغريدات بعد لهجة تصعيدية بين الجانبين، وكان محور اللهجة المتشددة بين الجانبين جزيرة غوام، وهي مقر قواعد عسكرية أمريكية ويبلغ تعداد سكانها نحو 163 ألف شخص.

وقال تيلرسون، الذي توقف في غوام لتزويد طائرته بالوقود بعد رحلة إلى جنوب شرق آسيا، أنه يأمل أن تؤدي "حملة الضغوط" الدولية، التي تشارك فيها روسيا والصين، إلى حوار جديد مع بيونغيانغ "عن مستقبل جديد".

ودافع تيلرسون عن لهجة ترامب السابقة، قائلا إن الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون لا يفهم اللغة الدبلوماسية، وأن الأمر تطلب لغة قوية حتى يفهم.

وأضاف أن الموقف لم يتغير بصورة كبيرة في الأيام القليلة الماضية، وأنه يمكن للأمريكيين "أن ينعموا بنوم هادئ".

وكانت وكالة الأنباء الكورية الرسمية قالت، في بيان عسكري نقلته يوم الثلاثاء، إن بيونغيانغ تدرس خطة لإطلاق صواريخ من متوسطة إلى بعيدة المدى صوب غوام، حيث تنشر واشنطن قاذفات قنابل استراتيجية.

وانتهجت روسيا والصين سابقا وسائل مختلفة عن الآخرين في التعامل مع بيونغيانغ. غير أنه في الأشهر الأخيرة، انضمتا لدعوات حثت كوريا الشمالية على إيقاف الاختبارات الصاروخية، في الوقت الذي حثتا فيه الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية على إيقاف مناوراتهما العسكرية وسحب الأنظمة المضادة للصواريخ في الجنوب.

وأقرت الأمم المتحدة مؤخرا مزيدا من العقوبات الاقتصادية على كوريا الشمالية، وصفتها الأخيرة بأنها "انتهاك عنيف لسيادتنا"، محذرة الولايات المتحدة من أنها "ستدفع ثمنها".

دونالد ترامب: سنواجه كوريا بـ "النار والغضب".

وفي رسالة إلى الجماهير، قال حاكم غوام، إيدي بازا غالفو، إنه لا يوجد "أي تهديد" للجزيرة ولأرخبيل مارياناس، لكن غوام "مستعدة لأي طارئ".

وأطلقت بيونغيانغ، التي اختبرت أجهزة نووية خمس مرات، صاروخين باليستيين عابرين للقارات في يوليو/تموز، وقالت إنها تمتلك الآن القدرة على ضرب قلب الولايات المتحدة الأمريكية.

وفي يوم الثلاثاء، ذكرت تقارير إعلامية أمريكية أن كوريا الشمالية حققت هدفها بإنتاج رأس نووي صغير بما يكفي لتحميله داخل صواريخها.

وعلى الرغم من عدم تأكيد الأمر، إلا أنه يُنظر إليه باعتباره آخر العقبات أمام كوريا لتصبح دولة مسلحة بأسلحة نوورية كاملة.

واتسم رد بيونغيانغ بالحدة بعد العقوبات الجديدة التي أعلنتها الأمم المتحدة يوم السبت، في محاولة للضغط على كوريا الشمالية لإيقاف طموحاتها النووية.

وتهدف العقوبات إلى الحد من إيرادات صادرات كوريا الشمالية، التي تبيعها من خلال طرف ثالث.

وقالت وكالة الأنباء الرسمية في كوريا الشمالية إن بيونغيانغ ستنتقم وستجعل "الولايات المتحدة تدفع الثمن" لصياغتها العقوبات الجديدة.

وفي وقت سابق يوم الأربعاء، قالت وزارة الخارجية البريطانية إنها "ستواصل العمل مع الولايات المتحدة وشركائنا الدوليين لمواصلة الضغط على كوريا الشمالية."

وقال متحدث باسم الوزارة: "لقد دأبنا بشكل واضح على إدانة سلوك كوريا الشمالية الذي يقوض دعائم الاستقرار وغير القانوني، من خلال دعم قرارات مجلس الأمن على سبيل المثال، لإقرار عقوبات من شأنها الحد من قدرة كوريا الشمالية على مواصلة برنامجها للأسلحة النووية".

وقال متحدث باسم وزارة الخارجية الألمانية إن ألمانيا تراقب الوضع "ببالغ القلق" وتدعو جميع الأطراف إلى ضبط النفس.



 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 
حقوق الطبع 2007 - تيميس.كوم الشرق الاوسط