اليوم عيد قديس عنايا... فهل تعلمون ما معنى اسم شربل؟




اليوم عيد قديس عنايا... فهل تعلمون ما معنى اسم شربل؟

16 تموز 2017

تحتفل الكنيسة المارونية اليوم، وعدد كبير من محبيه والمؤمنين من مختلف الديانات، بعيد القديس شربل.

ويعد اسم شربل في العصر الحديث واحدا من أشهر الأسماء وأكثرها انتشارا لدى الموارنة في لبنان.

أول ما نصادف اسم شربل في التاريخ نكتشف أنه كان الإله الخاص بمدينة أربا إيلو (أرض بيت الله) في شمال العراق التي يعود تاريخها إلى أكثر من 4 آلاف سنة، وسماها العرب باسمها السرياني المعاصر ” إربل أو أربل”، وهي حاليا مدينة أربيل عاصمة إقليم كردستان العراق، وسميت بمدينة الآلهات الأربع لكونها كانت موطنا لأربعة آلهة عظام في ذلك الوقت: الإلهة عشتار، إلهة الحرب والظفر ( غير عشتار نينوى إلهة الحب والترف) وابنها الإله شربل إله المدينة الخاص وحاميها، وإلهين آخرين.

يقول تقليد كنيسة المشرق إن ” أُلرها” – وهي مدينة أورفة التركية حاليا- كانت من أولى مدن بين النهرين العليا التي انتشرت فيها المسيحية. وفي هذه المدينة تحول رئيس كهنة الوثنيين وكان اسمه شربل إلى المسيحية. ويقال أن الأسقف فالوط، أسقف أُلرها آنذاك، هداه إلى المسيحية، ووفقا لـ ” شهداء المشرق ” (ألبير أبونا ص42-68) استشهد كلاهما في عهد الإمبراطور ترايانوس (35-117) ميلادية.

لكن هذا الاسم لم يتحول إلى اسم شعبي واسع الانتشار إلا بعد أن ذاع صيت الراهب الماروني شربل بعجائبه.

بعد وفاة مار شربل، انتشر الاسم بين موارنة لبنان حتى يكاد يتصور البعض إنه اسم لبناني أصيل.

يتألّف اسم شربل من: شار= الحامي أو القائد، بـ = بن، ل = إيل (شاربيل) ومعناه: الحامي ابن االله.

(اليتيا)



 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 
حقوق الطبع 2007 - تيميس.كوم الشرق الاوسط