سمو امير الكويت يشمل برعايته وحضوره حفل افتتاح (الكويت عاصمة الشباب العربي 2017)




حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح خلال تكريم الفائزين بجائزة الكويت للتميز والإبداع الشبابي

سمو امير الكويت يشمل برعايته وحضوره حفل افتتاح (الكويت عاصمة الشباب العربي 2017)

15/05/2017

تحت رعاية وحضور حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه أقيم صباح اليوم حفل افتتاح حدث الكويت عاصمة الشباب العربي 2017 وتكريم الفائزين بجائزة الكويت للتميز والإبداع الشبابي وذلك على مسرح قصر بيان.

هذا وقد وصل سموه رعاه الله إلى مكان الحفل حيث استقبل بكل حفاوة وترحيب من قبل وزير التجارة والصناعة ووزير الدولة لشؤون الشباب بالوكالة خالد ناصر الروضان والقائمين على الحفل.

وشهد الحفل سمو ولي العهد الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح ومعالي رئيس مجلس الأمة مرزوق علي الغانم ومعالي الشيخ جابر العبدالله الجابر الصباح ومعالي الشيخ فيصل السعود المحمد الصباح وسمو الشيخ ناصر المحمد الأحمد الصباح ومعالي رئيس مجلس الوزراء بالإنابة ووزير الخارجية الشيخ صباح الخالد الحمد الصباح ونائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الدفاع الشيخ محمد الخالد الحمد الصباح ونائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية الشيخ خالد الجراح الصباح ونائب رئيس مجلس الوزراء ووزير المالية أنس خالد الصالح ووزير شؤون الديوان الاميري بالإنابة الفريق م خالد عبدالله بودي وكبار المسئولين بالدولة وكبار القادة بالجيش والشرطة والحرس الوطني.

وبدأ الحفل بالنشيد الوطني ثم تم عرض فيلم بعنوان (لماذا الكويت عاصمة الشباب العربي) بعدها ألقى وزير التجارة والصناعة ووزير الدولة لشؤون الشباب بالوكالة كلمة بهذه المناسبة هذا نصها : بسم الله الرحمن الرحيم " والصلاة والسلام على خاتم الأنبياء والمرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه اجمعين " حضرة صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمير البلاد حفظكم الله ورعاكم سمو ولي العهد الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح حفظكم الله ورعاكم معالي السيد مرزوق على الغانم رئيس مجلس الأمة الموقر معالي الشيخ صباح الخالد الحمد الصباح رئيس مجلس الوزراء بالإنابة ووزير الخارجية الموقر أصحاب المعالي الوزراء ضيوفنا الكرام السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أتحدث أمامكم فتجذبني هيبة الحضور ويحلق بمشاعري سمو الرعاية وأنظر أمامي فيقوى العزم وتتوهج الإرادة في تحديات الأمل . فأنا في حضرة الأمير الذي أحتضن الشباب وأنا في عزوة العروة الوثقى من أهلي وفتية قومي أنا في مهرجان الشباب العربي وفي عاصمة الذات الكويت.

لماذا الكويت لأن التركيبة العمرية لمؤهلها تقول ذلك ولأن العنفوان الفكري لشبابها يفرض ذلك ولأن احتضان دستورها لشبابها يعبر عن ذلك.

الكويت عاصمة الشباب العربي لأنها على صغر مساحتها تحتضن شبابا من العالم كله وعلى قلة خضرتها تزرع الخضر في العالم كله ولها في العطاء الإنساني أمارة وأمير وشعب كبير .

أسمحوا لي يا صاحب السمو أن أستعير بعضا من عباراتكم الكريمة ..

إن الاهتمام بالشباب ليس شعارا نردده أو عنوانا يتصدر خطاباتنا وليس فقط مدرسة أو ناديا أو مؤسسة هنا أو هناك انهم مادة الحاضر وأمل المستقبل فالاهتمام أمر ينبع من الأسرة والبيت ويمتد للمدرسة ثم المجتمع كله ... إنها مسئولية كبرى وأمانة عظمى بأن نزرع فيهم روح الولاء للوطن ومفاهيم التضحية والإيثار وتعزيز قيم التسامح والألفة والتلاحم ونبذ الإنفلات والفوضى وتأكيد مباديء الالتزام بالقانون وممارسة الحرية المسئولة وبث روح العمل الخلاق والإبداع فإن لم نحسن رعايتهم فالثمن باهظ ونحن جميعا من يلام إن تخاطفتهم يد السوء والدمار فهم مادة خصبة ووعاء حاضر تملؤة سموم الوهم والضلال والضياع إذا لم تملؤة حوافز الفكر القويم ودوافع الإصلاح والإبداع والعمل الجاد. تلك كانت كلماتكم يا صاحب السمو وهي نبراسنا ودليلنا وخارطة طريقنا في تحقيق ما نصبوا إليه من طموحات وغايات على الصعيدين المحلي والعربي. فمن ينسى دوركم المشهود ومساعيكم الخيرة وجهودكم المتواصلة الدؤوبة على مدى عقود طويلة في رأب الصدع العربي وخدمة القضايا العربية أينما كانت وهي أكثر من أن تعد وتحصى ونستذكر بكل الفخر والاعتزاز مبادرتكم في مؤتمر القمة العربية الاقتصادية والتنموية والاجتماعية الذي عقد عام 2009 م على أرض الكويت في دعم وتشجيع المشروعات الصغيرة والمتوسطة الحجم برأس مال قدره ملياري دولار أمريكي بهدف تمكين الشباب ودعم قدراتهم وهو ما يترجم بكل صدق روح المسئولية القومية التى يحملها قلب صباح الأحمد تجاه قضايا امته وخدمة مصالحها. إننا نعيش واقعا عربيا حالكا مريرا ونحن نرى مشاهد القتل والتشريد والدمار والغربة في كل مكان من وطننا العربي نعاني مظاهر الفرقة والتشرذم وأصبحنا مرتعا وساحة لتصفية حسابات الآخرين فلم نعد نفرق بين الجاني والضحية ولم يعد هناك متسعا للشكوى والتذمر واجترار الهموم فإن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم. يا صاحب السمو.. اننا ونحن نقف اليوم أمام سموكم فى عاصمة الشباب العربي نؤكد لكم أن أحلام الشباب العربي لا تولد في السبات وتموت في اليقظة بل هى رؤى تعبر عن طموح وتؤكد قبول التحدي رؤى ذات هدف واضح هو نشر نور الحق في كل سماء رؤى ذات درب شاق طويل ولكنه يستحق العناء لأنه طريق الحرية والكرامة والتعاون والإخاء والتقدم والارتقاء. لقد آن الاوان بأن نتخطى الحلم نحو الهدف ونثب على الإنتقاد نحو الحل ونتجاوز السلب نحو الإيجاب ونجتث الكراهية لنغرس الحب ونعبر الحروب براية السلام ونستبدل معاول الهدم بعوامل البناء.

نحن هنا يا صاحب السمو نحاكي قلبك الشاب على الدوام حفظكم الله فأنتم من يعمل بجد وإخلاص ويجسد التجدد والفكر المستنير.

وختاما يا صاحب السمو فلي رسالة لشبابنا العربي فبكم يصنع التاريخ وتستعاد الأمجاد وتتحقق الغايات ضعوا أوطانكم نصب أعينكم وآمنوا بأنفسكم وقدراكم على تحقيق الممكن وصنع المستحيل كما يلي رسالة للقيادات إن شبابنا أمانة فى ايدينا وأعناقنا سيكون الفلاح حليفهم متى ما التفتنا لقضاياهم ووفرنا لهم البيئة الملائمة للنجاح ونحن بإذن الله قادرون على ذلك. نسأله تعالى أن يوفقنا جميعا لما يحبه ويرضاه ويسدد خطانا لكل ما فيه خير ومصلحة أمتنا العربية ورفعتها مبتهلين الى المولى القدير أن يديم على وطننا نعمة الأمن والأمان تحت قيادة حضرة صاحب السمو أمير البلاد المفدى وسمو ولي عهده الأمين حفظهم الله ورعاهم. والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،.

كما تم عرض فيلم حمل عنوان (الشباب الكويتي والعربي) وفيلم عن الفائزين بجائزة الكويت للتميز والإبداع الشبابي وتفضل حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه بتكريم الفائزين بجائزة الكويت للتميز والإبداع الشبابي لهذا العام وتم إهداء سموه رعاه الله هدية تذكارية بهذه المناسبة كما تم الإعلان عن انطلاقة فعاليات الكويت عاصمة الشباب العربي 2017.

وقد غادر سموه مكان الحفل بمثل ما استقبل به من حفاوة وترحيب.





 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 
حقوق الطبع 2007 - تيميس.كوم الشرق الاوسط