تعديلات على قانون الجنسية الأسترالية وصعوبات أكبر في وجه المهاجرين




تعديلات على قانون الجنسية الأسترالية وصعوبات أكبر في وجه المهاجرين

20/04/2017

سيدني - الميدل ايست تايمز الدولية: أعلنت الحكومة الفدرالية عن تغييرات جذرية في قوانين الجنسية في البلاد، حيث شدّد رئيس الوزراء مالكولم تورنبول على احترام الوافدين الجدد "للقيم الأسترالية" وإثبات ولائهم للأمة.

وفي ضوء هذه التعديلات، سوف يكون إختبار المواطنة أكثر صعوبة أمام المهاجرين الذين سييتم اختبار ولاءهم لأستراليا ومواقفهم من الحرية الدينية والمساواة بين الجنسين.

ويمكن أيضاً حرمان الأشخاص الذين لديهم تاريخ من العنف العائلي أو الجريمة المنظمة من الحصول على الجنسية.

وسوف يطلب إلى المتقدمين إثبات إندماجهم في المجتمع الأسترالي، على سبيل المثال من خلال الإنضمام إلى النوادي أو بتقديم دليل على العمل وإلتحاق أولادهم بالمدرسة.

كما سيتم إدخال إختبار للغة الإنجليزية أكثر صرامة، ويشمل مكونات "القراءة والكتابة والاستماع".

ويتعين على المهاجرين الذين يصبحون مقيمين دائمين الانتظار لمدة أربع سنوات قبل أن يتمكنوا من التقدم بطلب للحصول على الجنسية - بدلا من الانتظار لمدة سنة واحدة كما يجري حاليا.

وإذا فشل في الاختبار أي مقدم طلب ثلاث مرات فيجب عليه الإنتظار سنتين آخرتين قبل أن يتقدم مرة أخرى.



 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 
حقوق الطبع 2007 - تيميس.كوم الشرق الاوسط